عاجل

باريس: أداة دعم المبادلات التجارية مع إيران تحقق تقدما

 محادثة
باريس: أداة دعم المبادلات التجارية مع إيران تحقق تقدما
حجم النص Aa Aa

قالت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الثلاثاء إن آلية دعم المبادلات التجارية التي أقامتها فرنسا وبريطانيا وألمانيا للالتفاف على العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران تحقق تقدما إيجابيا، وذلك بعد الخطوات الأخيرة للحكومة الأمريكية للضغط على إيران.

وكانت كلٌ من فرنسا وبريطانيا وألمانيا أسست في أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي وأداة دعم المبادلات التجارية، أو "إنستكتس"، وهي مُسجلة في فرنسا.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في إفادة إلكترونية "العمل الذي دخل حيز التنفيذ يحقق تقدما إيجابيا ومن المأمول الوصول لنتيجة نهائية. يجب أيضا على إيران تحقيق تقدم مكافئ من جانبها".

وجددت فرنسا أيضا دعمها للاتفاق النووي المبرم 2015 مع إيران.

وطالبت الولايات المتحدة يوم الاثنين أن يوقف مشترو النفط الإيراني وارداتهم منه بحلول أول مايو أيار أو يواجهوا عقوبات، في خطوة تستهدف تجفيف منابع إيرادات طهران من النفط.

وأداة دعم المبادلات التجارية طريقة لمقايضة صادرات النفط والغاز الإيرانية ببضائع الاتحاد الأوروبي، لكن الطموحات المعلقة عليها تراجعت. ويقول دبلوماسيون إنها لن تُستخدم إلا في معاملات أقل حجما مثل مشتريات السلع الإنسانية أو الأغذية.

للمزيد في "يورونيوز":

والجدير بالذكر أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو كان أعلن الأسبوع الماضي إن بلاده تدرس تأسيس آليات جديدة للتجارة مع إيران مماثلة لآلية دعم المبادلات التجارية الأوروبية لتفادي العقوبات التي أعادت الولايات المتحدة فرضها على صادرات النفط الإيرانية في العام الماضي.

وجدد أوغلو معارضة تركيا للعقوبات، وقال إن أنقرة وجارتها إيران بحاجة لمواصلة العمل لزيادة حجم التجارة بينهما إلى 30 مليار دولار وهو ما يصل إلى نحو ثلاثة أمثال المستويات الحالية.

وأبلغ جاويش أوغلو مؤتمرا صحفيا بعد محادثات مع نظيره الإيراني جواد ظريف "بجانب الآليات القائمة، نعكف على تقييم سبل تأسيس آليات جديدة، مثل الآلية الأوروبية... وكيف يمكننا إزالة العراقيل أمامنا وأمام التجارة"، مضيفاً: "المهم هنا هو التضامن والعزم فيما بيننا".

وجاءت العقوبات الأميركية على إيران بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بالانسحاب على نحو منفرد من الاتفاق النووي المبرم في 2015 بين طهرانوست قوى كبرى وذلك للضغط على إيران لكبح برنامجها النووي ووقف دعم متشددين موالين لها في الشرق الأوسط.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox