عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تستنكر إدانة القضاء التركي فنان بريطاني

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في فرنسا
مقر المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في فرنسا   -   حقوق النشر  Christian Lutz/AP2010
حجم النص Aa Aa

أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الثلاثاء بأن اتهام القضاء التركي لفنان بريطاني بتهمة إهانة رئيس الوزراء، لعرضه لوحة نقدية مركبة لرجب طيب أردوغان حين كان رئيسا للوزراء، عام 2006 واعتبرته انتهاكا لحرية التعبير.

وعرض الفنان البريطاني، مايكل ديكنسون بمناسبة تظاهرة من أجل السلام في اسطنبول عام 2006، لوحة تظهر رأس أردوغان فوق جسد كلب ممسوكا بمقود على شكل علم أمريكي لانتقاد الدعم السياسي التركي لاحتلال العراق.

وأطلقت السلطات التركية آنذاك ملاحقات بحق منظمي التظاهرة، وقام ديكنسون مرة أخرى بعرض اللوحة المركبة علنا أثناء محاكمتهم. ثم أصبح الفنان موضع ملاحقات جنائية بتهمة إهانة رئيس الوزراء.

الحجز الاحتياطي وغرامة تزيد عن ثلاثة آلاف يورو

وأمضى مايكل ديكنسون ثلاثة أيام رهن الحجز الاحتياطي قبل أن يحكم عليه بدفع غرامة تزيد عن ثلاثة آلاف يورو عام 2010. واعتبر القضاء التركي أن العمل الفني من شأنه أن يذل ويهين رئيس الوزراء كما أنه يمس بشرفه وسمعته. وتم تأجيل إصدار الحكم لمدة خمس سنوات ثم ألغي الحكم في عام 2015.

وفي هذه الأثناء، لجأ الفنان الى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان التي قبلت طلبه. واعتبر القضاة السبعة بالإجماع أن إدانة ديكنسون عام 2010 تشكل انتهاكا لحرية التعبير التي تضمنها المادة 10 من الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان.

viber

وشددوا على أن أعمال ديكنسون تشكل "نقدا سياسيا يندرج في إطار نقاش المصلحة العامة"، وأن إدانته يمكن أن تترك "أثرا رادعا على رغبة الشخص المعني في التعبير عن رأيه حول مواضيع ذات اهتمام عام". وأمرت المحكمة تركيا بدفع ألفي يورو لمقدم الدعوى تعويضا عن "الضرر المعنوي".

المصادر الإضافية • أ ب