عاجل

جينغ فاي رن: الضغط السياسي الأمريكي كان له تأثير إيجابي على هواوي

 محادثة
جينغ فاي رن: الضغط السياسي الأمريكي كان له تأثير إيجابي على هواوي
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

قبل أكثر من 30 عامًا، أسس جينغ فاي رنشركة هواوي العملاقة للاتصالات في الصين، لتبدأ بعد ذلك قصة نجاح عالمي. موفد يورونيوز، ديمون إمبليغ، توجه إلى مقر الشركة الرئيسي في مدينة شنجن الصينية لمقابلة رئيسها. حاليا تتعرض هواوي إلى مراقبة دقيق. وقد وضعت منذ أيار/ مايو، على القائمة التجارية الأميركية السوداء، وذلك بسبب شكوك بإن أجهزتها يمكن أن تستخدم للتجسس، وبسبب تساؤلات حول علاقاتها مع الحكومة الصينية.

يورونيوز: كيف أسست شركتك في الصين في وقت لم تكن الدولة الصينية فيه تحبك. ألم يرغبوا بإغلاق شركتك؟!

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: " نعم، لم تكن الحكومة تعرفنا جيدًا عندما بدأنا عملنا، لأننا اعتمدنا برنامج تمليك أسهم الشركة للعاملين فيها، والذي سمح للموظفين بامتلاك رأس مال الشركة. ربما أسيء فهمنا، واعتبرت الحكومة في البداية أننا شركة رأسمالية لا تتفق مع المبادئ الاشتراكية. لكن ومنذ أكثر من عشر سنوات، بدأ سوء الفهم يتلاشى، وأصبحنا ندفع مبالغ متزايدة من الضرائب للحكومة. نحن ندفع الآن مبالغ تقدر بعشرين مليار دولار من الضرائب للحكومات في جميع أنحاء العالم، كل عام، ومعظمها يذهب إلى الحكومة الصينية".

يورونيوز: دخلت الولايات المتحدة في خلاف تجاري مع الصين في الوقت الحالي. الإدارة الأمريكية تتهم شركة هواوي باستخدام تقنياتها للتجسس على الدول الأخرى.

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "لا علاقة لنا بالنزاع التجاري بين الولايات المتحدة والصين. ونحن لا نبيع إلا قليلا من منتجاتنا في الولايات المتحدة. لا علاقة لنا بأمن الانترنت والمعلومات في الولايات المتحدة. في الواقع إن الشبكات والمعلومات الأمريكية ليست آمنة، على الرغم من عدم وجود تقنية هواوي. لو كنا متورطين في قضايا أمنية لاستخدمتها واشنطن ضدنا في الاتحاد الأوروبي. لكننا لم نفعل أي شيء، ولسنا بحاجة إلى ذلك. وقد أظهر التاريخ أننا لم نقم بأي شيء".

يورونيوز: تقول إن شركة هواوي لم تتجسس، ولن تتجسس أبدًا، ولم يطلب منك ذلك؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "نعم بالطبع".

يورونيوز: كيف ترد على منتقديك الذين يقولون إن الحكومة الصينية تتدخل في هواوي. وأن الشركة تمارس التجسس، ولا يمكن الوثوق بها؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "لن أرد على الانتقادات أبدا، لأن الحقائق ستكشف ما إذا كانوا على حق!".

يورونيوز: المزاعم الأميركية تضر بكم، أليس كذلك؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "لا أعتقد أن المزاعم الأميركية أضرت بنا. الضغط السياسي كان له تأثير إيجابي علينا. لأن هجوم بلد قوي على هواوي كان دليلا على قوتها، بنظر العملاء في الكثير من البلدان. لن تحصُلَ مخاطر مالية، ونمونا لن يكون سيئا. بعض الأشخاص امتنعوا عن الشراء من هواوي، وهذا مفهوم. لكن الكثيرين استمروا في شراء منتجاتنا".

وأيضا على يورونيوز:

يورونيوز: كيف تعاطيتم مع الإدارة الأمريكية بهذا الشأن؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "قررنا رفع دعوى قضائية ضد حكومة الولايات المتحدة. في نهاية المطاف، الشركات الأمريكية ستكون الأكثر تضررا. لأنها فقدت أجزاءً كبيرة من الأسواق الصينية. وهذا ليس في مصلحتها. إذا تخلت الولايات المتحدة عن العولمة، فإنها ستمنح أوروبا فرصة كبيرة".

يورونيوز: عندما تنظر إلى المستقبل، بالطبع ستكون شبكات الجيل الخامس في صلب عملك. هل الجيل الخامس سيغير الكثير، كيف سيغير حياتنا برأيك؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "الفارق الذي سيحدثه الجيل الخامس، يشبه الفارق بين الطرق العادية والطرق السريعة. تستطيع السيارات السير على كلا الطريقين، لكنها تكون أسرع بكثير على الطرق السريعة. سأعطيك مثالا بسيطا يوضح القيمة التي سيضيفها الجيل الخامس على حياتنا. تحتوي طائرة إيرباص من نوع A320 على أسلاك تزن نحو 17 طنا. إذا تم استخدام الشبكات اللاسلكية، بدلاً من أسلاك التوصيل الموجودة في مُعدات الطائرة فستكون الطائرة أخف بكثير وتحتاج إلى وقود أقل بكثير. الإضافة إلى ذلك، ستتحسن ظروف الرحلة. ومن شأنه هذا أن يضيف قيمة هائلة".

يورونيوز: نشر الاتحاد الأوروبي تقريرا حول أمن الأنترنت وشبكات الجيل الخامس، وخلُصَ إلى أن الجيل الخامس قد يكون سببا في زيادة الهجمات المعلوماتية. وأن الهجمات قد تأتي من دول غير تابعة للاتحاد الأوروبي، وأنها قد تكون مدعومة من قبل بعض الدول. ما مدى خطورة الجيل الخامس؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "ما مدى خطورة قيادة السيارة؟ قد تتعرض لحادث إذا كنت تقودها بسرعة كبيرة. ولكن إذا قدتها بطريقة مسؤولة، فستأخذك إلى العديد من الأماكن الجميلة. الأمر نفسه ينطبق على شبكات الجيل الخامس. شركة هواوي تحاول طمأنة الأوروبيين من خلال الامتثال لأنظمة أمن الانترنت في الاتحاد الأوروبي. واللائحة العامة لحماية البيانات، وجميع قوانين ولوائح الاتحاد الأوروبي الأخرى".

يورونيوز: ما العلاقة التي تريدها مع الاتحاد الأوروبي بشأن تقنية شبكات الجيل الخامس، وغيرها من التقنيات الرقمية المستقبلية؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "أولا هواوي تحترم وتدعم السيادة الرقمية للاتحاد الأوروبي. ثانياً، سنستثمر وندعم نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة الأوروبية. وسنقدم التوجيه في جميع المجالات الممكنة. هذا التعاون سيؤدي إلى نجاح الجميع. لو قارنا النظام البيئي للتكنولوجيا بالتربة، يمكن القول إننا نهدف إلى توفير تربة خصبة في أوروبا، ليصبح بإمكان الشركات الأوروبية الزراعة فيها".

يورونيوز: تتعرض سياسات الاتحاد الأوروبي لزلزال كبير بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. هل لديكم قلق من تأثير ذلك عليكم؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "لا أعتقد أن بركسيت سيؤثر على هواوي على الإطلاق. ما يوثر علينا حقا هو عدد السكان. لأن جميع الأشخاص بحاجة إلى خدمات الاتصال، ما لم حدث تغيير في السكان، لن يؤثر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي علينا. علينا التكيف مع الموقف، والقيام بما نقوم به على أفضل وجه".

يورونيوز: لنعد إلى وطنك، من الواضح أن الاضطرابات مستمرة في هونغ كونغ. من وجهة نظر عملية، ما مدى تأثير عدم الاستقرار في هونغ كونغ على أعمالكم، وعلى هذه المنطقة؟

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "مساحة هونغ كونغ صغيرة، لذا فإن تأثيرها على العالم ليس كبيرًا كما قد يتصور البعض. في رأيي، يجب على المتظاهرين استخدام الكلام للتعبير عن آرائهم بشكل سلمي، فهذا جانب مهم من جوانب الديمقراطية الرأسمالية. ولا يمكن لأي دولة في العالم أن تقبل بالتخريب".

يورونيوز: تبلغ الآن 75 عاما، متى ستنسحب وتقول: حسنًا، أديت واجبي!

جينغ فاي رن، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة هواوي: "عندما تتباطأ قدرتي على التفكير. وثانياً، عندما تسمح لي حكومة الولايات المتحدة بالتقاعد".

جينغ فاي رن، شكراً جزيلاً لقبولك التحدث إلينا في "غلوبال كونفرسيشن".

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox