Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

تراجع حدة الحرائق في كاتالونيا واشتدادها في الأندلس

رجال الإطفاء يعملون على إطفاء حريق غابة في منطقة بونتاغوردا بجزيرة لا بالما بإسبانيا، يوم الاثنين 17 يوليو 2023.
رجال الإطفاء يعملون على إطفاء حريق غابة في منطقة بونتاغوردا بجزيرة لا بالما بإسبانيا، يوم الاثنين 17 يوليو 2023. Copyright AP/AP
Copyright AP/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد ليلة صعبة ذكرت الخدمة الإقليمية المخصصة لحرائق الغابات (إنفوكا) صباح الأحد على منصة إكس أن الحريق بات “مستقرا” ورفعت حالة التأهب عن السكان.

اعلان

بقي حريق الغابات الذي أتى على ما يقارب 600 هكتار في كاتالونيا على الحدود مع فرنسا، تحت السيطرة الأحد في حين سعى عناصر الاطفاء في الاندلس الى إخماد حريق ثان في هذه المنطقة الجنوبية.

بعد الإعلان في وقت سابق الأحد عن استقرار حريق اندلع السبت في بوناريس في مقاطعة هويلفا بالأندلس، ذكرت الخدمة الإقليمية المخصصة لحرائق الغابات (إنفوكا) ان حريقا ثانيا كبيرا اندلع، جنوبا على الساحل الأطلسي في بويرتو ريال في مقاطعة قادس.

تم تطبيق المستوى الأول للانذار في الساعة 17,15 (15,15ت غ) بعد حوالى ساعتين من اندلاع الحريق وسرعان ما انتشرت النيران قرب المنازل التي تم إخلاؤها، وفقا لخدمات الطوارئ وإنفوكا.

يزداد عدد عناصر الإطفاء الذين تمت تعبئتهم بانتظام ونشرت مساء أكثر من خمس طائرات ومروحيات. وأظهرت صور نشرت على منصة إكس ألسنة اللهب وسحابة كثيفة من الدخان تتصاعد من غابة الصنوبر في كانتيراس.

تقع المنطقة على بعد أقل من عشرة كيلومترات من مدينة قادس التي يقصدها السياح وأيضا من محمية لوس تورونوس.

كان حريق اول اندلع في بوناريس بعد ظهر السبت.

بعد ليلة صعبة ذكرت الخدمة الإقليمية المخصصة لحرائق الغابات (إنفوكا) صباح الأحد على منصة إكس أن الحريق بات “مستقرا” ورفعت حالة التأهب عن السكان. وتمت تعبئة أكثر من 150 اطفائيا و17 من الوسائل الجوية.

أشار أنطونيو سانز المسؤول عن وزارة الداخلية في الحكومة الأندلسية إلى أن مساحة المنطقة المتضررة تبلغ 450 هكتارا ولكن يجب انتظار تحليل عبر الأقمار الصناعية لتحديد المنطقة المحترقة بدقة، وذلك في مقابلة بثها التلفزيون الإسباني العام.

بذلك تصل المناطق المتضررة من الحرائق في إسبانيا في الأيام الثلاثة الماضية إلى أكثر من ألف هكتار.

احترق ما يقارب 600 هكتار منذ اندلاع حريق الجمعة على الساحل المتوسطي جنوب مدينة بورتبو الحدودية مع فرنسا.

واستقر الحريق مساء السبت مما سمح برفع القيود عن البلدات المعنية واستئناف حركة السكك الحديد في هذه المنطقة السياحية بامتياز. في المجموع تم تعبئة أكثر من 300 إطفائي كاتالوني وفرنسي.

وبقيت المساحة التي اتت عليها النيران مستقرة طوال نهار الاحد لكن الرياح حالت دون تدخل الوسائل الجوية بعد الظهر كما ذكرت فرق الاطفاء الكاتالونية مضيفة انه سرعان ما تمت السيطرة على اشتداد الحرائق.

ووفقا لآخر توقعات الارصاد الجوية يفترض أن تشتد الرياح مساء ويبقى عشرات الاطفائيين في حال تأهب.

تواجه كاتالونيا والأندلس جفافا شديدا يؤدي إلى انتشار الحرائق.

وتستعد إسبانيا لمواجهة موجة حر جديدة الاثنين، ووضعت الأندلس في حالة انذار برتقالية مع توقع تجاوز درجات الحرارة 40 مئوية، وفقا لوكالة الأرصاد الجوية الوطنية.

وفي 2022، دمرت مساحة 300 ألف هكتار في اندلاع أكثر من 500 حريق في إسبانيا، وهو رقم قياسي في أوروبا وفقا لنظام معلومات حرائق الغابات الأوروبي. واحترق أكثر من 70 ألف هكتار في 2023 في هذا البلد.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نجل رئيس الوزراء الكمبودي يخلف والده في أول تداول للسلطة منذ أربعين عاما

شاهد: خروج 8 عربات قطار عن القضبان في باكستان.. والحصيلة عشرات القتلى والجرحى

"جزيرة الأحلام" تتحول إلى كابوس للسياح.. قتلى وجرحى بانهيار سقف مطعم بجزيرة مايوركا