عاجل
This content is not available in your region

أمل جديد في زراعة الكبد.. اختراع جهاز يحافظ على الكبد خارج الجسم لمدة أسبوع كامل

محادثة
أمل جديد في زراعة الكبد.. اختراع جهاز يحافظ على الكبد خارج الجسم لمدة أسبوع كامل
حقوق النشر
CHSRF
حجم النص Aa Aa

تمكن فريق من الباحثين في المستشفى الجامعي لمدينة زيوريخ السويسرية من تطوير آلة لإصلاح الكبد البشري المصاب وإبقائه صالحا للزرع خارج الجسم لمدة أسبوع. ومن شأن هذا الإنجاز أن يساهم في زيادة عدد الأعضاء المتاحة للزرع، وبالتالي إنقاذ حياة العديد من المرضى الذين يعانون من أمراض الكبد المستعصية على العلاج أو السرطان.

وحتى الآن، كان يمكن تخزين الكبد بأمان خارج الجسم لبضع ساعات فقط. ولكن بفضل التقنية الجديدة، يمكن للفرق الطبية إبقاء الكبد حيّا خارج الجسم لمدة أسبوع كامل وحتى الكبد المصاب منه.

وحسب الفريق الطبي، من الممكن أن يجد الكبد المصاب، الذي لم يكن مناسبا في البداية للاستخدام في عمليات الزرع، وظيفته الكاملة أثناء ترطيبه في الجهاز الجديد لعدة أيام. وتستند هذه التقنية على أساس علم وظائف الأعضاء من خلال نظام تروية معقدة يحاكي معظم وظائف الجسم الأساسية.

وعن جهاز تروية الكبد قال البروفيسور بيير آلان كلافيان، رئيس قسم الجراحة وزراعة الأعضاء في مستشفى زيوريخ الجامعي: "بواسطة هذا الجهاز يمكن إنقاذ 30 مريضا ربما كانوا سيموتون أثناء وجودهم على قائمة انتظار كبد جديد".

وأضاف البروفيسور بيير آلان كلافيان بأنّ نجاح نظام التروية الفريد هذا، والذي طورته مجموعة من الجراحين وعلماء الأحياء والمهندسين على مدى أربع سنوات، يمهد الطريق للعديد من التطبيقات الجديدة في زراعة الأعضاء وطب السرطان الذي يساعد المرضى كثيرا.

عندما بدأ المشروع في العام 2015، لم يكن بالإمكان الاحتفاظ بالكبد في غرفة العمليات لأكثر من 12 ساعة، ويسمح جهاز تروية الكبد الجديد الآن باعتماد مجموعة واسعة من الاستراتيجيات الطبية مثل إصلاح الإصابة الموجودة على مستوى الكبد وتنظيف رواسب الدهون أو تجديد الكبد جزئيا.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox