Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

بعباءة القذافي الأب.. كيف تفاعل رواد التواصل مع إعلان ترشح سيف الإسلام لانتخابات ليبيا؟

صورة نشرتها صفحة المفوضية الوطنية الليبية العليا على فيسبوك في 14 نوفمبر 2021، تظهر سيف الإسلام القذافي وهو يسجل خوض الانتخابات الرئاسية في مدينة سبها، ليبيا
صورة نشرتها صفحة المفوضية الوطنية الليبية العليا على فيسبوك في 14 نوفمبر 2021، تظهر سيف الإسلام القذافي وهو يسجل خوض الانتخابات الرئاسية في مدينة سبها، ليبيا Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  Hafsa Alami Rahmouni
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

من خلال عباءة القذافي الأب، قفز سيف الإسلام إلى المشهد السياسي والإعلامي المتعطش لمعرفة ما سيحدث في المستقبل، إلا أنه لم يتحدث كثيرا في أول فرصة إعلامية حقيقية له منذ 10 سنوات ولم يشرح سبب ترشحه أو أي تفاصيل أخرى، واكتفى بترديد آيات قرآنية غير متصلة، ومن سورتين مختلفتين.

اعلان

بعد مرور 10 سنوات على وفاة العقيد معمر القذافي، في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2011، لا تزال ليبيا تعيش حالة من غياب الاستقرار السياسي. ويرى مراقبون أن بعض الناس يحنّون لفترة حكمه، وقد يحققون رغبتهم في عودة ابنه سيف الإسلام إلى السلطة، ربما.

وفي مشهد سينمائي قديم جديد، قدّم نجل معمر القذافي أوراقه للترشح من بوابة الانتخابات الرئاسية الليبية، في بلد منكوب عسكريا وأمنيا، ليصبح ثاني مرشح رسمي للانتخابات التي سيُغلق باب التقدم إليها بحلول 22 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

ظهر سيف الإسلام القذافي مرتديا ما اعتاد القذافي الأب ارتداءه، عباءة وعمامة وذقن رمادية طويلة ونظارة، في مدينة سبها جنوب غربي ليبيا أثناء تقديمه أوراق ترشحه لمكتب المفوضية العليا للانتخابات.

مع العودة

أعرب عدد من نشطاء التواصل الاجتماعي عن تأييدهم عودة ابن معمر القذافي لحكم ليبيا. وقد تم تداول تغريدة ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، رغد صدام حسين، على نطاق واسع منذ أمس الاثنين، حيث قالت: "أخي الغالي سيف الإسلام القذافي نترقب باهتمام كبير أنا وكل محبيك للمرحلة القادمة".

كما أضافت "دعائي لكم بأن تعود إلى المكانة التي تليق بكم وتخدم ليبيا وتُعيدها لموقعها الحقيقي".

وكتب عبد الرحمن بن أحمد: "سيف الإسلام القذافي مستقبل ليبيا. بعون الله ،وهوا صاحب اكبر مشروع الانقاذ البلاد من الفوضي (ليبيا الغد) حفظه الله ورعاه".

معارضين للترشح

ارتفعت الأصوات المنددة لتقدم سيف الإسلام القذافي وخليفة حفتر للترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة في ليبيا وأعرب النشطاء عبر منصات التواصل عن رفضهم القاطع وامتعاضهم مما يجري في البلاد.

نشر بسام جعارة تغريدة عبر حسابه على تويتر: "بعد سيف الإسلام القذافي المطلوب للجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب .. مجرم الحرب خليفة حفتر يترشح للرئاسة الليبية!".

كتبت إيما: "ما تخونوش الشهداء و المفقودين الي ضحوا بحياتهم عشانكم.. أيها الشعب الليبي العظيم الي يضربك ضربه و يكذب عليك في الاولى و تسامحه تستاهل منه الثانيه بالله ما تكسروهم و ما تخونوهم".

وقال حكيم: "يبدو ان هذه أول وأخر انتخابات ستراها ليبيا.. استمتعو بآخر أيام الحرية".

الخوف من أطلال الماضي

استذكر مستخدمون آخرون الوضع السياسي الذي أثقل كاهل الشعوب في السنوات الماضية وأدى إلى ثورات الربيع العربي في كل من مصر وتونس والعراق.

قالت لينا الموسوي: "اكبر نكتة شهدها العرب هذه الأيام هي ترشيح #سيف_الاسلام_القذافي! مناقص بس يرجع جمال مبارك يرشح بمصر، ومدري يا وريث لصدام يرشح بالعراق، ونرجع كلًا لزمانه! شكد احلام عندكم ايها البعثيين شكد تحلمون صايرين، يلا كافي انتهت النكتة".

وكتب أسعد الشرعي: "رغد صدام حسين العراق.. طارق عفاش اليمن.. سيف الإسلام القذافي ليبيا.. بالإضافة الى انقلاب قيس سعيد في تونس.. كل ذلك محاولة لإعادة بقايا الأنظمه السابقة للحكم .

من خلال عباءة القذافي الأب، قفز سيف الإسلام إلى المشهد السياسي والإعلامي المتعطش لمعرفة ما سيحدث في المستقبل، إلا أنه لم يتحدث كثيرا في أول فرصة إعلامية حقيقية له منذ 10 سنوات ولم يشرح سبب ترشحه أو أي تفاصيل أخرى، واكتفى بترديد آيات قرآنية غير متصلة، ومن سورتين مختلفتين.

وعلى خطى سيف الإسلام القذافي، أعلن اللواء المتقاعد خليفة حفتر ترشحه لانتخابات الرئاسة الليبية، ليصبح مستقبل العملية الانتخابية برمّتها متأرجحة بين المخاوف الأمنية وهواجس تأجيل عملية الاقتراع.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح يترشح رسمياً لانتخابات الرئاسة

معارك بين أذربيجان وأرمينيا والأخيرة تتكبّد خسائر بشرية وعسكرية

انقسام في بريطانيا بشأن التوجه لوصف السجائر الإلكترونية كآلية طبية