المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بعد الخضر والشيوعيين.. المناقشات من أجل اتفاق بين الاشتراكيين وميلانشون تسير "على الطريق الصحيح"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
يافطات تحمل صور المرشحين للرئاسة الفرنسية ومن بينهم آن هيدالغو مرشحة الحزب الاشتراكي ورئيس حزب "فرنسا الأبية" بقيادة جان-لوك ميلانشون وآن
يافطات تحمل صور المرشحين للرئاسة الفرنسية ومن بينهم آن هيدالغو مرشحة الحزب الاشتراكي ورئيس حزب "فرنسا الأبية" بقيادة جان-لوك ميلانشون وآن   -   حقوق النشر  أ ف ب

تجري المناقشات من أجل اتفاق شامل بين اليسار الراديكالي والحزب الاشتراكي على خلفية انتخابات حزيران/يونيو التشريعية في فرنسا في "الطريق الصحيح" الأربعاء، على ما أكد مصدر في قيادة الحزب الاشتراكي لوكالة فرانس برس.

يستكمل هذا الاتفاق ذلك الذي أبرمه بالفعل حزب "فرنسا الأبية" بقيادة جان-لوك ميلانشون مع حزب الخضر والشيوعيين.

ويسعى ميلانشون الذي حصل على 22 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية الفرنسية التي أقيمت في 10 نيسان/أبريل وحل ثالثا، للحصول على أغلبية في البرلمان المقبل وبالتالي فرض تعايش مع الرئيس الليبرالي الوسطي إيمانويل ماكرون.

وقال هذا المصدر إنه من المقرر أن "تستمر صباح اليوم (الأربعاء) المناقشات" بشأن الأسس الموضوعية مع حزب "فرنسا المتمردة".

يعد "العصيان" الانتقائي الذي دعا اليه "فرنسا المتمردة" لبعض القواعد الاقتصادية والمتعلقة بالميزانية للاتحاد الأوروبي، في حالة التعارض مع برنامج الإئتلاف، أحدها.

وأضافت إدارة الحزب الاشتراكي "سيُعرض اتفاق سياسي شامل في أقرب وقت ممكن على المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الذي سيعود إليه إقرار المحتوى".

تم التوصل إلى اتفاق أول مساء الأحد مع الحزب الاساسي الذي يدعم السياسة البيئية، الحزب الأخضر الأوروبي.

في إطار هذا الاتفاق، انضم الحزب الشيوعي الثلاثاء إلى حزب الخضر، في خطوة جديدة نحو اتحاد اليسار قبل الانتخابات النيابية المقررة في حزيران/يونيو.

لقد أثبتت المناقشات مع الحزب الاشتراكي، الحزب التاريخي الذي مني بخسارة فادحة في الانتخابات الرئاسية بحصوله على أقل من 2 بالمئة من الأصوات، أنها الأكثر صعوبة.

وحول القضية الشائكة الخاصة بالدوائر الانتخابية، قالت قيادة الحزب الاشتراكي لوكالة فرانس برس، إن الاشتراكيين حصلوا على 70، دون الخوض في التفاصيل.

اعتبر منسق حزب "فرنسا المتمردة" أدريان كواتيننز لاذاعة "فرانس انفو" أن حزبه كان سخياً عندما قدم أكثر من النتائج النسبية في نقاط الانتخابات الرئاسية.

واشادت النائبة في البرلمان الأوروبي مانون اوبري في تصريحات لإذاعة "فرانس1"، من جانبها "باتخاذ الحزب الاشتراكي خطوات أساسية" مشيرة بشكل خاص إلى "التقاعد عند سن الستين" و"عدم الامتثال لبعض المعاهدات الأوروبية".