لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

بومبيو إلى الرياض.. وتقرير عن عدم اكتفاء المملكة بمعلومات استخباراتية أميركية

 محادثة
وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، في مقر الوزارة في واشنطن
وزير الخارجية الأميركية، مايك بومبيو، في مقر الوزارة في واشنطن -
حقوق النشر
REUTERS/Yuri Gripas
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

أعلن نائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، سيتوجه في وقت لاحق من اليوم، الثلاثاء، إلى السعودية "للتباحث في الرد الأميركي على الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية سعودية".

وفي حين بدا الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أكثر حذراً يوم أمس، وقال إنه يفضل انتظار الحصول على تأكيدات حول كيفية حصول الهجوم، وينوي التشاور مع الرياض، قال مسؤول أميركي الثلاثاء لوكالة "فرانس برس"، طالباً عدم الكشف عن اسمه، إن الهجوم على بقيق وخريص، انطلق من الأراضي الإيرانية.

والحال أن أكثر من مسؤول أميركي صرّح في الساعات الأخيرة أنّ هناك معلومات تفيد بأن الهجوم تمّ من إيران، منهم وزير الخارجية بومبيو نفسه، المتحدثة باسم البيت الأبيض، وأيضاً كيلي كرافت، المندوبة الأميركية إلى مجلس الأمن الدولي.

وكان بومبيو نفسه اتهم إيران بتنفيذ الهجوم الذي وصفه بـ"غير المسبوق"، علماً أن عواصم غربية أخرى، من باريس، أعلنت اليوم على لسان وزير خارجيتها، جان-إيف لو دريان، أنها لا تمتلك أدلة حول نقطة انطلاق الهجوم على أرامكو.

معلومات استخباراتية للرياض

في سياق الاتهام الأميركي الموجه إلى طهران، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أمس، الإثنين، أن مسؤولين أميركيين أطلعوا الرياض على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية بطائرات مسيّرة شُنّت من إيران.

ونفت إيران الاتهام الأميركي غير مرّة.

وأدت الهجمات التي ضربت السبت أكبر معمل لاستخراج النفط في بقيق وحقل خريص النفطي في شرق المملكة إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5,7 مليون برميل، أي ما يعادل ستة بالمئة من الإنتاج العالمي، ما تسبب بارتفاع كبير في أسعار الخام.

U.S. Government/DigitalGlobe/Handout via REUTERS
نشرت الحكومة الأميركية مجموعة من الصور المتخذة من الأقمار الصناعية للأضرار التي تعرضت لها منشأة بقيق للنفطU.S. Government/DigitalGlobe/Handout via REUTERS

"المعلومات الاستخباراتية الأميركية ليست قطعية"

نقلت "وول ستريت جورنال" عن مصادر لم تحددها أن التقييم الأميركي توصل إلى خلاصة مفادها أن "إيران أطلقت أكثر من 20 طائرة مسيّرة وعشر قذائف على الأقل".

وأضاف المحرر فيها "لكن مسؤولين سعوديين أفادوا أن الولايات المتحدة لم تقدم "ما يكفي من المعلومات" لاستخلاص أن الهجوم أطلق من إيران، مشيرين إلى أن المعلومات الأميركية ليست قطعية".

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أكد استعداد بلاده لمساعدة المملكة لكنه قال إن واشنطن بانتظار تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم بشكل "قاطع". وأضاف ترامب "لا أسعى للدخول في نزاع، لكن أحيانًا عليك القيام بذلك. كان الهجوم كبيراً جداً لكن قد يتم الرد عليه بهجوم أكبر بكثير".

وأعلن الحوثيون في اليمن الذين تدعمهم طهران، وتقود المملكة تحالفًا عسكرياً ضدهم، مسؤوليتهم عن الهجمات، ولكن واشنطن، تشك في ذلك. من جهته قال متحدث باسم التحالف إن الأسلحة التي استخدمت في الهجوم إيرانية، ولكنه لم يتهم طهران مباشرة بشن الهجوم.