عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بركان "كومبري فييخا" بجزر الكناري الإسبانية يخلف دمارا وحممه تهدد الحياة البحرية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: بركان "كومبري فييخا" بجزر الكناري الإسبانية يخلف دمارا وحممه تهدد الحياة البحرية
حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يستمر بركان "كومبري فييخا" (القمة القديمة) في الثوران ونفث الحمم البركانية التي اجتاحت البلدات المجاورة قبل وصولها إلى البحر في جزيرة لا بالما الإسبانية. وتتحرك سيول الحمم البركانية المنبعثة من البركان بسرعة حوالي 120 مترًا في الساعة، مما يهدد المنازل والبنايات المحيطة.

تعد بلدة تودوك الصغيرة، التي تم إخلاءها بالكامل، آخر مدينة إلتهمتها الحمم البركانية. ولم يكن أمام السكان سوى ثلاث دقائق لإخلاء البيوت والسيارات. وعلى الصعيد البيئي، رُصدت تشقّقات جديدة في بركان كومبري فييخا المتفجّر، مما زاد كميات الحمم المتدفقة منه.

وأجبر البركان الذي بدأ ثورانه عصر الأحد، ما مجموعه ستة آلاف شخص على إخلاء منازلهم.

وبحسب القمر الاصطناعي الأوروبي لمراقبة الأرض "كوبرنيكوس" فقد أدى البركان إلى "تدمير 166 مبنى و103 هكتارات غطّتها الحمم المتدفقة".

ويقع البركان في جنوب لا بالما، وهي واحدة من الجزر السبع التي يضمّها أرخبيل الكناري الواقع في المحيط الأطلسي قبالة سواحل المغرب.

يقول خبير العلوم البركانية في المعهد الجغرافي الوطني الإسباني ستافروس ميليتليديس إنه "لا يمكن التكهّن" بما قد تسبّبه التشققات الجديدة التي تم رصدها، مشيرا إلى أن الأمر يعتمد على "كمية الحمم البركانية والغازات".

ويحذّر خبراء من أن الحمم البركانية التي تواصل مسارها نحو البحر ستتسبب بسُحب من الغازات السامة التي ستؤثر أيضا على البيئة البحرية، في وقت تسعى السلطات إلى فرض طوق في المنطقة لمنع الفضوليين من الاقتراب.

ويعود تاريخ آخر ثوران بركاني في جزيرة لا بالما إلى عام 1971. ويبلغ عدد سكان هذه الجزيرة، وهي من الجزر السبع في الأرخبيل الواقع قبالة سواحل شمال غرب إفريقيا، نحو 85 ألف نسمة.

viber

وسُجّل آخر ثوران بركاني في أرخبيل الكناري في العام 2011، وقد وقع تحت الماء ضمن نطاق جزيرة إل هييرو.