Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

متجنّبة التنديد بالغزو الروسي لأوكرانيا.. مجموعة العشرين تتبنى إعلانًا لقمّة نيودلهي

قمة مجموعة السبع
قمة مجموعة السبع Copyright LUDOVIC MARIN/AFP
Copyright LUDOVIC MARIN/AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أكد رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي في افتتاح قمة مجموعة العشرين السبت في نيودلهي أن العالم يعاني "أزمة ثقة".

اعلان

تبنت مجموعة العشرين إعلانًا توافقيًا في اليوم الأول من قمة في نيودلهي اليوم السبت تجنب التنديد بحرب روسيا في أوكرانيا، لكنه دعا جميع الدول إلى الامتناع عن التهديد أو استخدام القوة سعيًا للاستيلاء على أراض.

وأعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن المجموعة تبنت الإعلان خلال اليوم الأول من القمة السنوية.

وجاء التوافق مفاجئًا نظرًا للانقسام الشديد في المجموعة بشأن الحرب في أوكرانيا إذ سعت بلدان الغرب إلى تنديد قوي بحرب روسيا في الإعلان، بينما طالبت بلدان أخرى المجموعة بالتركيز على القضايا الاقتصادية الأوسع نطاقا.

وجاء في الإعلان: "ندعو جميع الدول إلى الالتزام بمبادئ القانون الدولي، بما في ذلك ما يتعلق بسلامة الأراضي والسيادة والقانون الإنساني الدولي والنظام متعدد الأطراف الذي يحمي السلام والاستقرار".

LUDOVIC MARIN/AFP
رئيس الوزراء الهنديLUDOVIC MARIN/AFP

وأضاف: "نرحب بجميع المبادرات ذات الصلة والبناءة التي تدعم السلام الشامل والعادل والدائم في أوكرانيا".

كما دعا الإعلان إلى تنفيذ مبادرة البحر الأسود من أجل التدفق الآمن للحبوب والأغذية والأسمدة من أوكرانيا وروسيا.

وقال مودي لزعماء من بينهم الرئيس الأمريكي جو بايدن في نيودلهي: "على خلفية العمل الدؤوب من جانب جميع الفرق، توصلنا إلى توافق في الآراء بشأن إعلان قمة زعماء مجموعة العشرين. أعلن تبني هذا الإعلان".

وقال الإعلان إن المجموعة وافقت على معالجة نقاط الضعف المتعلقة بالديون في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل "بطريقة فعالة وشاملة ومنهجية"، لكنها لم تضع أي خطة عمل جديدة.

وأضاف أن الدول تعهدت بتعزيز وإصلاح بنوك التنمية متعددة الأطراف، كما قبلت الاقتراح الخاص بتشديد القواعد التنظيمية للعملات المشفرة.

ردود فعل على البيان

وردًا على ذلك، قالت وزارة الخارجية الأوكرانية إن الإعلان المشترك لمجموعة العشرين بشأن الغزو الروسي لأوكرانيا "ليس شيئًا يدعو للفخر"، منتقدة النص لعدم ذكر روسيا.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية أوليج نيكولينكو على فيسبوك: "من الواضح أن مشاركة الجانب الأوكراني (في اجتماع مجموعة العشرين) كانت ستسمح للمشاركين بفهم الوضع بشكل أفضل".

من جانبه، قال المستشار الألماني أولاف شولتس إن إعلان قمة مجموعة العشرين الذي تم الاتفاق عليه اليوم السبت أظهر موقفًا واضحًا حيال الغزو الروسي لأوكرانيا بقوله إنه لا يمكن التشكيك في وحدة أراضي الدول باستخدام العنف.

وأضاف شولتس في تصريحات من مكان انعقاد القمة في نيودلهي: "إنه بيان يدعم وحدة أراضي وسيادة أوكرانيا".

"أزمة ثقة"

وكان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قد أكد في افتتاح قمة مجموعة العشرين السبت في نيودلهي أن العالم يعاني "أزمة ثقة".

وأضاف "العالم يعني أزمة ثقة هائلة. الحرب عمقت قلة الثقة هذه. وكما أننا قادرون على التغلب على كوفيد فنحن أيضًا قادرون على التغلب على أزمة الثقة المتبادلة هذه".

وتابع: "خلال القمة التي تستمر يومين بدءا من السبت والتي سيتغيّب عنها الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين، ستناقش الكثير من القضايا الخلافية مثل الحرب الروسية على أوكرانيا والتخلص التدريجي من الوقود الأحفوري وإعادة هيكلة الديون".

ويأمل رئيس الوزراء الهندي، الذي يحتلّ وجهه اللوحات الإعلانية المرحّبة بوفود دول مجموعة العشرين في نيودلهي، في إظهار النفوذ الدبلوماسي المتنامي لبلاده وتسهيل الحوار بشأن أوكرانيا وتغيّر المناخ.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مسؤول روسي: أسقطنا مسيّرة أوكرانية في شبه جزيرة القرم

من هم الإيغور ولماذا تقمعهم الصين؟

هل سيتم اعتقال بوتين في اجتماع مجموعة العشرين بالبرازيل عام 2024؟