عاجل

عاجل

خطيبة خاشقجي تأمل في تغير نهج أمريكا بشأن مقتله وتعتزم زيارة واشنطن

خطيبة خاشقجي تأمل في تغير نهج أمريكا بشأن مقتله وتعتزم زيارة واشنطن
خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي تمسك نسخة من الكتاب الذي أصدرته عن خاشقجي في اسطنبول في تركيا يوم الجمعة. تصوير: مراد سيزار - تركيا. -
@ Copyright :
(Reuters)
حجم النص Aa Aa

من أورهان جوسكون وإزجي إركويون

اسطنبول (رويترز) - قالت خديجة جنكيز خطيبة الصحفي السعودي القتيل جمال خاشقجي يوم الجمعة إنها سترحب بتغير نهج الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاه الجريمة، وإنها قد تزور الولايات المتحدة في مارس آذار بعدما رفضت في السابق دعوة من الرئيس.

وقتل خاشقجي، الذي كان مقربا من الدوائر الملكية قبل أن يتحول إلى منتقد لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، داخل القنصلية السعودية في اسطنبول على يد فريق سعودي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول مما أثار استنكارا دوليا.

وقاوم ترامب جهودا في الكونجرس لتوبيخ السعوديين، مشيرا إلى مبيعات الأسلحة باعتبارها مصدرا مهما للوظائف الأمريكية. كما تحجم إدارته عن إرباك العلاقة الاستراتيجية مع المملكة التي تعتبرها قوة إقليمية مهمة في مواجهة إيران.

وقالت خديجة في مؤتمر صحفي بمناسبة إصدار كتابها عن خاشقجي "ربما أزور أمريكا في مارس". وأضافت "سأرحب بالأمر إذا تبنى (ترامب) نهجا جديدا بشأن متابعة هذه القضية عن كثب أو إذا اتخذ إجراءات جديدة".

ووجه ترامب الدعوة إلى خديجة في السابق لزيارة الولايات المتحدة لكنها قالت إنها رفضت بعدما رأت أن هدف الدعوة هو التأثير في الرأي العام لمصلحته.

وفي وقت سابق يوم الجمعة، قال مساعد للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن "الغياب التام للشفافية" من جانب المسؤولين السعوديين فيما يتعلق بالتحقيق في مقتل خاشقجي مثار قلق بالغ ويضر بمصداقيتهم.

وقال فخر الدين ألطون مدير الاتصالات في الرئاسة التركية لرويترز "خلال الشهور الأربعة الماضية كانت السلطات السعودية أقل تعاونا من المنتظر خلال تعاملاتها مع نظيرتها التركية والمجتمع الدولي".

وأضاف "يجب على السلطات السعودية تسليم قتلة السيد خاشقجي لتركيا حيث ارتكبوا جريمة قتل مع سبق الإصرار كدليل على رغبتها في تحقيق العدالة".

وبعد أن قدمت الرياض تصريحات متناقضة كثيرة حول مصير خاشقجي أقرت بأنه قتل وقطعت جثته بعد فشل مفاوضات لإقناعه بالعودة إلى السعودية.

* مشرعون أمريكيون يسعون لفرض عقوبات

جدد مشرعون جمهوريون وديمقراطيون في الولايات المتحدة يوم الخميس مساعيهم لمعاقبة السعودية بسبب قتل خاشقجي وذلك قبل مهلة نهائية أمام إدارة ترامب يوم الجمعة لتقديم تقرير إلى الكونجرس بخصوص ما إذا كان ولي العهد السعودي قد أمر بالجريمة.

وقالت خديجة "جرى تجديد الكونجرس، الأعضاء تغيروا. أنا متفائلة. مازال الأمل قائما. أعتقد أن الكونجرس الجديد سيتابع هذه القضية باهتمام أكبر". ويسيطر الديمقراطيون حاليا على مجلس النواب الأمريكي.

ورفضت الرياض في السابق طلب تركيا تسليمها 11 متهما في القضية بينهم خمسة يواجهون عقوبة الإعدام في السعودية.

وقال أردوغان إن الأمر بقتل خاشقجي صدر من أعلى مستويات القيادة السعودية. ورفضت الرياض الاتهامات بضلوع ولي العهد.

وخلص تحقيق تقوده الأمم المتحدة في مقتل خاشقجي يوم الخميس إلى أن الدلائل تشير إلى جريمة وحشية "خطط لها ونفذها" مسؤولون سعوديون. وجاء في التحقيق أن المسؤولين السعوديين "قوضوا بشدة" التحقيق التركي في القضية وتسببوا في تأخيره.

وقالت خديجة "أتمنى أن يسرع هذا التقرير العملية حتى يحدث المزيد من الأمور الملموسة في هذا الوضع". وأضافت "أعتقد أن تقرير الأمم المتحدة سيكون له تأثير دولي.

وذكر ألطون أن النتائج التي توصلت إليها أنقرة في قضية خاشقجي تتماشى مع ما خلص إليه التحقيق الذي تقوده الأمم المتحدة، مؤكدا التزام بلاده بالتعاون مع تحقيق يمكن أن تجريه المنظمة الدولية في القضية.

وعلى الرغم من تحقيق تركيا المشترك مع مسؤولين سعوديين والذي شمل تفتيش القنصلية السعودية في اسطنبول ومقر إقامة القنصل وعدة أماكن أخرى، فإن مكان جثة خاشقجي ما زال مجهولا.

وتسبب قتل خاشقجي في توتر شديد في العلاقات بين تركيا والسعودية، رغم أن علاقة أردوغان مع العاهل السعودي الملك سلمان جيدة.

وقال أردوغان في مقابلة مع التلفزيون التركي يوم الأحد إن ولي العهد ووزير الخارجية السابق عادل الجبير كذبا بشأن القضية وإن ضغوط تركيا أدت إلى عزل الجبير من منصبه في ديسمبر كانون الأول.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة