المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انخفاض الجنيه المصري يؤثر في السوق عشية حلول شهر رمضان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الأسواق الشعبية في مصر تستعد لشهر رمضان
الأسواق الشعبية في مصر تستعد لشهر رمضان   -   حقوق النشر  AFP

قبيل حلول شهر رمضان يضغط المصريون على حجم الإنفاق، في هذا البلد الذي يعد موردا رئيسيا للقمح الروسي والأوكراني. ويكثر الاستهلاك في شهر رمضان، مع خسارة العملة المحلية 17% من قيمتها.

ويقول محمود خالد القاطن في القاهرة: "إن الناس يعبرون عن فرحتهم بحلول شهر رمضان، رغم أنه ياتي للمرة الثانية بعد جائحة كوفيدـ19. بعض الأسعار ارتفعت قليلا، ولكن الناس تغمرهم الفرحة، بحلول رمضان".

ويضيف محمود خالد قوله إن ارتفاع الأسعار أثر في مقدرته الشرائية، ولكنه يحاول رغم ذلك التمسك بالعادات والتقاليد، ويحاول أن يعيش الفرحة بفضل ما هو متاح من إمكانيات، حتى وإن لم يتوفر ما يكفي من المال.

أما التاجرة سيدة حلمي فتقول إن الفرحة برمضان ليست كسابقاتها لأن الأسعار ارتفعت، ما جعل الناس تعاني. من جانبه قال التاجر سادات الخطيب إن انخفاض قيمة الدولار أضرت به، وحدت من المبيعات، لأن أسعار بعض البضائع باهضة الثمن، بينما هناك أسعار أخرى مازالت جيدة على حد تعبيره.