المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المخرج الإيراني فرهادي يستعد لموسم الجوائز بعد أن قاطع الأوسكار في 2017

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
المخرج الإيراني فرهادي يستعد لموسم الجوائز بعد أن قاطع الأوسكار في 2017
المخرج الإيراني فرهادي يستعد لموسم الجوائز بعد أن قاطع الأوسكار في 2017   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

ويست هوليوود (كاليفورنيا) (رويترز) – يستعد المخرج الإيراني الفائز بجائزة الأوسكار أصغر فرهادي لموسم الجوائز هذه المرة في حال أصبح فيلمه (هيرو) أو “بطل” المدرج على القائمة القصيرة واحدا من أحسن خمسة أفلام عند إعلان الترشيحات لجوائز الأوسكار في الأسبوع المقبل.

في عام 2017 فاز فارهادي بجائزة الأوسكار لأحسن فيلم بلغة أجنبية عن فيلمه (سيلزمان) أو “مندوب المبيعات” لكنه قاطع الحفل لأن الرئيس الأمريكي وقتذاك دونالد ترامب فرض حظرا على السفر إلى الولايات المتحدة من سبع دول تسكنها أغلبية مسلمة من بينها بلاده إيران.

ويقول فرهادي الذي يروج لفيلمه الجديد من غرفة فندق في ويست هوليوود إنه إذا رُشح مرة أخرى فإن جوائز الأوسكار ستكون تجربة مختلفة للغاية هذه المرة.

وقال “يسعدني للغاية أنني باعتباري إيرانيا أسلك هذا الدرب”.

ومضى قائلا “أعرف أن هذا يمكن أن يكون باعثا على الأمل لدى جزء من الشباب الإيراني… وهو ما يثير شعورا بالرضا في داخلي. إنه يبعث بعض الأمل في هؤلاء الشبان وبالتالي يمكنهم مواصلة هذا الدرب وتحقيق بعض الأوسمة والجوائز لإيران”.

وفاز فيلم (هيرو) مناصفة بالجائزة الكبرى للتميز في مهرجان كان. ويتناول الفيلم قصة رحيم وهو سجين يتفق مع خطيبته على بيع حقيبة من العملات الذهبية عثرت عليها لسداد الديون التي عليه ليخرج من السجن. وفجأة يغير رأيه ويتمكن من الوصول إلى صاحب العملات.