عاجل

عاجل

إعلان مناهض للرجولة يضع شركة جيليت تحت وابل من الانتقادات

 محادثة
إعلان مناهض للرجولة يضع شركة جيليت تحت وابل من الانتقادات
حجم النص Aa Aa

تعرضت شركة جيليت إلى موجة شديدة من الانتقادات اللاذعة بعد أن قامت بنشر إعلان تجاري على شكل فيلم قصير ينتقد شعارا لفظيا (سلوغان) تستخدمه الشركة نفسها منذ 30 عاما.

الشركة اعتبرت جملتها الشهيرة The Best A Man Can Get (يمكن ترجمتها إلى أفضل ما يحصل عليه الرجل، أو أفضل ما يمكن أن يكونه الرجل) مؤذية وتندرج ضمن سياق الذكورة السامة، وأنها قادرة على تبرير تصرفات سيئة للذكور كالتنمّر والعنف بحجة طبيعتهم الذكورية فحسب.

لكن جيليت، التي يحتل الذكور القسم الأكبر من زبائنها، لم تسلم من انتقادات وجهت لها من الجنسين، وتجاوز عدد كارهي إعلانها 666 ألف متابع على موقع يوتيوب (حتى لحظة كتابة المقال) خلال أيام ثلاثة فقط. وأطلق بعض منتقديها وسم "قاطع جيليت" على منشوراتهم على موقع تويتر.

أحد المعلقين قال "الرجال ليسوا متنمرين بل المتنمرين هم متنمرين، الرجال هم رجال، يكفي اتهاما لجميع الرجال بسبب تصرفات البعض". وقال آخر "لن أشتري منتجات جيليت أو بروكتر أند غامبل (الشركة الأم) مجددا، الشركة التي بنت امبراطوريتها بفضل زبائنها من الرجال تبصق الآن على ذكوريتهم!".

الشركة ردت في بيان لها على مواقع التواصل الاجتماعي "بصفتنا شركة تحث الرجال على أن يكونوا رجالا أفضل، تقع على عاتقنا مسؤولية التأكد من أننا نروج لذلك المعنى بشكل إيجابي وممكن وغير إقصائي وصحي."

وجيليت هي المصنع الأكبر لشفرات الحلاقة في العالم وتملكها شركة بروكتر أند غامبل الأمريكية منذ عام 2005. وتحمل اسم عائلة المخترع و رجل الأعمال الأمريكي كينغ كامب جيليت مخترع نموذج شفرة الحلاقة المستخدم حول العالم في يومنا هذا.

للمزيد على يورونيوز: