Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

هل ستشكل أولمبياد 2024 حدثا إيجابيا أم محنة للباريسيين؟

zc
zc Copyright Francois Mori/AP
Copyright Francois Mori/AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لدى الباريسيين مشاعر متباينة تجاه حدث استضافة الألعاب الأولمبية. البعض يرأى أنها "تجمع الناس معًا وتجلب بنية تحتية جديدة إلى المدن". لكن آخرين قالوا إنهم قلقون بشأن إغلاق الطرق والاضطرابات التي قد تحدث"

اعلان

ينوي العديد من المالكين، الذين اجتذبتهم الزيادة الموعودة في الإيجارات، الاستئجار وترك المدينة خلال الألعاب الأولمبية، بينما تراجع حماس الذين كانوا يرون هذه الألعاب الأولمبية كحدث إيجابي بسبب ارتفاع أسعار التذاكر لمشاهدة المنافسات.

"أنا لا أحب أي شيء، أنا باريسية". هذا ما كتب على قميص جولييت فتاة باريسية، على بعد عام واحد من أول دورة ألعاب أولمبية في العاصمة منذ قرن من الزمان ، يبدو أن شعار هذا القميص يناسب ما يشعره عدد من سكان العاصمة الفرنسية تجاه هذا الحدث.

وقالت جولييت مولارد، وهي مهندسة تبلغ من العمر 27 عاما، "سأحاول مغادرة باريس بأي ثمن لأن المدينة ستكون مكتضة ولست متأكدة من إمكانية مشاهدة المنافسات".

يتوقع ناثانيال برونو، حارس الإنقاذ البالغ من العمر 39 عامًا، أن "يغادر معظم الباريسيين باريس"، وينوي الاستفادة من المكاسب المفاجئة التي يمثلها العدد المتوقع لعشرة ملايين زائر بإنشاء مشروع صغير. 

ورأى كارل شيدال-أنغلاي، مساعد مالك معرض يبلغ من العمر 29 عامًا، الألعاب الأولمبية "بشكل إيجابي" لأنها "تجمع وتجلب بنى تحتية جديدة"، فيما يخشى فريديريك برتينت، وهو تاجر آخر يبلغ من العمر 48 عامًا ، "أن يصبح وسط باريس غير صالح للعيش إلى حد ما".

ومع ذلك، هناك متحمسون ينوون المساهمة بشكل فعلي في إنجاح هذه التظاهرة العالمية، مثل فيليب تيدو، متطوع من بلدية باريس شارك في جميع الأحداث الرياضية الكبرى في العاصمة منذ الترشح للأولمبياد في عام 2016.

"تعجبني هذه الأجواء الخاصة حيث تنبض قلوب الجماهير... الألعاب الأولمبية، سأراها مرة واحدة فقط في باريس"،  يضيف مهندس السيارات الذي سيكون أيضًا حكما لألعاب القوى.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

النساء ينمن أكثر من الرجال والسبب.. "يستخدمن عقولهن أكثر"

ماكرون يعقد أول اجتماع مع الحكومة الفرنسية المعدّلة

تقييد وتهديد بالسلاح.. حارس مرمى باريس سان جيرمان يتعرض لعملية سطو في منزله