عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أسوشيتد برس: اعتقال أمير بوزن أحمد بن عبد العزيز.. رسالة بن سلمان لكل أمراء العائلة

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
أسوشيتد برس: اعتقال أمير بوزن أحمد بن عبد العزيز.. رسالة بن سلمان لكل أمراء العائلة
حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية نقلاً عن مصدرين مقربين من العائلة المالكة السعودية قولهما إن إلقاء الحرس الملكي القبض على الأميرين أحمد بن عبد العزيز شقيق الملك سلمان والأمير محمد بن نايف ولي العهد السابق وابن أخ الملك كان بسبب عدم تعهدهما الولاء لولي العهد محمد بن سلمان.

وقالت وسائل إعلام أمريكية سابقاً إنه تم إلقاء القبض على الأميرين بسبب تخطيطهما لانقلاب على الملك سلمان بن عبد العزيز كما اعتُقل أحد أشقّاء بن نايف، الأمير نوّاف بن نايف.

ورفض المصدران أن يكون الأميران البارزان أحمد بن عبد العزيز ومحمد بن نايف قد خططا لانقلاب.

وأضاف أحدهما أن إلقاء القبض على الأميرين جاء كرسالة لكل أعضاء العائلة المالكة ممن لا يظهروا الدعم لولاية محمد بن سلمان.

فإذا ألقى القبض على عمه أحمد بن عبد العزيز الأخ الشقيق للملك فيمكن احتجاز أي معارض آخر لمحمد بن سلمان، بحسب قول المصدر.

وعمل بن نايف (60 عاماً)، وهو ابن شقيق الملك سلمان، وزيراً سابقاً للداخلية السعودية كما كان ولياً لعهد المملكة قبل الإطاحة به من محمد بن سلمان.

وشغل أحمد بن عبد العزيز (78 عاماً) أيضاً منصب وزير الداخلية السعودي سابقاً كما عُرف بمعارضته لسياسات الأمير الشاب وخاصة فيما يتعلق بانخراط السعودية عسكرياً في اليمن.

أ ف ب
الأمير أحمد بن عبد العزيزأ ف ب

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن محلل سياسي لم تسمه قوله إن خطوة احتجاز الأميرين تأتي لتهيئة المجال لنقل السلطة في البلاد من الملك سلمان إلى ابنه حيث شكل الأميران تهديداً لسلطة الأخير.

وأثارت هذه الاعتقالات تساؤلات حول صحة الملك سلمان البالغ من العمر 84 عامًا واحتمال أن يخلفه محمّد بن سلمان قريبًا، لكنّ مصدرا قريبا من القصر الملكي السعودي أكّد أنّ "الملك بصحّة جيّدة".

في السنوات الأخيرة، عزّز وليّ العهد قبضته على السلطة من خلال سجن رجال دين ونشطاء بارزين وكذلك أمراء ورجال أعمال نافذين.

وقد نفى المعلق علي الشهابي والمؤيد لولي العهد محمد بن سلمان والخبير في سياسات الشرق الأوسط في سلسلة تغريدات الحديث حول محاولة انقلاب أو عن اعتلال صحة الملك سلمان بالهراء، وأكد ان الملك وولي عهده يسيطران بالمطلق على الأمور من دون أدنى شك.

ويُعتبر محمد بن سلمان القائد الفعلي للبلاد لأنّه يسيطر على مفاصل الحكم الرئيسيّة، من الدّفاع إلى الاقتصاد والسياسة الخارجية، ويعرف عنه أيضًا شدة رغبته في إخفاء أيّ معارضة داخليّة قبل وصوله رسميًا إلى العرش.

وقد تشوّهت إلى حدّ كبير صورته الإصلاحيّة جرّاء مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل القنصليّة السعوديّة في إسطنبول في تشرين الأوّل/أكتوبر 2018 في عملية أثارت سيلا من الانتقادات الدوليّة.