المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تحذيرات من التهاون في مواجهة انتشار الإصابات بجدري القردة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شخص يتلقى اللقاح المضاد لجدري القردة
شخص يتلقى اللقاح المضاد لجدري القردة   -   حقوق النشر  Francisco Seco/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved

حذر خبير بريطاني من التهاون في التعامل مع خطر جدري القردة الذي تم تسجيل حالات للإصابة به في أكثر من 80 دولة حول العالم.

وعلى الرغم من انخفاض معدلات حالات الوفاة بسبب المرض حتى الآن، يخشى خبراء من تسجيل تفشي الإصابة به بين الأطفال على وجه التحديد.

وقال جيمي ويتوورث، أستاذ الصحة العامة الدولية في كلية لندن للصحة والطب الاستوائي، إن الإصابة بجدري القردة صارت تمثل "عدوى خطيرة ومن المهم محاولة السيطرة عليها".

وأضاف: "تم الإبلاغ عن حالات بين الأطفال وهذا أمر مقلق لسببين: أحدهما هو أننا نعتقد أن الأطفال دون سن الثامنة معرضون بدرجة عالية للإصابة بمرض خطير إذا أصيبوا بالجدري، ولكن أيضا لأن التحكم في الاتصال الوثيق بين الأطفال يمثل تحديا، وهو تحدٍ مختلف عن محاولة التحكم في الاتصال الوثيق بين البالغين".

وأعلنت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي أن تفشي المرض يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقاً دولياً وذلك بعد تأكيد أكثر من 25 ألف إصابة به حول العالم ووفاة ما لا يقل عن عشر حالات جرّاءه.

وعلى الرغم من الإبلاغ عن العديد من الإصابات بين الرجال المثليين جنسياً وثنائيي الجنس، أكدت المنظمة أن خطر الإصابة بجدري القردة لا يقتصر على الرجال الذين يمارسون الجنس مع الرجال وأن أي شخص لديه اتصال وثيق مع شخص مصاب معرض للإصابة به.

وطالب الخبير البريطاني بعدم حصر إمكانية الإصابة على المثليين جنسياً حتى لا ينتج عن ذلك شعور بـ"العار" من الإبلاغ عن الحالات وهو ما قد يؤدي إلى تفاقم انتشاره.

وحث وويتوورث على تناول اللقاح المضاد لجدري القردة للحد من انتشار الإصابة به.