لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بريطانيا: الهجوم على أرامكو محاولة متهورة تضر بالأمن الإقليمي وتعرقل الإمدادات النفطية في العالم

 محادثة
جانب من الحريق الذي نشب إثر هجوم بطائرات مسيرة على منشأتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة 14-09-19
جانب من الحريق الذي نشب إثر هجوم بطائرات مسيرة على منشأتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة 14-09-19 -
حقوق النشر
رويترز
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أثارت الهجمات على منشأتين استراتيجيتين تابعتين لشركة أرامكو السعودية العملاقة تنديدا عربيا ودوليا واسعا ابتداء من واشنطن التي اتهمت إيران بالوقوف وراء الغارات التي نُفذت بواسطة طائرات مسيرة على المنشأتين في البقيق شرق السعودية إضافة إلى دول غربية وعربية أيضا. كما تداولت وسائل إعلام اسم العراق بشأن الهجوم الذي تحوم حوله الشكوك بشأن الجهة التي تقف وراءه رغم تبني الحوثيين للعملية.

وزير الخارجية البريطاني يصف الهجمات بالمتهورة التي تعرض أمن المنطقة للخطر

قال دومينيك راب وزير الخارجية البريطاني في تغريدة على تويتر إنه تباحث مع نظيره الأمريكي مايك بومبيو ووصف الهجوم على أرامكو بأنه "محاولة متهورة تضرّ بالأمن الإقليمي وتعرقل الإمدادات النفطية في العالم". وفق تعبيره.

العراق ينفي علاقته بالهجوم

نفى العراق أي علاقة له بالهجوم بعدما تحدثت وسائل إعلام عن احتمال أن يكون جرى انطلاقا من الأراضي العراقية.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي في بيان الأحد إن "العراق ينفي ما تداولته بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي عن استخدام اراضيه لمهاجمة منشآت نفطيّة سعوديّة بالطائرات المُسيّرة".

وأضاف إن العراق "يؤكد التزامه الدستوري بمنع استخدام أراضيه للعدوان على جواره وأشقائه وأصدقائه"، مؤكدا أن "الحكومة العراقية ستتعامل بحزم ضد كل من يحاول إنتهاك الدستور".

ترامب يندد ويعرض المساعدة لضمان أمن الرياض

وقد ندّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالهجوم خلال اتّصال مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان السبت. وقال البيت الأبيض في بيان أصدره، إنّ "الولايات المتحدة تدين بشدّة هجوم اليوم على البنية التحتيّة الحيويّة للطاقة". وأضاف أنّ "أعمال العنف ضدّ المناطق المدنيّة والبنية التحتيّة الحيويّة للاقتصاد العالمي تؤدّي فقط إلى تعميق النزاع وانعدام الثقة".

وأبلغ ترامب وليّ العهد السعودي "دعمه حق السعودية في دفاعها عن نفسها". وأضاف البيان الأميركي أنّ "حكومة الولايات المتحدة تُراقب الوضع وتبقى ملتزمة ضمان استقرار أسواق النفط العالميّة وتزويدها بالموارد الكافية".

بومبيو يتهم إيران

من جهته ، وجّه وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو أصابع الاتّهام لإيران. حيث غرّد على موقع تويتر "ليس هناك دليل على أنّ الهجوم شُنّ من اليمن"، مضيفاً أن "إيران شنّت هجوماً غير مسبوق على إمدادات الطاقة العالميّة".

وتابع "ندعو كلّ الدول إلى التنديد بشكل علني وقاطع بهجمات إيران"، مشدّدًا على أنّ الولايات المتحدة ستعمل مع شركائها وحلفائها "لضمان تزويد أسواق الطاقة بالإمدادات النفطية ولمحاسبة إيران على عدوانها".

طهران ترفض اتهام واشنطن لها والحرس الثوري يهدد قواعد أمريكا وحاملات طائراتها في المنقطة

ورفضت إيران الأحد اتهامات واشنطن لها بالوقوف وراء الهجمات بطائرات مسيّرة واعتبرت أن الهدف منها هو تبرير أي خطوات انتقامية قد تتخذ بحق الجمهورية الإسلامية.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي في بيان إن "هذه الاتهامات ووجهات النظر (الأميركية) الباطلة وغير اللائقة تأتي في سياق دبلوماسي غير مفهوم ولا معنى له".

على صعيد آخر، قال قائد في الحرس الثوري الإيراني أمير علي حاجي زاده إن قواعد أمريكا وحاملات طائراتها المنتشرة على بعد 2000 ألفي كلم في مرمى الصواريخ الإيرانية بحسب ما نقلته وكالة تسنيم شبه الرسمية في طهران. وتوعد حاجي زادة الولايات المتحدة بقوله إن بلاده كانت دائما جاهزة لحرب شاملة.

فرنسا تدين الهجوم

أعلنت الخارجية الفرنسية في بيان أن باريس تدين الهجمات على المنشأتين السعوديتين في البقيق وخريص والتي أحدثت اضطرابا في الإمدادات النفطية العالمية. كما أعربت عن تضامنها التام مع السعودية بحسب البيان. ورأت باريس أن هذه الأفعال تفاقم التوتر الاقليمي وتزيد من خطر نشوب نزاع في المنطقة ودعت إلى ضرورة وقف مثل هذه الهجمات.

تنديد عربي ودعوة أممية لضبط النفس

وندّدت الإمارات والبحرين والكويت ومصر ولبنان باستهداف منشأتَي أرامكو.

وأعرب المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، عن "قلقه البالغ إزاء الهجمات بالطائرات المسيّرة على اثنتين من المنشآت النفطية الرئيسية في المملكة العربية السعودية، والتي تبناها أنصار الله اليوم"، معتبراً أنّ "هذا التصعيد العسكري مقلق للغاية".

ودعا غريفيث "جميع الأطراف إلى ممارسة ضبط النفس"، لافتاً إلى أنّ ما حصل "يشكّل تهديدًا خطيرًا على الأمن الإقليمي، ويزيد تعقيد الوضع الهشّ أصلاً ويُعرّض العمليّة السياسيّة التي تقودها الأمم المتحدة للخطر".

في الأشهر الأخيرة، أطلق الحوثيون صواريخ عبر الحدود وشنّوا هجمات بطائرات مسيّرة مستهدفين قواعد جوّية سعوديّة ومنشآت أخرى، مؤكّدين أنّ ذلك ردّ على غارات التحالف بقيادة الرياض على مناطق خاضعة لسيطرتهم في اليمن.

ويسيطر المتمردون على صنعاء ومناطق شاسعة في شمال ووسط وغرب اليمن منذ 2014. وتحاول القوات الحكومية استعادة هذه الأراضي بمساندة التحالف، في نزاع قتل فيه الآلاف وتسبّب بأكبر أزمة إنسانيّة عالميّاً، بحسب الأمم المتحدة.