Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

من سيكون الأمين العام المقبل لمنظمة حلف شمال الأطلسي؟

مارك روتي في الأمم المتحدة عام 2019
مارك روتي في الأمم المتحدة عام 2019 Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  Jack Schickler
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
هذا المقال نشر باللغة الإنجليزية

تتناول يورونيوز إلى التعريف بالمتنافسين المحتملين على المنصب العسكري الأعلى في منظمة حلف شمال الأطلسي، حيث لا يزال تتويج مارك روت غير مضمون.

اعلان

يعقد اليوم وغدا (30 و31 أيار/مايو) اجتماع لوزراء خارجية منظمة حلف شمال الأطلسي في العاصمة التشيكية براغ، وهو موعد قمة غير رسمية تعقد كل عام من هذا الشهر.

وتستضيف براغ هذه المرة القمة بمناسبة مرور 25 عاما على انضمامها إلى المنظمة، التي تحتفل بالذكرى السنوية الخامسة والسبعين لتأسيسها في عام 2024.

وستكون المساعدات المقدمة لأوكرانيا والاستعدادات لقمة تموز/يوليو في واشنطن هي المواضيع الرئيسية للمناقشة. ويلوح في الأفق قرار منتظر، بشأن انتخاب أمين عام جديد للمنظمة، فالنرويجي ينس ستولتنبرغ، الذي تولى منصبه في عام 2014، تم تمديد فترة ولايته أربع مرات ومن المقرر أن يستقيل في 1 أكتوبر.

لقد أوشك الحلفاء أكثر فأكثر على الاتفاق بشان اختيار الشخصية المقبلة، ولكن لا تزال هناك عقبات في الطريق، ويأتي قرارهم في وقت حاسم للتحالف العسكري عبر الأطلسي، إذ يواجه خطر روسيا التي تخوض حربا في أوكرانيا ورئاسة ترامب الثانية.

كيف يختار الناتو أمينه العام؟

الأمين العام هو أعلى موظف مدني في حلف شمال الأطلسي، ويتم اختياره بتوافق آراء أعضاء الحلف العسكري. ويرأس الأمين العام اللجان الرئيسية لحلف الناتو، ويعمل كمتحدث رسمي ويقوم بتعيين الموظفين الدوليين.

من الناحية العملية، يتم اختيار الشخص عبر القنوات الدبلوماسية غير الرسمية - لكن العثور على مرشح يناسب جميع الحلفاء الــــــ 32 ليس بالأمر السهل.

وفقًا للتقاليد القديمة التي أصبحت الآن رسمية إلى حد ما، يشغل المنصب شخصية سياسية أوروبية رفيعة المستوى، ومدة الولاية المعتادة هي أربع سنوات.

من هم المرشحون؟

أحد المرشحين هو مارك روتي، ، الذي يشغل منصب رئيس وزراء هولندا منذ عام 2010، وقد حصل ترشيحه حتى الآن على دعم 29 من أعضاء التحالف البالغ عددهم 32 عضوًا، بما في ذلك الولايات المتحدة الأكثر نفوذاً. ومن المرجح أن يوقف روتي وظيفته اليومية قريبًا جدًا.

بعد أشهر من المحادثات التي أعقبت الانتخابات بين أربعة شركاء في التحالف، يبدو أن رئيس الاستخبارات السابق ديرك شوف سيتم تعيينه كرئيس وزراء هولندي مقبل، مما يعني أن روتي قد يتنحى عن منصبه في غضون أسابيع.

بصفته زعيمًا لحزب "في في دي" (VVD) الليبرالي، نجح روتي في إدارة سلسلة من التحالفات الصعبة في عالم السياسة الهولندية المتصدع للغاية - رغم أن قرار الحزب الأخير التحالف مع "بي في في" (PVV) اليميني المتطرف بقيادة خيرت فيلدرز يثير الجدل، لكنه ليس المرشح الوحيد هناك، إذ لا يزال اسم الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس مطروحا في الحلبة، رغم أن مؤيديه أقل بكثير من روتي.

أما المرشحون المحتملون الآخرون، بما في ذلك رئيس الوزراء الإستوني كاجا كالاس ووزير الدفاع البريطاني بن والاس، فقد اعتبروا أنفسهم الآن خارج السباق، وكلاهما يدعم روتي الآن.

"المعتدل" والدب الروسي

قد يحمل تعيين روتي في طياته توجها معينا لقادة حلف شمال الأطلسي، الذين كان الثلاثة السابقون منهم من النرويج والدنمارك وهولندا، حيث تولى وزير خارجيتها ياب دي هوب شيفر هذا المنصب في عام 2004.

وفي حين أن ذلك قد يؤدي إلى احتجاجات من أماكن أخرى في أوروبا، إلا أن نسب روتي في شمال أوروبا قد تكون في صالحه.

ويشعر البعض بالقلق، من أن تسمية رئيس حلف ناتو مناهض جدًا لروسيا قد يؤدي إلى تصعيد التوترات. ويعد روتي مؤيدا لأوكرانيا، فقبل عقد من الزمن، فضل توقيع الاتحاد الأوروبي على اتفاقية الشراكة مع حليفه الشرقي، رغم أن تحالف "بي في في" نجح في شن حملة ضدها في استفتاء عام 2016، الذي شهد رفض 61٪ من الناخبين الهولنديين التصديق عليها.

لكن روتي، الذي لا يعد من الحمائم ولا من الصقور، يبدو أنه المرشح المعتدل- بما يتماشى مع إجماع حلف شمال الأطلسي، ولكن دون المخاطرة باستفزاز الدب الروسي.

اعلان

ما هي العقبات المتبقية؟

في حين يبدو روتي هو المرشح الأوفر حظا، إلا أن هناك أيضًا ثلاثة معارضين مُهِمِّينَ لا يزال يتعين إقناعهم - بما في ذلك يوهانيس نفسه.

ومن بين هذه الدول المجر، التي استخدم زعيمها اليميني المتطرف فيكتور أوربان مراراً حق النقض، ضد مساعدات الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا والعقوبات المفروضة على روسيا، والتي تنظر إلى الغرب على أنه يؤجج الحرب.

قبل بضعة أيام فقط، أكد وزير الخارجية المجري بيتر زيجارتو أنه لن يدعم روتي، مفضلاً المرشح الشرقي.

كما أنه ليس من الواضح كيف ومتى قد يقف المتشكك الثالث، روبرت فيكو، وراء روت. عانى رئيس الوزراء السلوفاكي من إصابات تهدد حياته في هجوم بدوافع سياسية في منتصف مايو، ويتعافى حاليًا في المستشفى.

اعلان

ماذا سيحدث الآن؟

قد يكون اجتماع براغ أصغر من أن يحل المأزق من الناحية السياسية. وتتركز الآمال بشكل أكبر على قمة الناتو المقرر عقدها في عاصمة الولايات المتحدة واشنطن في تموز/يوليو، بعد اجتماع وزراء الدفاع في منتصف حزيران/يونيو.

إن تأجيل اتخاذ القرار إلى ما بعد الانتخابات الأوروبية في 9 حزيران/يونيو، يجعل من المرجح أن يكون الانشعال بسلسلة أوسع من قرارات الوظائف العليا في الاتحاد الأوروبي بشأن قيادة مؤسسات بروكسل الأخرى.

وفي بعض الأحيان، تميل الكفة أحيانًا إلى يوهانيس نفسه لقيادة المفوضية الأوروبية - رغم أن هذا المنصب يبدو من المرجح أن يذهب إلى شاغل المنصب الحالي، الألمانية أورزولا فون دير لاين.

وبالمثل، قد يكون كالاس هو اختيار إستونيا لمنصب مفوض الاتحاد الأوروبي، أو حتى ينتهي به الأمر إلى رئاسة السلك الدبلوماسي للاتحاد.

اعلان

وعلى هذا النحو، قد تساعد الاتفاقات الجانبية التي تم التوصل إليها في قمتي الاتحاد الأوروبي المقرر عقدهما في 17 و27 يونيو في حل مأزق الناتو.

وستتجه الأنظار إلى الانتخابات الأمريكية المقرر إجراؤها فيتشرين الثاني/نوفمبر، حيث يخشى البعض من أن تؤدي النتيجة إلى تقويض التحالف عبر الأطلسي بالكامل.

وقد حث المرشح الجمهوري دونالد ترامب الحلفاء على الوصول إلى الأهداف المتفق عليها للإنفاق العسكري، بل إنه دعا روسيا إلى مهاجمة أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

جهود لا تنضب من أجل مساعدة أوكرانيا داخل حلف الأطلسي

بلينكن: أوكرانيا ستصبح عضوًا في الناتو

لماذا ترى روسيا في حلف الأطلسي تهديداً وجودياً؟