Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

الملقَّب بـ"جلاد الرقّة" يطالب بمحاكمته في وطنه بلجيكا

الملقَّب بـ"جلاد الرقّة" يطالب بمحاكمته في وطنه بلجيكا
Copyright 
بقلم:  Hassan Refaei
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يُقال إن حدوشي نفَّذ المئات من عمليات قطع الرؤوس في مدينة الرقة، أحد آخر معاقل الدولة الإسلامية، وحصل على لقب "جلاد الرقة"، إلا أن الجهادي البلجيكي ينفي صحة هذا الأمر.

اعلان

طالب الجهادي البلجيكي المعتقل شمال سوريا والملقب بـ"جلاد الرقة"، أنور حدوشي، المشتبه بتمويله الهجمات الإرهابية في بروكسل وباريس، طالب أن تتم محاكمته في بلجيكا.

وذكرت صحيفة "بروسلزتايمز" أن حدوشي، غادر إلى سوريا مع أسرته في العام 2014، للانضمام إلى الدولة الإسلامية "داعش"، وعلى إثر إنهيار التنظيم الإرهابي في الربيع الماضي، تم القبض عليه وأودع إحدى السجون التي تديرها قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة.

وفي مقابلة أجرتها معه وكالة الأنباء الكردية، طالب حدوشي، (35 عاما) بإعادته إلى بلجيكا لمحاكمته هناك، وقال: "أنا مواطن بلجيكي وأرغب في العودة إلى هناك مع عائلتي، إن المحاكمة في حال إدانتي ، يجب أن تكون في بلجيكا".

ويُقال إن حدوشي نفَّذ المئات من عمليات قطع الرؤوس في مدينة الرقة، أحد آخر معاقل الدولة الإسلامية، وحصل على لقب "جلاد الرقة"، إلا أن الجهادي البلجيكي ينفي صحة هذا الأمر.

ويحقق المدّعون العامون الفيدراليون في تورط حدوشي المشتبه به في الهجمات الإرهابية التي ضربت باريس عام 2015 وبروكسل عام 2016 ، بعد أن وجدت وزارة المالية أنه نقل آلاف اليورو إلى محمد عبريني، المشتبه به الرئيس في كلا الهجومين الإرهابيين.

وكانت وزارة الخارجية البلجيكية أكدت مراراً على أن مواطنيها ممن انضموا إلى فصائل إرهابية بسوريا يجب أن يحاكموا في تلك البلاد أو أمام محكمة دولية.

للمزيد في "يورونيوز":

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بلجيكا تطور رذاذاً لتدريب الكلاب على كشف مادة متفجرة في المطارات

إحراق مركز كان معدا لاستقبال طالبي اللجوء في بلجيكا

تقرير يدعو إلى تصنيف الأوروبيات العائدات من داعش كتهديد إرهابي بدل "عرائس"