فيديو: رئيس وزراء إسرائيل السابق يكشف: بوتين تعهد بعدم قتل زيلينسكي.. وتفاصيل أخرى

الرئيس الروس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت في سوتشي بروسيا
الرئيس الروس فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت في سوتشي بروسيا Copyright Evgeny Biyatov, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP
Copyright Evgeny Biyatov, Sputnik, Kremlin Pool Photo via AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

لعب نفتالي بينيت من حزب يمينا الديني القومي الإسرائيلي دور الوسيط بين الطرفين المتحاربين لما للدولة العبرية من علاقات وثيقة بينهما لكن جهوده باءت بالفشل

اعلان

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قطع له وعدا بعدم قتل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في بداية الغزو الروسي، بينيت كان أحد القادة الغربيين القلائل الذين التقوا بالرئيس فلاديمير بوتين خلال الأسابيع الأولى من الغزو زار فيها روسيا ولعب دور الوسيط بين كييف وموسكو في محاولة لوقف الحرب.

لكن وساطة بينيت لم تسفر عن أي وقف للحرب التي توشك أن تطوي صفحة عامها الأول. 

ويفصل بينيت خلال مقابلة "بودكاست" بثتها القناة الإسرائيلية 12 مساء أمس السبت، بعضا من الحوار الذي أجراه مع الرئيس بوتين وسأله بشكل مباشر إن كان ما يدور الحديث عنه وهو (استهداف زيلينسكي) رد بوتين بالنفي القطعي.

ويسأل بينيت بوتين: ما خطب هذا؟...هل تخطط لقتل زيلينسكي؟ قال "لن أقتل زيلينسكي". ثم قلت له "يجب أن أفهم أنك تعطيني كلمتك بأنك لن تقتل زيلينسكي". قال "أنا لن أقتل زيلينسكي".

وأضاف بينيت في المقابلة التي استمرت بضع ساعات أنه اتصل بعد ذلك بزيلينسكي وأبلغه بتعهد بوتين. وقال له: "اسمع، لقد خرجت من اجتماع معه، لن يقتلك". يسأل زيلينسكي بينيت "هل أنت متأكد"؟ قلت له "100٪ لن يقتلك". فما كان من زيلينسكي إلا أن ذهب في مساء ذلك اليوم السعيد والتقط فيديو سيلفي أكد فيه أنه لا يخاف الموت ولا يخاف من بوتين. 

بينيت سياسي لا تجربة ثرية له في المحافل الدولية، وجد نفسه بشكل غير متوقع مثقلا بالدبلوماسية الدولية بعد أن وجدت تل أبيب نفسها محاصرة في وسط غير مريح بين روسيا وأوكرانيا.

إسرائيل تتمتع بعلاقات جيدة مع الكرملين وهي تحتاجها في الملعبين السوري والإيراني، لكنها تنحاز إلى الغرب وتسعى لإظهار الدعم لأوكرانيا.

انهارت حكومة التغيير في إسرائيل (بينيت-لابيد)، وهي ائتلاف متنوع، أطاح برئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو إلى دفة المعارضة لنحو سنة قبل أن يعود بحكومة هي الأكثر يمينية وتطرفا في تاريخ إسرائيل.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تقرير: ارتفاع عدد المستوطنين الإسرائيليين في الضفة الغربية بنسبة 2.5% في 2022

وزيرة إسرائيلية: على بلينكن ألا يعطينا دروسا في الديمقراطية

الكرملين: كييف تسعى لوقف إطلاق النار خلال الألعاب الأولمبية لـ"إعادة تنظيم صفوفها"