عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عيد فصح "صامت" للعام الثاني على التوالي بسبب قيود جائحة كورونا

Thibault Camus
Thibault Camus   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

للعام الثاني على التوالي يحتفل المسيحيون في جميع أنحاء العالم بعيد فصح "صامت" وسط قيود الإغلاق الصارمة التي فرضتها جائحة كوفيد-19. البابا فرنسيس ترأس موكب درب الصليب يوم الجمعة العظيمة في ساحة القديس بطرس التي بدت فارغة تقريبا من المؤمنين.

ودعا الحبر الأعظم خلال القداس كي لا يضل الناس طريقهم في الأزمة وهو يستمع إلى روايات الأطفال المؤثرة عن الحزن والخسارة في موكب غير عادي مضاء بالشعلة. كما قاد البابا فرنسيس مراسم آلام الرب في كاتدرائية القديس بطرس.

وفي القدس، سار مئات المؤمنين على طول طريق الآلام إلى كنيسة القيامة للاحتفال بيوم الجمعة العظيمة.

تم افتتاح العديد من الأماكن المقدسة بفضل حملة التطعيم الطموحة التي اعتمدتها إسرائيل. وبدا الأمر مناقضا لما حدث العام الماضي عندما كانت المدينة تحت الإغلاق.

وفي لبنان المجاور، احتفل المسيحيون بيوم الجمعة العظيمة في ظل إغلاق بسبب الجائحة من جهة والأزمة الاقتصادية الحادة التي تعيشها البلاد من جهة أخرى.

تقول ماجدة العسيلي، صاحبة محل للحلويات في بيروت: "الناس لا يتحدثون حتى عن العيد، لم نشهد ما شهدناه مثل هذا العام، رغم الحرب والصعوبات الأخرى التي واجهناها من قبل''.

احتفل المصلون في الفلبين وفرنسا بأسبوع الآلام السنوي الثاني في ظل قيود على الحركة وسط تفشي السلالات المعدية للفيروس. في الولايات المتحدة ، حث المسؤولون المسيحيون على الاحتفال بالعيد في الهواء الطلق مع مراعاة تدابير التباعد الاجتماعي أو الاكتفاء بحضور الاحتفالات بشكل افتراضي.

في كينيا، أصدرت السلطات أوامر بإغلاق جميع الكنائس كجزء من حظر التجمعات الكبيرة لاحتواء تفشي الفيروس التاجي الذي يشهد تفاقما.