المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بورصات الشرق الأوسط تغلق متباينة، وأسهم مصر تهبط أكثر من 1%

بورصات الشرق الأوسط تغلق متباينة، وأسهم مصر تهبط أكثر من 1%
بورصات الشرق الأوسط تغلق متباينة، وأسهم مصر تهبط أكثر من 1%   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022
بقلم:  Reuters

(رويترز) – أغلقت أسواق الأسهم في الشرق الأوسط متباينة يوم الاثنين مع تراجع أسعار النفط، وهبط مؤشر الأسهم القيادية في مصر بأكثر من واحد بالمئة مسجلا أكبر هبوط في حوالي ثلاثة أسابيع.

وتراجعت أسعار النفط بفعل علامات على تقدم في المحادثات النووية بين الولايات المتحدة وإيران قد يؤدي إلى رفع العقوبات الأمريكية عن مبيعات النفط الإيرانية، وهو ما غطى على شح في إمدادات الخام.

وأنهى المؤشر القياسي للأسهم السعودية جلسة التداول مرتفعا 0.4 بالمئة بدعم من أسهم شركات المواد الأساسية والطاقة.

وأغلق المؤشر الرئيسي للأسهم في بورصة دبي مرتفعا 0.6 بالمئة مدعوما بمكاسب لأسهم بنك الإمارات دبي الوطني وشركة دبي للاستثمار.

وصعدت أسهم بنك دبي الإسلامي 0.5 بالمئة بعد أن أظهرت وثيقة أن أكبر مصرف إسلامي في دولة الإمارات العربية عيًن بنوكا لترتيب إصدار لصكوك مقومة بالدولار الأمريكي لأجل خمس سنوات.

وفي بورصة أبوظبي، أغلق المؤشر الرئيسي للأسهم بلا تغير يذكر.

وأنهى المؤشر القطري الجلسة منخفضا 0.04 بالمئة، مرتدا عن خمس جلسات متتالية من المكاسب، متأثرا بخسائر لأسهم الطاقة غطت على مكاسب لأسهم المرافق.

وخارج منطقة الخليج، أغلق مؤشر الأسهم القيادية في البورصة المصرية منخفضا 1.2 بالمئة، وهي أكبر خسارة ليوم واحد منذ 19 يناير كانون الثاني.