Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

محكمة عراقية تحكم على إيراني وأربعة عراقيين بالسجن المؤبد لقتلهم أميركياً في بغداد

صورة من الارشيف- محكمة الاستئناف الرئيسية في الكرخ ببغداد في القطاع الغربي من العاصمة العراقية.
صورة من الارشيف- محكمة الاستئناف الرئيسية في الكرخ ببغداد في القطاع الغربي من العاصمة العراقية. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أصدرت محكمة عراقية الخميس حكماً بالسجن المؤبد على إيراني وأربعة عراقيين بتهمة قتل المواطن الأميركي ستيفن ترويل الذي قُتل بالرصاص في أحد شوارع بغداد في تشرين الثاني/نوفمبر 2022، حسبما علمت وكالة فرانس برس من مصدرين قضائيين.

اعلان

وأفاد مصدر قضائي وكالة فرانس برس أن محكمة الكرخ في بغداد "أصدرت أحكاماً بالسجن المؤبد على خمسة أشخاص، احدهم إيراني الجنسية وأربعة عراقيين".

وقال إن الرجال الخمسة اعترفوا بأن نيتهم كانت اختطاف ستيفن ترويل وإطلاق سراحه "مقابل فدية"، وليس قتله.

وفي 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، قُتل ستيفن ترويل بالرصاص أثناء قيادته سيارته مع عائلته قرب احد الاسواق في الكرادة، حسبما أشار مصدر في وزارة الداخلية آنذاك.

ولم يتمكن هذا المسؤول ولا أي مصدر أمني آخر تحدثت معه وكالة فرانس برس من طرح الأسباب التي دفعت إلى هذا الاغتيال النادر لأجنبي في بغداد الا ان رئيس الوزراء محمد السوداني كلف وزير الداخلية عبد الامير الشمري التحقيق بالحادث لمعرفة ملابساته.

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، لم يكن لدى السفارة الأميركية في بغداد اي تعليق فوري على الحكم.

وبعد أن عاش في بغداد لمدة عامين على الأقل مع زوجته وأطفالهما، قام ستيفن ترويل بتدريس اللغة الإنكليزية، وفقًا لوسائل الإعلام الأميركية، وأظهرت على الشبكات الاجتماعية إيمانه المسيحي المتحمس.

استمرار العنف السياسي

رغم تحسن الوضع الأمني في العراق منذ أن أعلنت حكومة بغداد "انتصارها" على جهاديي تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2017، لا يزال العنف السياسي مستمراً.

وتعرض العديد من الناشطين المناهضين للسلطة بعد احتجاجات تشرين الاول/اكتوبر 2019 الى حملة واسعة من الاغتيالات والخطف والتهديدات.

لم يتم الإعلان عن جرائم القتل والاختطاف هذه مطلقًا، لكن النشطاء يشيرون بأصابع الاتهام إلى الجماعات القوية الموالية لإيران، والتي تعتبر أساسية في العراق،ويشعرون بالاستياء من عدم محاسبة أي شخص على الإطلاق.

وفي تموز/يوليو 2020، اغتيل الخبير في الحركات الجهادية وشخصية المجتمع المدني، هشام الهاشمي، أمام أبنائه أمام منزله في بغداد.

وفي عام 2017، حددت منظمة مسح الأسلحة الصغيرة 7.6 مليون قطعة سلاح صغيرة لهذا البلد الذي كان عدد سكانه آنذاك 39 مليون نسمة.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إعلام محلي: مقتل سائحين مغربيين تاها في البحر بنيران جزائرية

المدعية العامة: ترامب ضخم ثروته الصافية بما يصل إلى 2.2 مليار دولار سنويا بين عامي 2011 -2021

لماذا تمّ الحكم غيابيا بالسجن سبع سنوات على رغد صدام حسين؟