لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox

عاجل

عاجل

احتفالات عارمة في السودان ابتهاجاً بـ"تنحي" البشير وأنباء عن إطلاق سراح المعتقلين

 محادثة
احتفالات عارمة في السودان ابتهاجاً بـ"تنحي" البشير وأنباء عن إطلاق سراح المعتقلين
حجم النص Aa Aa

تجمعت حشود من السودانيين في أجواء احتفالية بالعاصمة الخرطوم اليوم الخميس وسط تقارير عن أن الرئيس عمر البشير أُجبر على التنحي بعد ثلاثة عقود من الحكم الاستبدادي.

وتجمع المتظاهرون خارج مقر الدفاع وهم يلوحون بالأعلام ويشيرون بعلامات النصر، فيما ذكرت وكالة السودان للأنباء أن جهاز الأمن والمخابرات الوطني أعلن إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين في كل أنحاء البلاد.

كما أكد مصدر أمني ليورونيوز اطلاق سراح قادة المعارضة من سجن كوبر.

وجاء الإعلان عن إطلاق سراح المعتقلين السياسيين بعد أن قالت مصادر سودانية إن هناك خطوات لتشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد، فيما ذكر ابن زعيم المعارضة الصادق المهدي أن البشير حالياً موجود تحت الإقامة الجبرية.

وتحدثت يورونيوز إلى أحمد عبد الله الشيخ نقيب الأطباء السوداني سابقاً والذي كان من بين المعتقلين الذين أفرج عنهم، وأكد إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين المشاركين في الاحتجاجات والذين تم اعتقالهم منذ أواخر كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

وأضاف أن طبيعة الاعتقال كانت تحفظية وفي بعض الحالات كان يتم الإفراج عن البعض.

وقال الشيخ إن النقابة بشكلها الحكومي تم استنساخها في منظمة جديدة خاصة ساهمت في تشكيل تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الحراك في البلاد، إلى جانب لجنة الأطباء المركزية العضو أيضاً في التجمع.

وفيما تنتظر البلاد بياناً رسمياً بشأن ما حدث، انتشرت قوات حول وزارة الدفاع وعلى الطرق والجسور الرئيسية في العاصمة، فيما ذكر شاهد من "رويترز" أن جنودا داهموا مقر الحركة الإسلامية التي يتزعمها البشير وتشكل العنصر الرئيس بحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وتدفق آلاف إلى موقع احتجاج مناهض للحكومة أمام وزارة الدفاع بينما خرجت حشود ضخمة إلى شوارع وسط الخرطوم ابتهاجا بالنبأ وأخذت تهتف بشعارات مناهضة للبشير.

واندلعت اشتباكات يوم الثلاثاء الماضي بين جنود حاولوا حماية المحتجين وأفراد من أجهزة الأمن والمخابرات كانوا يحاولون فض الاعتصام. وذكر وزير الإعلام نقلا عن تقرير للشرطة أن ما لا يقل عن 11 شخصا لاقوا حتفهم في الاشتباكات منهم ستة من القوات المسلحة.

وكانت شخصيات من المعارضة قد دعت الجيش للمساعدة في التفاوض لإنهاء حكم البشير المستمر منذ ما يقرب من ثلاثة عقود والانتقال نحو الديمقراطية.

للمزيد في "يورونيوز":

وكانت أولى التحركات الشعبية بدأت في 19 كانون الأول/ديسمبر الماضي في مدينة عطبرة التي تبعد 350 كيلومتراً شمال العاصمة اعتراضاً على ارتفاع أسعار السلع الأساسية في ظل تفاقم الوضع الاقتصادي للبلاد ونقص السيولة وتراجع الاستثمارات الأجنبية وارتفاع التضخم الناتج عن فقدان معظم الاحتياطات النفطية للبلاد منذ انفصال جنوب السودان بعد استفتاء شعبي جنوبي عام 2011.

وتحوّل الحراك الشعبي إلى فعاليات أسبوعية أكثر تنظيماً تتمركز في ولايات العاصمة الخرطوم ونهر النيل والجزيرة. حيث كان يخرج الآلاف من المتظاهرين يوم الخميس من كل أسبوع في مسيرات بقلب العاصمة الخرطوم وغير بعيدة عن مراكز صنع القرار كالقصر الجمهوري والوزارات السيادية.