Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

موجات حر غير مسبوقة.. كيف تُحدَّد البيانات المرتبطة بدرجات الحرارة العالمية يومياً؟

شهد هذا العام موجات حر غير مسبوقة
شهد هذا العام موجات حر غير مسبوقة Copyright Charlie Riedel/Copyright 2023 The AP
Copyright Charlie Riedel/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يُعتبر متوسط درجة الحرارة العالمية معلومات "مجردة" لا تحمل أهمية كبيرة للرأي العام.

اعلان

توالت هذا الأسبوع الإعلانات عن الأرقام القياسية العالمية لدرجات الحرارة اليومية، استناداً إلى أدوات توفّر بيانات أولية، لكنّ خبراء المناخ يشددون على ضرورة توخي الحذر في البناء عليها، رغم كونها تشكّل تنبيهاً مبكراً إلى موجات من الحر الشديد.

من يُنتج هذه البيانات؟

أنشأت جامعة مين في الولايات المتحدة موقع "كلايمت ريأنالايزر" الإلكتروني الذي يتيح رؤية منحنى لمتوسط درجة الحرارة عالمياً لكل يوم من أيام السنة منذ العام 1979.

ووصل هذا المنحنى الإثنين 3 تموز/يوليو إلى أعلى مستوى له عند 17,01 درجة مئوية، ثم جرى تجاوز هذا الرقم الثلاثاء مع تسجيل 17,18 درجة مئوية ثم الخميس مع 17,23 درجة مئوية.

وأكد البرنامج الأوروبي لرصد الأرض "كوبرنيكوس" الذي لديه أداة مماثلة، هذه الأرقام التي سُجلت الاثنين ثم الثلاثاء، مع اختلافات بسيطة (16,88 درجة مئوية و17,03 درجة مئوية).

على ماذا تستند؟

وتتولّى أدوات "إعادة التحليل" الإفادة بهذه الأرقام التقديرية، من خلال الجمع بين قياسات درجات الحرارة المرصودة (عبر محطات للأرصاد الجوية وأقمار اصطناعية...)، وتفسيرها عبر نموذج حاسوبي.

وتوفّر كل النماذج المستخدمة تفسيرات عن الاختلافات في الأرقام التي يتم الحصول عليها.

وتستند جامعة مين على بيانات عامة من الوكالة الأميركية لرصد المحيطات والغلاف الجوي.

Damian Dovarganes/Copyright 2023 The AP
شهد هذا العام موجات حر غير مسبوقةDamian Dovarganes/Copyright 2023 The AP

إلا أنّ الوكالة التي أقرّت بأن درجات حرارة قياسية كثيرة سُجلت محلياً في جميع أنحاء العالم، نأت بنفسها عن نتائج الجامعة قائلة إنها لا تستطيع "التحقق من المنهجية أو الاستنتاجات" الخاصة بالجامعة وأنها تفضل التركيز على الأرقام الشهرية والسنوية.

وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، يقول عالم المناخ في منظمة "بيركلي إيرث" زيك هاوسفاذر إن توفير كوبرنيكوس نتائج مماثلة يظهر أنّ البيانات المنشورة يمكن "التعامل معها بجدية".

وأشار إلى أنّ الأداة الأوروبية المسماة "إي آر ايه 5" (ERA5) يعتبرها العلماء من أكثر الأدوات التي تنطوي على موثوقية.

لماذا التعامل مع الأرقام القياسية بحذر؟

ويؤكّد مطوّر موقع "كلايمت ريأنالايزر" شان بيركل لوكالة فرانس برس أنّ هذه الأرقام هي مجرد تقديرات لا "بيانات رسمية".

ويضيف الباحث في جامعة مين "أعتقد أن التركيز ينبغي أن يكون على الأرقام المُسجّلة سنوياً وشهرياً" والتي يتم التحقق منها بدقة، إذ أنّ عمليات تحقق مماثلة غير ممكنة لبيانات تُرصَد في الوقت الفعلي تقريباً بسبب ضيق الوقت.

وأصدر برنامج "كوبرنيكوس" الخميس بشكل منفصل تحليله للشهر الفائت، مشيراً إلى أنّ هذا الشهر هو أكثر حزيران/يونيو حرّاً على الإطلاق. ومن المتوقع أن تُصدر الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي تحليلاً شهرياً مماثلاً خلال الأسبوع المقبل.

ويوضح هاوسفاذر أن هذه التقارير تستند "فقط إلى ملاحظات ميدانية" كمياتها "أكبر بكثير" من تلك التي يتم إدخالها إلى أدوات إعادة التحليل.

وكقاعدة عامة، يفضّل خبراء المناخ التركيز على الاتجاهات والتغيّرات على المدى البعيد، من أجل تبديد الاختلافات المرتبطة بالأحوال الجوية.

اعلان

كذلك، يُعتبر متوسط درجة الحرارة العالمية معلومات "مجردة" لا تحمل أهمية كبيرة للرأي العام، على قول هاوسفاثر. ويقول "لا أحد يعيش ضمن المعدل العالمي".

ما منفعة البيانات اليومية؟

ويؤكد بيركل أنّ البيانات اليومية تتيح رغم كل شيء "البدء بتحديد ظواهر جوية حادة" يمكن أن "تنطوي على أهمية مناخية".

ويمكن بعد ذلك التحقق من البيانات الأولية المرصودة باستخدام قواعد بيانات أخرى، وإطلاق عملية التحقق من العوامل المسببة للارتفاع في درجات الحرارة.

ويشير عمر بدّور من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في بيان إلى أنّ "هذه البيانات الموقتة تمثل دليلاً إضافياً على ما تشهده اتجاهات المناخ العالمي من تحوّلات بسبب التغير المناخي وظاهرة ال نينو".

اعلان

ويلفت هاوسفاذر إلى أنّ هذه الأرقام هي "مؤشرات على أننا نتجه نحو فترة شديدة الحرّ"، مضيفاً" بهذه الوتيرة، يزداد احتمال أن يصبح 2023 العام الأكثر حرّاً منذ رصد أولى البيانات المرتبطة بدرجات الحرارة "عام 1880.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

موجة حر على اسم الوحش "سيربيروس" الجهنمي في جحيم دانتي.. هل ستنجو أوروبا من القاتل الصامت؟

"نحن أول المتضررين من تغير المناخ".. لماذا يدعم المزارعون الريفيون في أوروبا السياسات الخضراء؟

مخاوف من تأثير تغير المناخ على إنتاج الزيتون في إسبانيا