المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الحزب الحاكم في بولندا يقدّم خطة دفاعية لمواجهة "حرب محتملة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
خلال عيد الجيش البولندي (15 آب/أغسطس) في وارسو
خلال عيد الجيش البولندي (15 آب/أغسطس) في وارسو   -   حقوق النشر  Czarek Sokolowski/AP

أعلن زعيم حزب "القانون والعدالة" الحاكم في بولندا، ياروسلاف كاتشينسكي، عن خطط لمشروع قانون" الدفاع عن الوطن" حيث قال إنها تهدف إلى تعزيز قدرات جيش بلاده "بشكل جذري" في الوقت الذي تواجه فيه البلاد ضغوط موجات الهجرة التي تجتاحها انطلاقها من جارتها الشرقية بيلاروس.

قال ياروسلاف كاتشينسكي، الذي يشغل منصب نائب رئيس الوزراء، إن مشروع القانون "ضروري ولابد منه" بسبب ما سمّاه " الوضع الدولي غير المستقر" وأيضاً موقع بولندا الجيوسياسي.

ومن الأسباب التي أوردها المسؤول البولندي، والمسؤول عن القضايا الأمنية، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده في وارسو، لرسم خطة بلاده الدفاعية الجديدة هي "طموحات روسيا الإمبريالية" المجاورة و"العداء الذي تنصبه بيلاروس لبولندا ولدول الاتحاد الأوروبي الأخرى من خلال استخدام ورقة المهاجرين".

وأعلنت السلطات البولندية منتصف الشهر الجاري، عزمها بناء جدار حدودي تبلغ تكلفته أكثر من 350 مليون يورو لمنع دخول المهاجرين بشكل غير قانوني من بيلاروس.

ويطالب المهاجرون، الذين يزعمون أنهم مواطنون أفغان، بالحماية الدولية في بولندا. لكن وارسو رفضت طلبات أولئك المحاصرين على الحدود منذ بضعة أشهر.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، اتّهمت منظمة العفو الدولية، بولندا بإعادة المهاجرين بشكل غير قانوني نحو بيلاروس، وتقول إنّ بحوزتها أدلة استقتها بناء على تحريات أجرتها المنظمة تثبت إعادة 32 طلب لجوء "قسرا" نحو بيلاروس، واصفة الإجراءات التي نسبت إلى السلطات البولندية بأنها "تتعارض مع القواعد الأوروبية.

ردّت بولندا على أزمة المهاجرين بإعلان حالة الطوارئ على طول الحدود مع بيلاروس، كما قامت بتحصين الحدود بالأسلاك الشائكة ونشرت جنودًا لمساعدة حرس الحدود.

وقال كاتشينسكي: "إذا أردنا تجنب الأسوأ وهو الحرب، علينا أن نتصرف وفقًا لما تقوله القاعدة: إذا كنت تريد السلام، فكن مستعدا للحرب"، مجادلاً أن بلاده تمتلك قوة ردع "قادرة على الدفاع عن نفسها بفعالية لفترة طويلة بمفردها" حسب قوله. وأشار إلى أن قرارات "الناتو" تستغرق وقتاً للتنفيذ.

ويهدف مشروع القانون، الذي لا يزال يحتاج إلى موافقة البرلمان ورئيس البلاد إلى "زيادة ميزانية الدفاع وتمكين ما لا يقل عن 250.000 جندي و50.000 جندي احتياطي من قوات المتطوعين للدفاع عن الأرض.

حاليا، يبلغ عدد القوات المسلحة البولندية 110.000 جندي مؤهل بقدرات احترافية "عالية" حسب وزير الدفاع ماريوس بلاشتشاك الذي كان يتحدث خلال المؤتمر الصحفي إلى جانب ياروسلاف كاتشينسكي.

وأوضح ماريوس بلاشتشاك أنه من المقرر أيضا زيادة الإنفاق الدفاعي، وأن "الخطة توفر إمكانيات اقتراض مالية جديدة"، مشدداً على أن "بولندا هي بالفعل إحدى دول الناتو التي تخصص أكثر من 2 بالمئة من إجمالي ناتجها المحلي للنفقات الدفاعية".

وقال ياروسلاف كاتشينسكي، زعيم حزب القانون والعدالة الحاكم أيضًا إن بولندا تأمل في تعزيز قواتها من خلال شراء معدات عسكرية أمريكية الصنع لكنها ستدرس أيضاً فكرة اقتناء أسلحة أوروبية الصنع.