عاجل

يونكر: جونسون قال "الكثير من الأكاذيب" خلال حملة استفتاء "بريكست"

 محادثة
جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية
جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية -
حقوق النشر
REUTERS/Yves Herman
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قال رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته، جان-كلود يونكر، إن رئيس الوزراء في المملكة المتحدة، بوريس جونسون، قال "الكثير من الأكاذيب" خلال حملات الاستفتاء التي شهدتها بريطانيا في صيف العام 2016 بشأن خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وفي مقابلة مع صحيفة "دير شبيغل" الألمانية، أعرب يونكر عن أسفه لعدم التدخل والرد على حملة الادعاءات في العام 2016، وقال: "قررت المفوضية عدم التدخّل بناء على نصيحة من (رئيس الوزراء البريطاني الأسبق) ديفيد كاميرون، الذي خشي أن يأتي تدخلُ بروكسل بنتائج عكسية".

واعتبر يونكر أن عدم تدخّل المفوضية الأوروبية :كان خطأً جسيماً"، وقال: "لقد نشروا الكثير من الأكاذيب، بمن فيهم رئيس الوزراء الحالي بوريس جونسون، كان لابّد من مواجهتها (الأكاذيب)".

وفق ما جاء في صحيفة "الغارديان" البريطانية التي ترجمت المقابلة إلى الإنكليزية ونشرتها في عددها الصادر اليوم الاثنين. فإن يونكر ألقى أيضاً باللائمة بشأن استفتاء 2016 على السياسيين المؤيدين للاتحاد الأوروبي، "وخاصة "صديقي" رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير.

وقال يونكر: "إن البريطانيين بمن فيهم زعيم حزب العمّال السابق (بلير)، لطالما كانوا يتعاطون مع الاتحاد الأوروبي كمشروع اقتصادي، ويتهرّبون من الوحدة السياسية، مستطرداً بالقول: "إذا ما التزامتَ بهذه السردية لأكثر من 40 عاماً، حينها لا ينبغي أن تتفاجئ إذا ما تذكرها الناس أثناء الاستفتاء".

يونكر السياسيٌ اللُكسمبورغي المخضرم، الذي أصبح رئيساً للمفوضية الأوروبية في العام 2014، أكد في المقابلة أنه كان مرتاباً بشأن النتائج التي سيسفر عنها الاستفتاء المذكور، مؤكداً بأنه أخبر ديفيد كاميرون في العام 2014 بأنّه سوف يخسر في الاستفتاء.

وأشار يونكر إلى أنه أصبح "هدفاً لدعاة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي"، وقال: إنه من الأهمية بمكان عدم إعطاء الأوروبيين "انطباعاً خاطئاً" بأن الاتحاد الأوروبي على وشك أن يصبح دولة واحدة، فحينها"حتى أكثر الأوروبيين حماسةً للاتحاد، سيعارضون الوحدة إذا ما وصلت حدّ الذوبان في الوعاء الأوروبي.

وكان جان كلود يونكر ولج عالم السياسة قبل أربعة عقود من الزمن، وفي المقابلة كشف رئيس المفوضية الأوروبية المنتهية ولايته عن كيفية تعاطيه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وقال: إن واحدة من الحيل البسيطة (التي مارستها مع ترامب) هي استخدام الإحصاءات التجارية الأمريكية فقط، وبالتالي فإن الرئيس ترامب لم يتمكّن من دحضها أو المجادلة بشأنها.

وتحدث يونكر لـ"دير شبيغل" عن كيفية قيامه بإيصال رسالة إلى ترامب فحواها أن بروكسل هي الجهة الوحيدة المخوّلة بمنح الدول الأعضاء الـ28 إمكانية إبرام صفقات تجارية، وقال: أخبرت ترامب أن "(المستشارة الألمانية) أنجيلا ميركل وقادة الاتحاد الأوروبي الآخرين الذين تحدثت معهم يا ترامب هم جميعاً أشخاص مهمّون، ولكنّهم الأشخاص الخطأ حينما يكون الحديث عن التجارة..وهذا ما أثار إعجابه"، على حد قول يونكر.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية: إن "النزعة القومية الغبية" لا تزال تشكل تهديدًا للاتحاد الأوروبي، وخاصة عندما تسعى الأحزاب القائمة إلى تبني النهج الشعبوي، لم يوضح جونكر، وهو عضو في حزب الشعب الأوروبي الذي ينتمي إلى يمين الوسط، ما إذا كان يعتقد أن حزبه السياسي كان متساهلاً مع زملائه الذي يلوون عنق القانون، مثلما هو حال رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان.

وبدا يونكر متشككاً بشأن جدوى الإضرابات المدرسية في العالم لمكافحة التغير المناخي التي تقودها الطفلة السويدية غريتا إيرنمان تونبرج، وقال: أحب الشباب عندما ينغمسون في العمل، لكنّني لست ساذجاً لأصدق أن من السهل تجسيد تلك العبارات العاطفية ونقلها بيسر وسهولة إلى أرض الواقع.

للمزيد في "يورونيوز":

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox