Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

"أحدهم سألني أين المقاومة".. شهود عيان يروون تفاصيل ما حدث معهم في هجوم النصيرات المروع

طل أصيب في الغارة الإسرائيلية
طل أصيب في الغارة الإسرائيلية Copyright AP
Copyright AP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

أفادت وزارة الصحة في غزة، أن ما لا يقل عن 274 فلسطينياً، بينهم 64 طفلا و57 امرأة، قتلوا في الهجوم الجوي والبري والبحري المروع الذي نفذه الجيش الإسرائيلي لتحرين الرهائن الأربعة المحتجزين في غزة.

اعلان

وقالت خلود شلق، التي كانت تتلقى العلاج في المستشفى مع ابن أخيها الجريح البالغ من العمر عاماً واحداً، إن 14 شخصاً من عائلتها قتلوا في الغارة، ولا يزال بعضهم مدفوناً تحت الأنقاض.

وأضافت أنها شاهدت أربع طائرات هليكوبتر تنفذ غارات على المخيم، وأن الشوارع افترشت بجثث القتلى: "لقد امتلأت الشوارع بالجثث".

وقال كمال بناجي، وهو نازح من غزة: "وصلت سيارات تحمل لوحات فلسطينية، وكان يعتقد أنها تحمل مساعدات، ولكن تبين أن جميع من وصلوا كانوا من الجنود وقوات خاصة. نزلوا في منطقة مليئة بالنازحين، وهي مدينة خيام بدون مقاومة، وجميع من فيها مدنيون وأطفال".

وقال محمود مطر، الذي كان برفقة ابنه مؤمن الذي تعرض لإصابة خلال غارة إسرائيلية على مخيم النصيرات، وفي تلك الهجوم فقد ابنه الآخر: "توجه نحوي أحد الجنود للتحقيق، وسألني عن مكان وجود المقاومة". قلت له أنني لا أعرف أحداً، وأنني مجرد نازح من غزة إلى النصيرات. لا أعرف أي من المقاومين أو غيرهم".

وتابع "ثم سألوني عن مكان أسلحتي .. أكدت لهم أنه ليس لدي سلاح. وهددوني بالقبض على أطفالي وإطلاق النار عليهم إذا لم أعترف، فأكدت أنه ليس هناك ما أعترف به، وأنني لا أعرف أحداً في المقاومة ولا أمتلك أي أسلحة.. وفي غضون دقيقة واحدة، سمع صوت رصاص في الغرفة الأخرى.. وفي هذه اللحظة أصيب ولداي بالرصاص. استشهد ابني البالغ من العمر 12 عاماً. والابن الآخر هنا".

ويقول ابنه المصاب مؤمن مطر، إنه تعرض لإطلاق نار وأصيب في كتفه وبطنه، ويضيف :"أخي عمر، يبلغ 12 عامًا وكان طالبًا في الصف السادس.. لا علاقة له بكل هذا، ومع ذلك تم استهدافه وإصابته في بطنه". 

وكانت إسرائيل قد أعلنت أنها تستهدف "البنية التحتية الإرهابية" في النصيرات قبل وقت قصير من إعلانها أنها أنقذت 4 رهائن في المنطقة.

و نشرت حماس مقطع فيديو قالت فيه، إن ثلاثة رهائن آخرين، من بينهم أمريكي، قُتلوا في الهجوم الإسرائيلي على النصيرات.

وأقر المتحدث العسكري الإسرائيلي، دانييل هاجاري، بأن اتفاق وقف إطلاق النار من شأنه أن يعيد المزيد من الرهائن إلى ديارهم مقارنة بالعمليات العسكرية، لكنه قال إن القوات الإسرائيلية بحاجة إلى "تهيئة الظروف" لإعادتهم.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

زلزال سياسي في فرنسا.. ماكرون يحل الجمعية الوطنية ويحدد موعدًا جديدًا للانتخابات المبكرة

للمرة الثالثة على التوالي.. مودي يؤدي اليمين الدستورية كرئيس وزراء للهند

رائد فضاء تركي يحمل الكوفية الفلسطينية على متن رحلته تضامنا مع أهالي غزة