لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

لمرضى السكري والباحثين عن خسارة الوزن.. هل تم العثور على البديل المثالي للسكر؟

 محادثة
حببيات ومكعبات السكر في صورة توضيحية. كانون الأول 2018
حببيات ومكعبات السكر في صورة توضيحية. كانون الأول 2018 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

غالباً ما يقع المرء خلال التسوق على العديد من العلامات التجارية التي تقدم على أنها بديل عن مادة السكر. وأمام هذا الكم المعروض، فقد يثير ذلك نوعا من الخوف والتردد لدى مرضى السكري أو الذين يسعون للمحافظة على نسبة السكر في الدم والتحكم بوزنهم.

ومع تزايد أعداد حالات الإصابة بداء السكري والسمنة، فقد نما لدى عامة الناس وعي متزايد تزايد بشان استخدام المواد المحلاّة المضافة إلى الأطعمة، فهي تضيف الحلاوة أو النكهة ولكنها تضيف القليل جدًا من القيمة الغذائية. ولهذا السبب هذا، يسعى قطاع الصناعات الغذائية لإيجاد أو تطوير بديل مثالي للسكر، بنفس المذاق ومن دون السعرات الحرارية التي تؤدي إلى زيادة الوزن.

هل تم العثور على البديل المثالي للسكر؟

الجواب هو لا، وبشكل أدق، فإنه يمكن تقسيم بدائل السكر الى مجموعتين رئيسيتين:

الكحول السكري ومحلَيات عالية الكثافة.

ما هو الكحول السكري؟

غالبًا ما يوجد الكحول السكري في معجون الأسنان وعلكة المضغ وبعض الأطعمة "الخالية من السكر". وهي كربوهيدرات ذات بنية كيميائية تشبه السكر، ولكنها أيضًا مكونات تجعلها كحولية. وهنا مربط الفرس: فهي ليست خالية من السعرات الحرارية ومعظمها ما بين 1.5 و 2 سعرة حرارية لكل غرام، فإذا قمنا بمقارنتها بعدد السعرات الحرارية بالسكر والمعروف أيضاً باسم "الساكروز"، الذي يحتوي على 4 سعرات حرارية لكل غرام؛ نجد أنه ضعف النسبة.

لذا على الرغم من ذلك فإن كثرة تناول الكحولات السكرية ستزيد نسبة السكر في دم المريض حتى ولو كان "تأثيرها أقل خطورة من السكر". ولكن يجب الانتباه، فهناك الجانب السلبي أيضاً، فغالباً ما تحتوي على كميات أكبر من الدهون أو الملح لتعويض نسبة السكر المنخفضة، مما يؤدي الى صعوبة في الهضم نظراً لبقاء بعض منها في القناة الهضمية، وإذا كان الشخص يستهلك الكثير منها، فقد يتعرض لمشاكل في الجهاز الهضمي مثل الغازات وتشنج الأمعاء والإسهال.

ويكيميديا/Romain Behar
أنواع من السكر الأبيض والبنيويكيميديا/Romain Behar

أما مواد التحلية عالية الكثافة، فهي بدائل معدومة أو منخفضة السعرات الحرارية إذ أنها مصنوعة من مجموعة متنوعة من المصادر، وتتراوح ما بين 100 إلى 20،000 حلاوة مثل السكر، يترك البعض طعمًا مريرًا أو معدنيًا.

ووفقًا لإرشادات جمعية مرضى السكري الأمريكية لعام 2019، فباستخدام المحليات عالية الكثافة، تقل السعرات الحرارية والكربوهيدرات في الجسم، ولكن يجب الأنتباه وعدم استبدال هذه السعرات الحرارية "الحرة" بالسعرات الحرارية من مصادر غذائية أخرى، فسوف يؤدي ذلك لخسارة مزايا السيطرة على نسبة السكر في الدم وفقدان الوزن.

لذا يتم تصنيف جميع بدائل السكر على أنها إضافات غذائية وتخضع لرقابة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية. وهذا يعني أنها ليست أكثر أمانًا أو أكثر فعالية في السيطرة على نسبة السكر في الدم أو فقدان الوزن. فبعض الباحثين لديهم عدة مخاوف بشأن الإصابة بالسرطان وعلاقته بمواد التحلية، إلا أن المعهد الوطني للسرطان لم يفد حتى الآن بوجود دليل واضح على تلك الصلة وزيادة خطر الإصابة بالأمراض السرطانية.

أخيراً، وإذا لم يتغير النظام الغذائي ومستوى النشاط أبدًا، فمن الصعب حقًا مساعدة المرضى على خفض نسبة السكر في الدم لديهم. لذلك إذا تمكّنا من إقناع المرضى بإجراء تغييرات على نظامهم الغذائي، مثل التحول إلى مشروب مع بديل للسكر، فإن ذلك يحدث فرقًا كبيرًا في المساعدة على التحكم في سكر الدم وجرعة الأدوية، ولكن الأهم من ذلك كله هو استهلاك الأطعمة والمشروبات التي لم يتم معالجتها بشكل كبير ولم تحتو على السكريات المضافة.

للمزيد:

دراسة: مواعيد النوم غير المنتظمة قد تسبب زيادة في الوزن وأمراض السكري وضغط الدم

للنساء الحوامل.. هذه الفيتامينات تزيد من احتمالات الاجهاض

هل تشعر بالتعب رغم حصولك على قسط كافٍ من النوم؟.. إليك الأسباب