Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

بعد نصف عام من الحرب.. إسرائيل غارقة في غزة، منقسمة داخليا ومعزولة دوليا وحماس لا تزال صامدة

صورة من قطاع غزة بعد ستة أشهر من الحرب
صورة من قطاع غزة بعد ستة أشهر من الحرب Copyright Doaa AlBaz/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Doaa AlBaz/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

بعد ستة أشهر تجد تل أبيب نفسها في مكان مختلف تماما، منقسمة داخليا، معزولة دوليا، وعلى خلاف يزداد يوما بعد يوم مع أقرب حلفائها. ولا يزال خطر نشوب حرب إقليمية واسعة النطاق مرتفعا نسبيا.

اعلان

عندما أعلنت إسرائيل حربها على قطاع غزة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أي قبل نصف عام، لم تكن وحدها... بل خرج الشعب الإسرائيلي يومها متحدًا بين كافة أطيافه، مظهرًا وحدته وتضامنه مع الدولة، مطالبا بـ "القصاص"..  كما حظيت إسرائيل بدعم دولي واسع النطاق في أعقاب عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس في جنوب الدولة العبرية.

وبعد ستة أشهر تجد تل أبيب نفسها في مكان مختلف تماما، منقسمة داخليا، معزولة دوليا، وعلى خلاف يزداد يوما بعد يوم مع أقرب حلفائها. ولا يزال خطر نشوب حرب إقليمية واسعة النطاق مرتفعا نسبيا.

وعلى الرغم من الحرب الدامية والهجمة العسكرية الشرسة التي تشنها الدولة العبرية في قطاع غزة منذ نصف عام، لا تزال حركة حماس صامدة، على الرغم من التقارير العبرية التي تفيد إلى أنها ضعفت إلى حد كبير.

وسببت الحرب الإسرائيلية أزمة إنسانية خطيرة في القطاع، حيث نزح أكثر من 80% من السكان، وتركت أكثر من مليون شخص على شفا الجوع.

ومع ذلك، لم تقدم إسرائيل رؤية لما بعد الحرب قد تكون مقبولة لدى شركائها، ولا تزال محادثات وقف إطلاق النار تصطدم في كل مرة في طريق مسدود.

فيما يلي ستة استنتاجات عن الأشهر الستة الأولى من الحرب.

الجمود في ساحة المعركة

أعلنت إسرائيل الحرب ردًا على عملية "طوفان الأقصى" التي نفذتها حركة حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول، وقتلت بحسب مسؤولين إسرائيليين 1200 شخص. 

وفي أعقاب هجوم حماس المباغت، حدد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو هدفين: تدمير حماس وإعادة المحتجزين الذين وقعوا في قبضة الفصيل الفلسطيني الذي يسيطر على القطاع. وعلى الرغم من تعهداته المتكررة بتحقيق "النصر الشامل"، إلا أن أهدافه لا تزال بعيدة المنال.

بعد السيطرة على معظم قطاع غزة في هجوم دام، وجدت القوات البرية الإسرائيلية نفسها في موقف صعب يتضمن عمليات تكتيكية صغيرة وعدم وضوح بالنسبة لإمكانية تقدم الجيش نحو مدينة رفح في جنوب غزة، وهي آخر معقل كبير لحماس وفقًا لنتنياهو.

وكان رئيس الوزراء قد أكد مرارا وتكرارا نيته غزو رفح، لكنه يواجه معارضة دولية واسعة النطاق، بما في ذلك من الولايات المتحدة، بسبب مئات الآلاف من النازحين الفلسطينيين الذين لجأوا إليها.

ويزعم نتنياهو أن لديه خطة لإجلاء المدنيين، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت جاهزة أم أنها سترضي الأمريكيين.

وحتى لو غزت إسرائيل رفح، فليس هناك ضمانة لنجاح عمليتها على المدى الطويل.

ورغم أن حماس تكبدت خسائر فادحة بحسب مزاعم الجانب الإسرائيلي، إلا أن قواتها تمكنت من إعادة تجميع صفوفها في المناطق التي انسحبت منها القوات الإسرائيلية.

وفي الوقت نفسه، لم تتمكن إسرائيل من وقف الهجمات اليومية التي تواجهها على جبهتها الشمالية من قبل حزب الله، الحزب اللبناني الذي يعتبر عدوها اللدود والمدعوم من إيران.

وعلى عكس حماس، فإن ترسانة حزب الله الأكبر حجماً لا زالت سليمة، الأمر الذي يجعل مصير عشرات الآلاف من المدنيين النازحين على جانبي الحدود معلقاً في الهواء.

وهددت التوترات بجر إيران إلى مواجهة مباشرة مع إسرائيل، خاصة بعد غارة جوية نفذتها إسرائيل في العاصمة السورية دمشق، وأدت إلى مقتل جنرالين اثنين وخمسة مستشارين عسكريين في سوريا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

عزلة متزايدة

حظيت إسرائيل بدعم دولي واسع النطاق في أعقاب هجوم السابع من أكتوبر/تشرين الأول، والذي يعتبر الأكثر دموية ضد اليهود منذ المحرقة.

ومع ذلك، فقد تم استبدال حسن النية بنفاد الصبر والغضب مع تدهور الأوضاع في غزة.

اعلان

وقتل أكثر من 33 ألف فلسطيني في الحرب، حوالي ثلثيهم من النساء والأطفال، وفقا لآخر الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة التابعة للقطاع المنكوب.

ويقول مسؤولو المساعدات الدولية، إن ما يقرب من ثلث سكان غزة يعانون من جوع كارثي.

وقد أفسحت التعبيرات الأولية عن التضامن من جانب حلفاء إسرائيل المجال أمام دعوات لوقف القتال. 

وفي الوقت نفسه، أمرت المحكمة الدولية التابعة للأمم المتحدة، التي تنظر في مزاعم الإبادة الجماعية ضد إسرائيل، تل أبيب ببذل المزيد من الجهود لحماية المدنيين في غزة.

ويبدو أن هذه العزلة بلغت ذروتها في 25 مارس/آذار، عندما أصدر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، رغم الاعتراضات الإسرائيلية، قراراً يطالب بوقف فوري لإطلاق النار. 

اعلان

وأثارت الولايات المتحدة غضب الدولة العبرية بعد أن سمحت بتمرير القرار، ولم تستخدم حق النقض "فيتو" كما فعلت في المرات السابقة، ما يؤكد أن صبر واشنطن بدأ ينفذ.

وساءت الأمور بالنسبة لإسرائيل منذ ذلك الحين، خاصة بعد مقتل سبعة من عمال الإغاثة فيما تقول إن الغارة وقعت عن طريق الخطأ.

وكان ستة من الضحايا المتطوعين هم من دول حليفة لإسرائيل، مما أثار حالة من العداء، وأثار غضب الرئيس الأمريكي جو بايدن. 

وقد أدت الغارة الجوية التي نفذتها إسرائيل على سفارة إيران في سوريا وجهود نتنياهو لإغلاق قناة "الجزيرة" الفضائية العربية إلى زيادة غضب الحلفاء.

إسرائيل منقسمة

وبعد أن دخلت إسرائيل الحرب وهي موحدة، عاد الانقسام إلى الواجهة. وتزايدت الاحتجاجات الأسبوعية، وخرج الآلاف إلى الشوارع.

اعلان

وتم إطلاق سراح ما يقرب من نصف المحتجزين خلال وقف إطلاق النار الذي استمر أسبوعًا في نوفمبر/تشرين الثاني. لكن إسرائيل تقول إن 134 لا يزالون في القطاع بيد الفصائل الفلسطينية.

وقد أعلنت إسرائيل بالفعل عن مقتل أكثر من 30 رهينة، وهناك مخاوف من أن العدد الحقيقي أعلى، وسيستمر في الارتفاع كلما طالت مدة احتجازهم.

إن محنة الرهائن وصرخات عائلاتهم المؤلمة كان لها صدى عميق لدى الجمهور الإسرائيلي. وكانت بعض عائلات الرهائن من بين عشرات الآلاف من الأشخاص الذين خرجوا إلى الشوارع هذا الأسبوع مطالبين الحكومة بالاستقالة. وكانت هذه أكبر مظاهرة مناهضة للحكومة منذ بدء الحرب.

"ليس لديه أي نية للاستقالة"

وتراجعت شعبية نتنياهو منذ اندلاع الحرب، حيث حمله الكثيرون مسؤولية الإخفاقات الاستخباراتية والأمنية التي سمحت بوقوع هجوم 7 أكتوبر/تشرين الأول.

ومع ذلك، رفض الدعوات التي تطالبه بالاستقالة أو إجراء تحقيق مفصل في الأخطاء التي حدثت.

اعلان

ولا يواجه نتنياهو أي تهديد مباشر لحكمه، إذ لا يزال شركاؤه في الائتلاف، الذين يواجهون أيضًا خسائر محتملة في صناديق الاقتراع، يقفون خلفه بقوة.

ومن المفارقات أن التهديد المباشر الأكبر لنتنياهو لا يرتبط إلا بشكل هامشي بالحرب.

وكانت المحكمة العليا في إسرائيل قد أمرت بوقف النظام المثير للجدل القائم منذ فترة طويلة، والذي يقضي بإعفاء الرجال اليهود المتشددين "الحريديم" من الخدمة العسكرية الإجبارية.

ومع مقتل أكثر من 600 جندي منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول، سيواجه نتنياهو صعوبة إذا ما بقي هذا القانون على حاله. 

وفي المقابل إذا حاول رئيس الوزراء إجبار رجال الدين على الخدمة العسكرية، فقد يخسر دعم شركائه المتدينين، ويضطر إلى إجراء انتخابات مبكرة.

اعلان

وكتب أنشيل فيفر، وهو كاتب عمود في صحيفة "هآرتس" ومؤلف سيرة ذاتية لنتنياهو: "نتنياهو غير قادر على الشعور بالخجل أو تحمل المسؤولية.... "ليس لديه أي نية للاستقالة من تلقاء نفسه".

"حماس ترص صفوفها مجددا"

وقد تسبب الهجوم الإسرائيلي في دمار شامل في جميع أنحاء غزة، وألحق خسائر بحماس. وتدعي إسرائيل أنها قتلت حوالي 13 ألفاً من مقاتلي حماس، وفككت القدرات العسكرية للجماعة الإسلامية في معظم أنحاء غزة.

ولكن، حتى لو كانت هذه الادعاءات صحيحة، فإن حماس لا تزال سليمة في رفح، وقد أعاد مقاتلوها لتجميع صفوفهم في المناطق التي أعلنت إسرائيل أنها انتصرت فيها في السابق.

وعلى الرغم من وجود مظاهر بسيطة من السخط العام تجاه حماس في غزة، إلا أنه لم تكن هناك علامات عامة على وجود معارضة واسعة النطاق لهذه الجماعة.

وقال خليل الصايغ، المحلل الفلسطيني، إن "حماس ترص صفوفها مجددا، وأن إسرائيل لم تسمح بظهور أي بديل".

اعلان

وأضاف: "عندما تخوض حرب عصابات، أعتقد أن النجاح أو الفشل النهائي هو ما إذا كنت قادراً على البقاء على قيد الحياة والصمود"، وأضاف: "لذلك إذا تمكنت حماس من البقاء كهيئة تحكم القطاع، فسيكون ذلك بمثابة انتصار".

واعتبر مايكل ميلشتين، وهو ضابط سابق رفيع المستوى في المخابرات العسكرية الإسرائيلية، أن إسرائيل تواجه خيارين: إما قبول صفقة الرهائن ووقف إطلاق النار التي تطالب به حماس، أو تكثيف العمليات العسكرية. وشن حملة عسكرية واحتلال غزة على أمل أن يتم تدمير حماس في نهاية الأمر.

لا يوجد إجماع على مستقبل غزة

لقد قدم نتنياهو رؤية غامضة تدعو إلى سيطرة إسرائيلية مفتوحة على المنطقة، مع قيام شركاء فلسطينيين محليين في غزة بإدارة الشؤون اليومية. وتأمل إسرائيل أن يتم تمويل إعادة الإعمار من قبل المجتمع الدولي، بما في ذلك دول الخليج.

لكن هذه الخطط تتعارض مع الرؤى التي تروج لها الولايات المتحدة والشركاء الدوليون الآخرين والفلسطينيين.

وقد دعت الولايات المتحدة إلى عودة السلطة الفلسطينية المعترف بها دولياً، والتي أطاحت بها حماس في غزة عام 2007، وإلى تجديد الجهود لإقامة دولة فلسطينية مستقلة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

اعلان

وقد قامت السلطة الفلسطينية، ومقرها الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل، مؤخراً بتعيين رئيس وزراء جديد لتلبية الدعوات الأمريكية للإصلاح.

ويعارض نتنياهو إقامة دولة فلسطينية أو أن أي يكون هناك دور للسلطة الفلسطينية. وفي الوقت نفسه، هناك رغبة قليلة من قبل الدول المانحة للمساهمة في إعادة الإعمار دون توافق سياسي.

وتقول دولة الإمارات مثلا، إنها لن تمول إعادة الإعمار دون اتباع نهج الدولتين القابل للحياة.

وقال عوفر شيلح، النائب السابق والباحث في المعهد الإسرائيلي لدراسات الأمن القومي، إن النجاحات في ساحة المعركة “لا معنى لها” بدون رؤية دبلوماسية.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل دقت ساعة اقتحام رفح؟..رغم تحذيرات واشنطن إسرائيل تسحب ألويتها من خان يونس استعدادا لدخول المدينة

إيران: اعتقال عناصر من تنظيم داعش كانوا يخططون لتنفيذ عملية انتحارية خلال عيد الفطر

شاهد: مظاهرات حاشدة في كشمير احتجاجاً على استمرار الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة