المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شركة سويدية تطورصفائح للتحول نحو الطاقة المتجددة عبر مكوّنات أشجارالغابات

euronews_icons_loading
 شركة "لينيا إنيرجي" السويدية تطورصفائح للتحول نحو الطاقة المتجددة عبر مكوّنات أشجارالغابات
شركة "لينيا إنيرجي" السويدية تطورصفائح للتحول نحو الطاقة المتجددة عبر مكوّنات أشجارالغابات   -   حقوق النشر  from Euronews video
بقلم:  يورونيوز

قالت شركة "لينيا إنيرجي" السويدية إنها تعمل على تحقيق طموح علمي مبتكر يتمثل في تصنيع بطاريات تعمل من خلال الغراء الموجود في الخشب، وهو الجانب الذي يعطي شكلا للأشجار بشكل عام.

ويسمى هذا الغراء من الناحية العلمية بـالليغنين وهو عبارة عن مركب كيميائي معقد يستخرج في أغلب الأحيان من الخشب، حيث يشكل حوالي ربع إلى ثلث الكتلة الجافة منه و يعد الليغنين من المكونات الأساسية لتكوين "الجدار الخلوي للنباتات".

ما تريد الوصول إليه الشركة السويدية، يتمثل في تشكيل طاقة صديقة للبيئة مصدرها الغابات بشكل عام، وجدير أن الخشب هو مادة غير موصلة للتيار الكهربائي إلا في حالات خاصة للغاية. ما يطمح إليه العلماء في الشركة السويدية هو إنتاج بطاريات قادرة على منافسة تلك التي يتم تصنيعها من خلال معادن نادرة.

وفي هذا الصدد يقول بيتر رينغستاد، الرئيس التنفيذي لشركة "لينيا إنيرجي" السويدية، لقد تمكن فريقه من صنع طلاء من مسحوق الليغنين "تمت طباعته على على رقائق معدنية رقيقة وبلاستيكية". ويتحدث بيتر رينغستاد عن صفائح رفيعة ومرنة لها مزايا جيدة تفضل عن أنواع البطاريات الأخرى المصنوعة من المعادن.

من جانبه، قال جاكوب نيلسون ، رئيس قطاع التكنولوجيا في شركة "لينيا إنيرجي" السويدية: "هذه الصفائح التي قمنا بصناعتها تتضمن مادتي الإلكتروليت والكاثود، وهما مادتان مهمتان ينبغي التركيز عليهما جيدا حين نريد البحث عن وسائل لتطوير بطاريات صديقة للبئية" حسب قوله.

وفي حال تم تصميم البطاريات، فإنه سيتم تزويدها بأجهزة استشعار، كما يمكن استخدامها أيضًا لتخزين الطاقة على نطاق واسع ، مثل محطة الطاقة الشمسية. ومن عيوبها أنها غير مناسبة كبطاريات خاصة للسيارات، حيث تحتاج إلى كثافة طاقة عالية ، ولكن "يمكن استخدامها كمخزّن وسيط في محطات الشحن" كما يقول المسؤولون في الشركة السويدية.

وجدير أن البطاريات التي صنعت من الأخشاب سوف يتم استغلالها في تخزين الطاقة الكهربائية التي تم توليدها من تربينات الرياح حيث إن مادة الخشب مادة متوفرة وفي الإمكان وجودها بسهولة بفضل قلة ثمنها.

ويقوم المهندسون بتطويرها لكي تعمل على تخزين جميع أنواع الطاقة في الأجهزة الإلكترونية "الهواتف المحمولة والهواتف الذكية" و كذا تخزين الطاقة الشمسية أيضًا. وجدير أن نوع الخشب المستخدم في هذه البطارية الجديدة هو النوع الذي يمكن أن يتوفر في الغابات و الحدائق مثلا ،فقد أبانت دراسات سابقة أن إستخدام أيونات الصوديوم دفع الخبراء العلميين إلى اكتشاف أن حركتها داخل ألياف الأخشاب التي تم إستخدامها تقوم بتوليد تيار كهربائي.