القطع الجائر للغابات والزحف العمراني والجفاف مثلث يهدد العاصمة الليبية

حماية الغطاء النباتي وغرس ثقافة غرس الأشجار لمحاربة القطع الجائر للغابات في ليبيا.
حماية الغطاء النباتي وغرس ثقافة غرس الأشجار لمحاربة القطع الجائر للغابات في ليبيا. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تسبب تراجع مساحة الغطاء النباتي عبر قطع الغابات بارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع معدلات الغبار وزحف الرمال في طرابلس، مايحتم ضرورة زرع أكثر من مليون شجرة لتحسين الحياة البيئية في العاصمة، بحسب الهيئة العامة للبيئة.

اعلان

يوم السبت من كل أسبوع، يجتمع خليفة رمضان رفقة مع زملائه الخبراء والمهندسين المتخصصين في الزراعة والبستنة في مزرعته الخاصة، حيث يتم إنتاج شتول لأشجار مقاوِمة للجفاف، وهي خطوة يأملون منها حماية العاصمة وطوقها من آثار القطع الجائر للغابات والزحف العمراني والجفاف الذي قضى على الحزام الأخضر المحاذي للساحل.

وقبل سنوات، أطلق هذا الخبير الزراعي المتمرس الذي أمضى 40 عاماً في الزراعة جمعية "أصدقاء الشجرة" غير الحكومية "التطوعية" التي تهدف إلى حماية الغطاء النباتي وغرس ثقافة غرس الأشجار، لمواجهة أخطار تتوسع عاماً تلو الأخر، إذ تواجه ليبيا وطرابلس تحديداً مظاهر تصحر وجفاف واعتداء على الغطاء النباتي بشكل غير مسبوق.

قطع غابات وزحف عمراني

شهدت ليبيا خلال خمسينات القرن العشرين طفرة كبيرة ازدهرت في الستينات، على مستوى توسع الغابات والأحزمة الخضراء وخصوصاً طوق طرابلس، ويعد الحزام الأخضر البالغ طوله 200 كيلومتر والمحاذي للساحل الغربي الممتد من العاصمة إلى مدينة مصراتة شرقاً، من أبرز المساحات التي ساهمت في وقف زحف رمال الصحراء نحو طرابلس.

ولكن منذ سقوط نظام العقيد الراحل معمر القذافي عام 2011 وما رافقه من فوضى وانفلات أمني، تآكل هذا الحزام الحيوي وجرف معظمه بسبب قطع الأشجار والزحف العمراني الذي حل مكانه.

ويشرح الناطق باسم جهاز الشرطة الزراعية العميد فوزي أبو غالية حجم الدمار الذي طال أهم غطاء نباتي غرب ليبيا، مذكّراً بأن "الشريط الأخضر الضخم تعرّض للاعتداءات في السنوات الأخيرة، وبلغ عدد القضايا المتعلقة بجرائم اعتداء على هذه المنطقة 1700 قضية جنائية"،

وتنتشر أكوام من الأشجار المقطوعة في منطقة القره بوللي الواقعة على بعد 50 كيلومتراً إلى الشرق من طرابلس، إلى جانب بقايا منازل صيفية مشيدة داخل الغابات المطلة على البحر،هدمت في الآونة الأخيرة بموجب قرارات النبابة العامة.

يروي أبو غالية لوكالة فرانس برس تفاصيل هذه الاعتداءات، ويقول في هذا الصدد: "تحركنا بمساندة الأجهزة الأمنية لإيقاف هذه الجريمة الأشبه بالمنظمة،لاستعادة الأراضي المغتصبة، وفعلاً نجحنا خلال العامين المنصرمين في استرجاع أكثر من ثمانية آلاف هكتار وإعادتها لصالح وزارة الزراعة".

ويرى أبو غالية أن تآكل الغطاء النباتي في منطقة الساحل يعود إلى جملة أسباب، أهمها "قطع الأشجار لتحويلها فحماً طبيعياً"، إلى جانب جرفها "لإقامة منازل واستراحات ترفيهية" بشكل "غير قانوني".

ويلاحظ أبو غالية أن الحملة على المخالفين نجحت إلى "حد كبير"، لكنّ "الحرب لم تنتهِ"، إلاّ أنه يأسف لكون "ضعاف النفوس لن يتوقفوا"، مضيفاً قوله: "نحن لهم بالمرصاد لمراقبة الحزام الأخضر(...)، صحيح أن إمكانيتنا متواضعة مقارنة بحجم التحديات، لكننا مصممون".

وتحذر الجمعية الليبية لحماية الحياة البرية (غير حكومية) من خطورة ما تصفه "بتدمير ممنهج للغابات والأراضي الزراعية، مؤكدة أن "القانون الرقم 47 الصادر عام 1971 والمتعلق بحماية الغابات، يعاقب على هذه الانتهاكات ويجرّم أي استغلال تجاري غير قانوني" لها.

التوعية لمقاومة الجفاف

ويشدد رئيس جمعية "أصدقاء الشجرة" خليفة رمضان على أهمية "التوعية إلى جانب حماية الغطاء النباتي بقوة القانون"، موضحاً أن الهدف منها "غرس ثقافة الاهتمام بالغابات وتخفيف آثار قسوة المناخ الصحرواي".

ويذكّر بأن "الشجرة غرست لأغراض،أهمها تثبيت الرمال وتحسين جودة الهواء وجلب السحب الماطرة(...)، وبالتالي فإن إزالة أو قطع شجرة يعني أن المناخ سيزداد قسوة، وأن الجفاف في تصاعد، وهو ما يفسره تراجع كميات الأمطار بشكل ملحوظ السنوات الماضية".

ويعتبر المزارع عبد الرحمن محمد (65 عاما) أيضاً أن الجفاف تحدٍ كبير إلى جانب قطع للغابات، إذ انخفضت معدلات المياه الجوفية وخصوصاً لمناطق طوق طرابلس.

ويقول عبد الرحمن من مزرعته التي يبلغ عمرها 300 عام، وهي من قلة صمدت بوجه الجفاف وزحف العمران: "بتنا نواجه خطر جفاف حقيقياً، فقبل عقود قليلة، كانت المياه في طرابلس وغرب البلاد سطحية ويمكن الحصول عليها بحفر آبار بعمق 40 إلى 60 متراً، وكانت عذبة ومنخفضة الملوحة، أما اليوم فصرنا نحتاج إلى حفر ما بين 100 متر و160 متراً للحصول على مياه كبريتية نسبة ملوحتها عالية ومخزونها ينفد سريعاً".

ويفيد عبد الرحمن بأن "معظم المناطق المحيطة بطرابلس تواجه خطر الجفاف إلى جانب زحف العمران، مما أدى حتى إلى تراجع إنتاج الخضر"، مشيراً إلى أن "بعض المزارع جفّت وتوقّف ملاكها عن غرسها نتيجة شح حاد في المياه".

وتمتاز ليبيا بتنوع الغطاء النباتي والزراعي فيها، حيث تعد أشجار الزيتون من الأكبر انتشاراً بنحو ثمانية ملايين شجرة في مناطق الغرب والساحل، فيما يتخطى عدد أشجار النخيل ستة ملايين يتركز معظمها في وسط البلاد وجنوبها، بحسب إحصاءات رسمية، لكنها شهدت تراجعاً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية، بتسبب قطع الغابات وارتفاع درجات الحرارة.

اعلان

وبحسب تقارير رسمية، تراجع معدل هطول الأمطار من أكثر من 500 ملم سنويا إلى أقل من 300 ملم. وتسبب تراجع مساحة الغطاء النباتي عبر قطع الغابات بارتفاع درجات الحرارة، وارتفاع معدلات الغبار وزحف الرمال في طرابلس، مايحتم ضرورة زرع أكثر من مليون شجرة لتحسين الحياة البيئية في العاصمة، بحسب الهيئة العامة للبيئة.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الشرائح الإلكترونية في واجهة المنافسة بين شركات الذكاء الاصطناعي

دراسة: علاج لمرض السكري يساعد في إنقاص الوزن

الإمارات تلتقط أنفاسها بعد تعرضها لأخطر فياضانات في تاريخها.. هل تكون البنية التحتية محل مراجعة؟