Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

شاهد: جهود حثيثة تبذلها قطر للحفاظ على الكائنات البحرية المهددة بالإنقراض على سواحلها

Q365
Q365 Copyright يورونيوز
Copyright يورونيوز
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

في حلقة جديدة من برنامج قطر 365 تسلط يورونيوز الضوء على الجهود التي تبذلها قطر للحفاظ على عدد من الكائنات البحرية التي باتت معرضة لخطر الإنقراض.

اعلان

في حلقة جديدة من برنامج قطر 365 تسلط يورونيوز الضوء على الجهود التي تبذلها قطر للحفاظ على عدد من الكائنات البحرية التي باتت معرضة لخطر الإنقراض.

كما ينقلكم فريق قطر 365 إلى المحيط لمعرفة المزيد عن المشاريع التي تقودها البلاد من أجل حماية أعشاش السلاحف البحرية، وإعادة ترميم الأعشاب البحرية التي تعد مصدر غذاء مهم لعدد من الكائنات البحرية كبقر البحر.

يورونيوز
تعد سواحل قطر ثاني أكبر موطن لأبقار البحر في العالميورونيوز

موطن بقر البحر

تعد قطر ثاني أكبر موطن لأبقار البحر في العالم. وتعتبر هذه الثدييات البحرية من أكثر الكائنات المعرضة لخطر الانقراض.

ومن أجل حمايتها أطلقت قطر مشروعا يركز على توفير طعام هذه الحيوانات من خلال إعادة ترميم وحماية الأعشاب البحرية التي تقلصت بفعل الصيد غير المنظم والتلوث.

وتعود الأدلة على وجود الثدييات البحرية في سواحل الدوحة إلى ملايين السنين وهي تواجه الآن مخاطر جسيمة عند صعودها إلى السطح بسبب الزوارق السريعة أو شباك الصيد التي تعلق فيها. وفي السنوات الخمسين الماضية انخفضت أعدادها بنحو 25 في المائة.

وتتغذى أبقار البحر على الأعشاب البحرية حيث تتناول ما يصل إلى 40 كيلوغرامًا منها في اليوم.

غير أن المحيط يخسر ما يعادل ملعبي كرة قدم تقريبًا كل عام بسبب العامل البشري ولهذا يحاول فريق من الخبراء إعادة ترميم مروج الأعشاب البحرية لضمان الطعام لأبقار البحر.

أسماك القرش الحوتي

إحدى الكائنات المعرضة لخطر الإنقراض هي سمكة قرش الحوت أو سمكة القرش الحوتي والتي تتميز بزعانفها المنقطة، ولكن هناك مكان واحد قبالة ساحل قطر حيث لا يزال من الممكن رؤية المئات منها تتجمع كل عام.

ويشرح الباحث الرائد في أبحاث أسماك القرش محمد جيدة سبب كون الموقع مميزًا للغاية بالقول "هذه ظاهرة تحدث في الشاهين. في الصيف هناك الكثير من التبخر لمياه البحر بسبب الحرارة ، ويبلغ متوسط ​​درجة حرارة في الخليج حوالي 34. لكننا وجدنا في الشاهين أن متوسط ​​درجة الحرارة هو 27 درجة.

ويضيف "إنها درجة الحرارة المثالية لوضع الأسماك للبيض. وتأتي أسماك قرش الحوت لتتغذى على هذا البيض".

يقول جيدة إن عدد أسماك قرش الحوت في قطر في تزايد، حيث بدأ فريقه في الضغط لتقليل عدد السفن في المنطقة. "إنهم يتجنبون المنطقة عندما يرون أسماك قرش الحوت يتجنبونها. باتمنطقة محمية لأسماك قرش الحوت تأتي أصبحت تأتي بأعداد أكبر".

حماية مناطق تعشيش السلاحف منقار الصقر

سلاحف منقار الصقر هي أكثر الأنواع السبعة المهددة بالانقراض من السلاحف البحرية، وتشير التقديرات إلى أن هناك أقل من 25 ألف أنثى فقط على مستوى العالم.

ويركز الخبراء في قطر على الحفاظ على ثماني مناطق في الدولة من المعروف أن السلاحف تنتشر فيها بشكل متكرر، بما في ذلك جزء من شاطئ فويرط.

طوال موسم التعشيش الذي يمتد من أبريل إلى يونيو تقوم فرق من مركز العلوم البيئية بجامعة قطر ووزارة البيئة وتغير المناخ بدوريات على الشاطئ بحثًا عن مسارات للسلاحف في مشروع ترعاه شركة قطر للطاقة.

تراقب الفرق السلاحف وتحصي عدد الإناث و كمية البيض الذي تضعه، وتنقل الكثير هذا البيض إلى مفرخ قريب لحمايته من أي مخاطر طبيعية مثل ارتفاع المد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مع ازدياد شعبيتها.. الاتحاد الدولي للبادل يطلق أول بطولة عالمية للعبة في قطر

من جنيف إلى الدوحة.. فريق يقود شاحنات كهربائية لمسافة 6500 كيلومتر

من المها العربي إلى الباندا العملاقة.. قطر تضاعف الجهود لحماية الحيوانات البرية