عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مايكروسوفت تسرّع إعادة فتح مكاتبها وتدفع باتجاه نموذج عمل "هجين"

شركة مايكروسوفت
شركة مايكروسوفت   -   حقوق النشر  Steven Senne/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أعلنت مايكروسوفت الإثنين إعادة فتح مكاتبها على نطاق واسع في العالم باعتماد نظام "هجين" يمزج بين الحضور الشخصي والعمل عن بُعد، وهو نموذج تتحضر شركات كثيرة لاعتماده بعد الجائحة.

وقال نائب رئيس المجموعة العملاقة في مجال المعلوماتية كورت ديل بيني في بيان "بعد سنة عمل خلالها أكثرية موظفي مايكروسوفت عن بُعد، باتت مواقع كثيرة تابعة لنا في العالم تلتزم بالقواعد الحكومية بمستوى كاف لاستضافة عدد أكبر من الأشخاص".

وباتت المجموعة الأميركية التي توظف حوالى 160 ألف شخص، أول شركة كبرى في مجال التكنولوجيا تقدم طريقة عملها الجديدة.

وفي سيليكون فالي، مددت غوغل وفيسبوك تدابير العمل عن بُعد لأكثرية الموظفين حتى منتصف العام الجاري على الأقل. أما تويتر فقد جعلت من هذا الإجراء إمكانية دائمة. وأعلنت سبوتيفاي وسايلزفورس عزمهما ترك الحرية للموظفين في شأن رغبتهم في العودة إلى المكاتب (كلياً أو جزئيا) أو الاستمرار بالعمل من المنزل.

وأوضح كورت ديل بيني أن "مواقع مايكروسوفت في 21 بلدا باتت قادرة على استقبال موظفين إضافيين في حرمها، أي ما يقرب من 20 % من طواقم عملنا في العالم. وفي 29 آذار/ مارس، ستبدأ مايكروسوفت هذا الانتقال إلى مقرنا في ريدموند (غرب الولايات المتحدة) والمواقع المتاخمة له".

ومن شأن النموذج الهجين إعطاء الموظفين مرونة أكبر. وبيّنت دراسة داخلية للمجموعة أن 54 % من هؤلاء يؤيدون إعادة فتح "بطيئة" تتيح لهم توزيع أوقات العمل بين المنزل والمكتب، في حال سمحت الظروف الصحية بذلك.

وأضاف نائب رئيس مايكروسوفت "في كلّ موقع تابع لنا، يتيح نموذج العمل الهجين إرساء توازن، مع خدمات إضافية محدودة للذين يختارون العودة، مع دعم أولئك الذين يحتاجون للعمل عن بُعد أو يشعرون بارتياح أكبر" للعمل من المنازل.

ونشرت مايكروسوفت التي تدير برمجيات ومنصات للعمل المكتبي بينها "أوتلوك" و"تيمز" و"لينكد إن"، الثلاثاء دراسة عن العمل الهجين استنادا إلى بيانات بشأن الإنتاجية مأخوذة من خدماتها الرقمية واستطلاع شمل حوالى ثلاثين بلدا.

وخلصت الدراسة إلى أن "الوقت الذي نمضيه في الاجتماعات تضاعف في العالم، كما أُرسلت 40 مليار رسالة إلكترونية إضافية في شباط / فبراير هذا العام مقارنة مع العام الماضي".

وأشار التقرير إلى أن الموظفين باتوا أكثر ارتياحاً في العمل ويظهرون عواطفهم بدرجة أكبر، موضحاً أن "موظفاً من كل ستة بكى أمام زميل له خلال السنة المنصرمة".

المصادر الإضافية • ا ف ب