Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

مسيحيون فلسطينيون بالمهجر يجهلون مصير عائلاتهم في قطاع غزة

صورة أرشيفية لقداس من اجل ضحايا غزة في فلسطين
صورة أرشيفية لقداس من اجل ضحايا غزة في فلسطين Copyright JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
Copyright JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لم يعد خليل صايغ قادرا على النوم أو العيش بشكل طبيعي منذ شهرين نتيجة شعوره بالخوف والقلق على عائلته في غزة. قبل أيام من عيد الميلاد، تلقى خبر وفاة والده داخل كنيسة نزح إليها.

اعلان

ويروي صايغ المقيم في الولايات المتحدة لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "ذهب والداي إلى كنيسة العائلة المقدسة الكاثوليكية. أختي موجودة أيضًا في تلك الكنيسة. أختي الأخرى وزوجها في كنيسة سانت برفيريوس مع أطفالهما الثلاثة، وقد ولد أحدهم خلال الهدنة" التي حصلت في تشرين الثاني/نوفمبر واستمرت أسبوعا.

ويضيف "تلقيت خبر وفاة والدي عن طريق قريب في رام الله (الضفة الغربية) تواصل معه كاهن"، موضحا أن الوفاة حصلت بسبب نقص الرعاية الطبية الملائمة له.

وانهار النظام الصحي في شمال قطاع غزة، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويشير صايغ (29 عاما) إلى أن التواصل نادر للغاية مع أفراد عائلته في ظل انقطاع كبير في الكهرباء والإنترنت والاتصالات منذ بدء الحرب.

ويتابع "لم أتواصل معهم مباشرة منذ أسابيع. ما يحدث عادة هو أن نازحا الى الكنيسة لديه شريحة هاتف إسرائيلية يتواصل مع أحد ما في الخارج، ويتولى هذا الأخير نقل الخبر. ونخبر بعضنا البعض +عائلتك بخير+".

ويصف خليل الذي يعمل باحثا سياسيا في الولايات المتحدة كيف تمرّ "أيام وأيام من دون أن نسمع أي شيء. نعيش في خوف وشعور بعدم اليقين. لا نعرف إن كانوا على قيد الحياة أم لا، إذا كانوا جياعًا أو يأكلون، إذا كان لديهم إمكانية الوصول إلى الماء أم لا".

ويضيف "لا يوجد طعام. ويوجد نقص شديد في المياه ونقص في الغذاء، ونقص في الاحتياجات الأساسية"، واصفا الأمر ب"الصعب للغاية".

واندلعت الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من تشرين الأول/أكتوبر نتيجة هجوم غير مسبوق نفذته الحركة الفلسطينية على إسرائيل وأسفر عن مقتل 1140 شخصا، معظمهم من المدنيين قضت غالبيتهم في اليوم الأول من الهجوم، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وتردّ إسرائيل على الهجوم الأسوأ في تاريخها بقصف عنيف على قطاع غزة أسفر عن مقتل أكثر من عشرين ألف شخص، معظمهم مدنيون، بحسب حكومة حماس التي تسيطر على القطاع.

ونزح 1,9 مليون من سكان قطاع غزة، وفق الأمم المتحدة، نتيجة القصف الذي يترافق منذ 27 تشرين الأول/أكتوبر بهجوم بري ومعارك على الأرض.

"لا صوت للناس في غزة"

ويقول خليل إن حياته توقفت بالفعل. "لا أستطيع العمل بنسبة مئة في المئة. الأمر الوحيد الذي يدفعني للاستمرار هو أنني أتحدث عمّا يحدث. أتذكّر أن الناس في غزة لا صوت لهم".

وأوقف صايغ دراسته للحصول على شهادة في حقوق الإنسان بعد الحرب، "لأنني لم أعد أرى طريقة لتطبيقها في هذا الوقت"، بالإضافة إلى الضغوط التي يشعر بها وتمنعه من التركيز.

ونشأ خليل في غزة، لكنه لم ير عائلته منذ سنوات.

ويروي أن شقيقته أنجبت طفلا "وقت الهدنة وأسمته خضر. لم أر صورته كل ما أعرف عنه أنه موجود". وله شقيق أصغر في مدينة خان يونس في جنوب القطاع. "هو مريض (..). يقوم بغسل الكلى هناك".

وتعرضت كنيسة القديس برفيريوس في 19 تشرين الأول/أكتوبر لقصف إسرائيلي، وفق ما ذكرت البطريركية الأورثوذكسية.

اعلان

في 16 كانون الأول/ديسمبر، قتلت امرأتان في كنيسة العائلة المقدسة في مدينة غزة بعد قصف إسرائيلي.

وندّد البابا فرنسيس بأن "مدنيين من دون حماية يستهدفون بقصف وإطلاق نار". وقالت إسرائيل يومها إن مسلحين من حماس كانوا يتواجدون في المنطقة.

ويفيد مسؤولون في كنائس مسيحية في قطاع غزة بأن عدد المسيحيين الذين يعيشون في قطاع غزة اليوم يقارب الألف، بعد أن كانوا سبعة آلاف قبل العام 2007 وسيطرة حماس على القطاع.

وتروي راهبة في القدس طلبت عدم الكشف عن اسمها لوكالة فرانس برس إن راهبتين من رهبنة "الوردية" موجودتان حاليا داخل كنيسة العائلة المقدسة في مدينة غزة.

اعلان

وتقول "التواصل يتم بصعوبة شديدة، كلّ ثلاثة إلى أربعة أيام. كل ما نسمع منهما أنهم (الموجودون في الكنيسة) بخير. وتطلبان منّا أن نصلي لهم".

وتوضح الراهبة أن الاتصال ينقطع في بعض الأحيان "نحصل على رسائل صوتية عبر واتساب. قالتا لنا الإثنين إنه لا توجد مياه. الناس جميعا هناك لم يستحموا منذ أسبوعين، ومياه الشرب بالكاد تكفي".

وتضيف "الوضع تعيس للغاية. الله يساعدهم". وتتابع "نحن نخجل أمام المعاناة التي يعانيها أهل غزة جميعا مسلمين ومسيحيين".

عيد الميلاد

في القدس، يقول الأب إبراهيم نينو، مسؤول التواصل في البطريركية اللاتينية، لوكالة فرانس برس "يتم التواصل مع أهلنا في كنيسة العائلة المقدسة من خلال الكاهن المساعد المتواجد هناك أو الراهبات أو بعض الأفراد. بعد محاولات كثيرة (..) نتمكن من سماع أخبارهم".

اعلان

وعن الموجودين حاليا في كنيسة العائلة المقدسة، يقول "هناك طعام وماء وكهرباء لأيام معدودة لذا يعملون على التقليل من استخدامها قدر الإمكان".

واتخذ مسؤولو الكنيسة في القدس وبلدية مدينة بيت لحم قرارا الشهر الماضي بعدم تنظيم "أي احتفال غير ضروري" بعيد الميلاد تضامنا مع سكان غزة.

لكن بحسب الأب نينو، سيحتفل المسيحيون في غزة "بقداس عيد الميلاد".

بالنسبة لصايغ، "عيد الميلاد يجب أن يكون وقتا للأمل. من الصعب جدا الاحتفال أو الشعور بأي بهجة بينما المذبحة مستمرة في غزة للمسلمين والمسيحيين، ومدنيون أبرياء يموتون".

اعلان

ويضيف "أنا في الواقع مرهق جدًا ومكتئب. ولكنني ما زلت أفرح بحقيقة أننا نعلم أن الله معنا. (..) هو يشعر بألم الناس، كل الناس، ليس المسيحيين فحسب، بل كل الناس في غزة الذين يعانون الألم والجوع والموت والدمار".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: جمهورية التشيك تنعي ضحايا إطلاق النار في جامعة براغ

حرب غزة في يومها الـ284: مقتل 40 فلسطينيا في قصف إسرائيلي على النازحين في النصيرات ومواصي خان يونس

شاهد: الجيش الإسرائيلي يواصل عملياته في رفح ويزعم تدمير بنية تحتية لحماس