Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

في الدوحة.. قادة من الشرق الأوسط يبحثون عن إجابات لما بعد الحرب في غزة

صورة من منتدى الدوحة
صورة من منتدى الدوحة Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أجرى قادة من الشرق الأوسط اجتمعوا في قطر مشاورات حول ما سيحدث بعد الحرب في غزة، لكنهم أعربوا عن معارضتهم الشديدة لإرسال قواتهم أو قوات دولية إلى القطاع الذي دمره القصف الإسرائيلي.

اعلان

تعد القضية الفلسطينية التي تحظى بتضامن واسع من الشعوب العربية مسألة حساسة بالنسبة لقادة المنطقة. 

وفي منتدى الدوحة السنوي الذي اختتم الاثنين، قال رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني "لن يقبل أحد في المنطقة... إنزال قوات على الأرض (بعد) أن وطأتها دبابة إسرائيلية. هذا غير مقبول".

لكنه عارض أيضا إرسال أي قوة دولية إلى غزة في ظل الظروف الحالية. وقال "لا ينبغي لنا أن نتحدث دائمًا عن الفلسطينيين وكأنهم بحاجة إلى وصاية".

مثَّل الفلسطينيين في المنتدى السلطة الفلسطينية التي تتولى إدارة الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، في حين تسيطر حماس على غزة. وعلى الرغم من الخلافات بينهما، قال رئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمد اشتية إنه لا يمكن القضاء على حماس.

وقال للمنتدى إنها "جزء لا يتجزأ من الفسيفساء السياسية الفلسطينية".

ولكن القضاء على حماس هو ما توعدت به إسرائيل وتقول إنها تسعى إليه من خلال حربها التي تشنها ردًا على الهجوم غير المسبوق الذي نفذته حماس في 7 تشرين الأول / أكتوبر وأدى إلى مقتل 1200 شخص واحتجاز نحو 240 رهينة، للسلطات الإسرائيلية.

وأدى الهجوم البري والبحري والجوي الإسرائيلي الذي أعقب ذلك إلى مقتل ما لا يقل عن 18400 شخص في قطاع غزة، معظمهم من الأطفال والنساء، وفقًا لوزارة الصحة في القطاع.

في قلب النزاعات

وحذر رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة من أن الفشل في التعامل مع "ما يأتي لاحقًا" بعد الحرب قد يعني "مشاهد أبشع خلال عام أو عامين".

رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة
رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونةAP Photo

وأعرب عن أمله في أن تكون الحرب بمثابة "جرس إنذار" خصوصًا وأن النزاع يهدد بإشعال حرب إقليمية أوسع نطاقا.

شجعت الحرب قوى على صلة بإيران الداعمة لحماس على شن هجمات على القوات الأميركية والقوات المتحالفة معها في العراق وسوريا واليمن، بينما تخوض إسرائيل اشتباكات شبه يومية عبر حدودها الشمالية مع حزب الله في لبنان.

وقال رئيس الوزراء القطري إن النزاع الإسرائيلي الفلسطيني "في قلب كل النزاعات في المنطقة". وأضاف أن "ما يخرج من غزة كل يوم لا يؤثر فقط على تلك القوى في لبنان أو اليمن، بل أيضا على جيل كامل قد تدفعه مثل هذه الصور إلى التطرف".

لكن لم تُطرح توجهات أو سياسات ملموسة خلال المنتدى الذي لم يضم ممثلين رفيعي المستوى من الفاعليْن الإقليميين الرئيسييْن، المملكة العربية السعودية ومصر.

أما الولايات المتحدة، الحليف الدبلوماسي والعسكري الرئيسي لإسرائيل، فأشارت في السابق إلى أن السلطة الفلسطينية يمكن أن تتولى إدارة كل من غزة والضفة الغربية في أعقاب توقف القتال. لكن الفلسطينيين يقولون إن الوضع يتطلب استجابة جوهرية، تأخذ على محمل الجد، كما قال اشتية، قيام "دولة فلسطين المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على جميع الأراضي الفلسطينية".

قالت قطر التي تستضيف قيادة حماس، إنها ما زالت تواصل جهودها للتوصل إلى هدنة جديدة مثل تلك التي أعلنت الشهر الماضي وتم خلالها التوقف مدة أسبوع عن القتال وتبادل عشرات الرهائن الإسرائيليين مقابل سجناء فلسطينيين وإدخال مساعدات إنسانية إلى القطاع المحاصر.

لكن رئيس الوزراء القطري حذّر من أن القصف الإسرائيلي المتواصل على غزة "يضيق فرص" التوصل إلى وقف لإطلاق النار. وأضاف "تقع على عاتقنا جميعا مسؤولية جماعية لوقف القتل والعودة إلى طاولة (المفاوضات) من أجل التوصل إلى حل دائم".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بدءًا من العام المقبل.. بوما تنهي رعايتها للمنتخب الإسرائيلي لكرة القدم

أنشطة ممتعة في الهواء الطلق وداخل الأماكن المغلقة في قطر، بدءًا من تسلق الصخور وحتى رياضة الباركور

قطر تستضيف اجتماعا برعاية الأمم المتحدة حول أفغانستان.. طالبان حضرت من دون تمثيل للنساء الأفغانيات