Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

حزب اليمين المتطرف في البرتغال يلتحق بتحالف "وطنيون من أجل أوروبا" بقيادة أوربان

رحب أندريه فينتورا من Chega بتشكيل «باتريوتس من أجل أوروبا» باعتباره «فرصة تاريخية».
رحب أندريه فينتورا من Chega بتشكيل «باتريوتس من أجل أوروبا» باعتباره «فرصة تاريخية». Copyright Alessandra Tarantino/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
Copyright Alessandra Tarantino/Copyright 2024 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

انضم حزب شيغا اليميني المتطرف في البرتغال إلى تحالف "وطنيون من أجل أوروبا"، الذي أسسه رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

اعلان

وصرح المتحدث باسم أوربان يوم الاثنين، بأن رئيس حزب شيغا، أندريه فينتورا، أعلن عن نية حزبه الانضمام إلى هذا التحالف السيادي.

ووصف فينتورا تأسيس الحركة بأنها "فرصة تاريخية" لبناء "بديل" سياسي وتوحيد قوى اليمين. 

وأضاف أن هذه المجموعة تتعارض بوضوح مع رئيسة المفوضية الأوروبية  أورسولا فون دير لاين وأنطونيو كوستا الذي انتخب قبل أيام رئيسا جديدا للمجلس الأوروبي.

وأعلن أوربان عن تشكيل "وطنيون من أجل أوروبا" يوم الأحد، محاطًا بأندريه بابيش، رئيس وزراء جمهورية التشيك السابق، وهربرت كيكل، زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف في النمسا (FPÖ). 

وأكد أوربان خلال العرض التقديمي في فيينا أن "ما يريده الأوروبيون هو ثلاثة أشياء: السلام والنظام والتنمية. وما يحصلون عليه من النخبة في بروكسل اليوم هو الحرب والهجرة والركود".

ويسعى التحالف الجديد إلى تعزيز نفوذه من خلال إنشاء مجموعة جديدة في البرلمان الأوروبي، والتي تتطلب ما لا يقل عن 23 عضوًا في البرلمان الأوروبي من سبع دول أعضاء على الأقل.

 حتى يوم الاثنين، كان لديهم حزب فيدس-كيه دي إن بي المجري (11 نائبًا)، وحزب أنو التشيكي (7) وحزب يسار الوسط (11 نائبًا)، وحزب الحرية النمساوي (6). 

إن إضافة شيغا، مع اثنين من المشرعين، يجعل التحالف أقرب خطوة إلى تلبية متطلب الدول السبع. معًا، تضم الأحزاب الأربعة 26 عضوًا في البرلمان الأوروبي. 

تتشارك هذه الأحزاب في معارضة الصفقة الخضراء، مبادرة فون دير لاين لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، والعهد الجديد للهجرة واللجوء، الذي يسعى لإصلاح قواعد إدارة الوافدين غير النظاميين لجميع الدول الأعضاء.

كما يعارض التحالف تزويد أوكرانيا بالمعدات العسكرية، ويشكك في فعالية العقوبات الغربية ضد روسيا، ويرغب في الحفاظ على علاقات وثيقة مع حكومة فلاديمير بوتين. 

ويتحدى التحالف مشروع التكامل الأوروبي والسلطة الممنوحة للمؤسسات فوق الوطنية في بروكسل ولوكسمبورغ.

ومن المتوقع أن ينضم المزيد من الأعضاء إلى "وطنيون من أجل أوروبا" قبل الجلسة العامة الأولى في السادس عشر من يوليو/تموز، مع احتمالية انضمام حزب البديل من أجل ألمانيا، الذي تم طرده من مجموعة الهوية في مايو/أيار ويفتقر حاليًا إلى عائلة سياسية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أوربان وميلوني يناقشان برنامج المجر للرئاسة القادمة للاتحاد الأوروبي

أوربان يؤكد على وجود "وسواس حرب في أوروبا" وتهديد وشيك لاتساع الصراع

أوربان يهنئ بوتين على فوزه في الانتخابات