عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إقالة وزير نيوزيلندي بسبب إقامته علاقة مع موظفة حكومية

محادثة
رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن تتحدث إلى الصحفيين في ويلينغتون، نيوزيلندا، الأربعاء 11 سبتمبر 2019.
رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن تتحدث إلى الصحفيين في ويلينغتون، نيوزيلندا، الأربعاء 11 سبتمبر 2019.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن الأربعاء عضواً بارزاً في حكومتها لاتهامه بإقامة علاقة خارج الزواج مع موظفة سابقة، في قضية تثير إحراج الحكومة قبل شهرين من انتخابات تشريعية.

وتخلت الزعيمة العمالية عن وزير الهجرة إيان ليس-غالواي بعد إبلاغها بعلاقته مع موظفة سابقة كانت تعمل لدى منظمة حكومية مرتبطة بوزارته.

واعتبرت أرديرن أنّ ليس-غالواي لم يعد ملائماً للمركز لأن وزارته تتولى أيضاً شؤون العلاقات في العمل.

وقالت للصحافيين "أظهر الوزير سوء تقدير على مدى 12 شهراً بإقامته هذه العلاقة، وعرض نفسه لاتهامات إساءة استغلال النفوذ".

ونفت أن تكون بقرارها تصدر حكماً أخلاقياً على حياة الوزير الخاصة، قائلةً "لم يتصرف كما يُنتظر من وزير مسؤول عن مراقبة احترام الممارسات الجيدة في عالم العمل".

ونشر ليس-غالواي المتزوج ولديه 3 أولاد، بياناً أقر فيه بتصرفه "غير اللائق بتاتاً"، وقدم اعتذاره للضرر الذي نجم عن ذلك على عائلته.

وتم إبلاغ رئيسة الوزراء الثلاثاء بهذه القضية، من قِبل زعيمة المعارضة جوديث كولينز التي حضت الرأي العام إلى التواصل معها بشأن أي تصرف غير لائق يصدر عن برلمانيين.

وجاءت دعوة كولينز بعد استقالة أحد زملائها من الحزب الوطني (يمين وسط) هو أندرو فالون، بعدما أثار فضيحة بإرساله رسائل ذات محتوى جنسي إلى شابات.

وتولت كولينز الأسبوع الماضي زعامة المعارضة في محاولة لتحفيزها قبل شهرين من الانتخابات العامة في 19 أيلول/سبتمبر.

لكن يبقى العماليون الأوفر حظاً بهامش كبير وفق استطلاعات الرأي، إلا أن إطاحة كولينز بعضو له وزنه في الحكومة تؤشر إلى أن المنافسة الانتخابية ستكون أكثر احتداماً مما كان متوقعاً.

viber