Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بوتين يدعو إلى استئناف إنتاج صواريخ متوسطة وقصيرة المدى ذات قدرات نووية

 صاروخ كروز أرضي من طراز 9M729 معروض كوبينكا في روسيا، وقد دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى استئناف إنتاج الصواريخ متوسطة المدى
صاروخ كروز أرضي من طراز 9M729 معروض كوبينكا في روسيا، وقد دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى استئناف إنتاج الصواريخ متوسطة المدى Copyright AP Photo/Pavel Golovkin, File
Copyright AP Photo/Pavel Golovkin, File
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الجمعة، إلى استئناف إنتاج الصواريخ متوسطة المدى المحظورة بموجب معاهدة ألغيت مع الولايات المتحدة.

اعلان

وقال بوتين في اجتماع لمجلس الأمن القومي الروسي: "نحن بحاجة إلى البدء في إنتاج هذه الأنظمة الضاربة ومن ثم، بناءً على الوضع الفعلي، اتخاذ قرارات بشأن مكان وضعها، إذا لزم الأمر لضمان سلامتنا".

وقال بوتين إن روسيا لم تنتج مثل هذه الصواريخ منذ إلغاء المعاهدة في عام 2019، ولكن "من المعروف اليوم أن الولايات المتحدة لا تنتج هذه الأنظمة الصاروخية فحسب، بل إنها جلبتها بالفعل إلى أوروبا لإجراء تدريبات، إلى الدنمارك. ومؤخراً تم الإعلان عن وجودها في الفلبين".

وقد حظرت معاهدة القوات النووية المتوسطة المدى استخدام الصواريخ النووية والتقليدية الأرضية التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر.

صاروخ بالستي عابر للقارات أطقلته كوريا الشمالية
صاروخ بالستي عابر للقارات أطقلته كوريا الشماليةAP/AP

وقد اعتُبرت هذه المعاهدة علامة بارزة في مجال الحد من التسلح عندما وقعها الراحلان الزعيم السوفيتي ميخائيل غورباتشوف والرئيس الأمريكي رونالد ريغان في عام 1988.

لكن أمريكا انسحبت من المعاهدة في عام 2019، مشيرة إلى الانتهاكات الروسية.

الرئيس الأميركي رونالد ريغان والزعيم السوفييتي  ميخائيل غورباتشيف 08/12/1987
الرئيس الأميركي رونالد ريغان والزعيم السوفييتي ميخائيل غورباتشيف 08/12/1987Boris Yurchenko/1987 AP

منذ الانسحاب من المعاهدة، مضى الجيش الأمريكي قدمًا في تطوير قدرة صاروخ تقليدي متوسط المدى يُطلق من الأرض ويسمى "تايفون" والذي كان محظورا بموجب معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى.

ويطلق "تايفون" صاروخين تابعين للبحرية، وهما صاروخ توماهوك للهجوم البري وصاروخ ستاندرد 6. وقد أجرى الجيش اختبارات على النظام خلال تدريبات في الفلبين هذا الربيع.

آخر اتفاقية متبقية للحد من التسلح بين واشنطن وموسكو هي معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الجديدة، والتي تحد من كل دولة بما لا يزيد عن 1550 رأسا نوويا منشورا و700 صاروخ وقاذفة قنابل منشورة. ومن المقرر أن تنتهي صلاحيتها في عام 2026، وقد أثار عدم وجود حوار حول ترسيخ اتفاق يخلفها قلق المدافعين عن الحد من التسلح.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تعليق الرحلات في مطار نيودلهي بعد الانهيار الكارثي لسقف المبنى

تواصل الاحتجاجات المناهضة للسياسات الاقتصادية في الأرجنتين

بوتين يستقبل الأسد في ظلّ تصاعد التوترات في الشرق الأوسط