عاجل

عاجل

مجموعة ليما تناقش كيفية الضغط على مادورو للتنحي

 محادثة
مجموعة ليما تناقش كيفية الضغط على مادورو للتنحي
حجم النص Aa Aa

تناقش "مجموعة ليما" في العاصمة الكولومبية بوغوتا، كيفية زيادة الضغط على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو للتنحي في الوقت الذي تتواصل فيه المحاولات لإدخال المساعدات الأميركية إلى فنزويلا. ويجتمع خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً لفنزويلا، مع حلفائه من مجموعة ليما في بوغوتا حيث ينضم إليهم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس لتحديد الإجراءات التي يرغبون اتخاذها لإجبار مادورو على مغادرة السلطة.

وقد دعا خوان غوايدو إلى دراسة كل الاحتمالات ضد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وذلك بعد رفع واشنطن نبرتها ضده على خلفية وصف وزير الخارجية مايك بومبيو للرئيس الفنزويلي بـ "أسوأ من أسوأ المستبدين"، دون استبعاد استخدام القوة للإطاحة به.

وكانت مدينة أورينا الفنزويلية القريبة من الحدود مع كولومبيا قد شهدت مؤخرا اشتباكات عنيفة بين المواطنين الفنزويليين والجيش بسبب منع دخول المساعدات على الحدود مع كولومبيا والبرازيل، مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من مائة آخرين بعد أن أطلق الجنود الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية على المحتجين الذين حاولوا جمع المساعدات.

للمزيد:

فنزويلا تمنع أعضاء بالبرلمان الأوروبي من دخول أراضيها

فنزويلا: عدوى المعركة السياسية بين مادورو وغوايدو تنتقل إلى ثكنات العسكر

وتشهد فنزويلا موجة توتر شديدة بسبب الخلاف حول إدخال المساعدات الإنسانية إلى البلاد، وقد أكد الرئيس نيكولاس مادورو إغلاق الحدود مع كولومبيا بشكل جزئي لمنع دخول مواد إغاثة، إلاّ أنّ خوان غوايدو، الذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة، والذي تعترف به حوالي 50 دولة، وعد بأن يقوم متطوعون بالمساعدة في إدخال مواد الإغاثة التي تتضمن مواد غذائية وطبية.

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أكد أنّ حكومته قطعت علاقاتها مع كولومبيا وستطرد بعض الدبلوماسيين الكولومبيين بعد ان ساعدت كولومبيا المعارضة لتقديم مساعدات انسانية إلى البلاد.

للتذكير أمر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بإغلاق الحدود في خضم رفضه تمرير المساعدات، مشيرا أن هذا عرض سياسي وقد يفسح المجال للغزو الأجنبي.