Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

شاهد: من نزوح إلى نزوح ... الفلسطينيون يُجبَرون على مغادرة أراضيهم مرة أخرى للتنقل جنوب القطاع

الفلسطينيون ينزحون مجددا إلى جنوب قطاع غزة
الفلسطينيون ينزحون مجددا إلى جنوب قطاع غزة Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اضطر عدد كبير من الفلسطينيين للنزوح مجددا خلال الأسابيع الماضية، بعدما اتجهوا جنوبا هربا من القتال العنيف بين إسرائيل وحركة حماس في شمال القطاع.

اعلان

في جنوب قطاع غزة، يحاول فلسطينيون نازحون مرة أخرى التأقلم مجددا ...غطاء بلاستيكي يقوم مقام خيمة، جمع أغصان من أجل إشعال النيران للتدفئة، وتناول آخر ما تبقى من الجريشة الموجودة عندهم...

ويواصل آلاف المدنيين الفرار من خان يونس في جنوب القطاع والتي دخلتها القوات الإسرائيلية قبل أيام، مشيا أو على دراجات نارية أو على متن عربات محمّلة بأمتعتهم. وهم باتوا محاصرين في منطقة تتقلص مساحتها يوما بعد يوم قرب الحدود مع مصر ويواجهون وضعا إنسانيا كارثيا.

واضطر عدد كبير منهم للنزوح مجددا خلال الأسابيع الماضية، بعدما اتجهوا جنوبا هربا من القتال العنيف بين إسرائيل وحركة حماس في شمال القطاع.

وخلت رفوف المتاجر برفح كما غيرها في قطاع غزة. في السوق، يقوم عدد من المزارعين ببيع ما يقدرون جنيه من أراضيهم من الطماطم والبصل والملفوف وغيرها من الخضار. وقال غسان بكر: "كلّ من في خان يونس انتقل إلى رفح. ولم يبق أحد في المنطقة من كمية القصف". وأضاف "اضطررنا للقدوم هنا بلا مأوى بلا شيء. أمطرت علينا الليلة وكنا نائمين في الشارع. لا أكل لا خبز لا طحين".

إلى جانب الرصيف، يأكل أطفال من وعاء كبير من الجريشة التي قامت جمعية خيرية بتحضيره.

وقتل 16248 شخصا، أكثر من 70 في المائة منهم من النساء والأطفال في قطاع غزة منذ بدء الحرب، بحسب وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس.

وجاء القصف المدمر ردا على هجوم حماس غير المسبوق على إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، وقتل فيه 1200 شخص غالبيتهم من المدنيين قضوا في اليوم الأول من هجوم حماس، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتقوم إسرائيل منذ  الـ 27 تشرين الأول/أكتوبر بعمليات برية واسعة في شمال غزة وسّعت نطاقها إلى مجمل القطاع الصغير المحاصر تماما والمكتظ بالسكان. ويدفع ذلك المدنيين إلى النزوح إلى دائرة تضيق بشكل متزايد في رفح على الحدود مع مصر.

"أين نذهب؟"

وأقام فلسطينيون فرّوا من خان يونس على مسافة أقل من عشرة كيلومترات مخيما مستحدثا بواسطة شوادر وأغطية بلاستيكية وألواح خشبية، فيما يهيم بعض النازحين حاملين صفائح بحثا عن بعض الماء.

ويقول خميس الدلو "كان هناك قصف ودمار. قاموا بإلقاء المناشير والتهديد والاتصال والمطالبة بالإخلاء والخروج من خان يونس، إلى أين سنذهب؟ إلى أين سنصل". وأضاف "خرجنا من خان يونس ونحن الآن في رفح، نجلس في خيم لا أسقف ولا جدران".

في خان يونس، يتواصل القتال. وبدت الشوارع مقفرة إلا من عدد محدود من الأشخاص كانوا يتفقدون ركاما ناتجا عن قصف إسرائيلي، بينما يتم نقل مصابين إلى المستشفيات.

ويقول حسين أبو حمادة لوكالة فرانس برس "كنا جالسين وفجأة وقعت ضربة. أصبت في رأسي بحجر سقط". أما أمل مهدي التي نجت من غارة فتقول: "إننا منهارون، نحن بحاجة إلى من يدعمنا، إلى من يجد حلا يخرجنا من هذا الوضع".

مساء الأربعاء، قام الجيش الإسرائيلي بإلقاء منشورات على مدينة خان يونس كتبت فيها الآية القرآنية "فأخذهم الطوفان وهم ظالمون"، في إشارة واضحة إلى هجوم حماس الذي أسمته الحركة "طوفان الأقصى".

ولم يردّ الجيش الإسرائيلي على طلب فرانس برس التعليق على المنشور.

وعلّقت أم شادي أبو الطرابيش التي نزحت من شمال قطاع غزة ووصلت إلى رفح وهي تحمل المنشور "هم الظالمون. ليس نحن"، مضيفة "يقومون بالدوس على المدنيين والمواطنين الأبرياء والأطفال العزل".

وتتابع "ما ذنبنا نحن؟ لا نملك أسلحة ولا إرهابا ولا شيء. نحن مواطنون عزل. لجأنا من مكان إلى آخر واليوم نتلقى هذا. ما الغاية من ذلك؟".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الجيش الإسرائيلي يدّعي اكتشاف أكبر مخزن للأسلحة عثر عليه حتى الآن في غزة

شاهد: إسرائيل تنشر فيديو لما تقول إنه محاصرة قواتها لخان يونس جنوب قطاع غزة

فيديو: الجيش الإسرائيلي ينشر صورا لتوغل قواته في جنوب قطاع غزة