عاجل

عاجل

بولندا: أنصار البيئة يعلقون آمالا على مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ

 محادثة
بولندا: أنصار البيئة يعلقون آمالا على مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ
حجم النص Aa Aa

تحدى ناشطو منظمة السلام الأخضر "غرينبيس" البرودة القاسية وتسلقوا إلى قمة مدخنة محطة "بلشتوي" للطاقة ببيلخاتوف وسط بولندا في حركة تحسيسية احتجاجا على سياسات وارسوا بشأن استخدام الفحم. وتأتي هذه الحركة الاحتجاجية التحسيسية قبل أيا فقط على انطلاق محادثات الأمم المتحدة حول المناخ والتي تحتضنها بولندا يوم الأحد المقبل. وتسلق تسعة نشطاء سلما داخليا إلى قمة المدخنة في المحطة التي تعمل بالفحم الحجري والمملوكة لشركة الكهرباء البولندية التي تديرها الدولة.

ويعد مفاعل "بلشتوي"، الذي تديره الدولة أكبر منتج للطاقة في بولندا والمحطة الأكثر تسببا في التلوث في أوروبا وأحد أكبر محطات توليد الطاقة الكهربائية، التي تعمل بالفحم في العالم.

إحدى الناشطات قالت: "لسنوات عدة كان تغير المناخ يدور حول الأرقام والإحصاءات وأيضا بالاحتباس الحراري للمحيطات وذوبان القمم الجليدية في القطب الشمالي. إن عواقب تغير المناخ أمر بعيد المنال أو ربما على وشك الحدوث في المستقبل، ولكن بالنسبة لنا في الفلبين، نحن نعيش حاليًا تأثيرات تغير المناخ ونعاني بالفعل من عواقب ذلك".

للمزيد:

دراسة: التغيير المناخي يصيب الحشرات بالعقم

التغيير المناخي يهدد انتاج الأغطية الفلينية لزجاجات النبيذ

واعتبر بعض الناشطين أنّ اعتماد بولندا على الفحم والخلافات بين الحكومة القومية المحافظة والاتحاد الأوروبي قد يضع بعض العقبات في طريق محادثات المناخ.

وفي الأسبوع الماضي قال وزير الطاقة البولندي في مسودة إنه بحلول عام 2030 ستأتي 60 في المائة من الكهرباء من الفحم بينما سيتم التخلي بشكل نهائي عن مزارع الرياح الموجودة.

يذكر أنّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش كان قد حذر مؤخرا من حدوث كارثة مناخية حيث دعا زعماء العالم إلى تحمّل المسؤولية، قبل أيام قليلة من انعقاد مؤتمر الأمم المتحدة الرابع والعشرين حول التغير المناخي يوم الأحد في كاتوفيتسه في بولندا، حيث من المقرر أن تتفاوض الدول على القواعد والتمويل لتنفيذ اتفاقية باريس 2015.

ودعا غوتيريش قادة العالم إلى رفع سقف طموحاتهم لتجنب كارثة عالمية بسبب الاضطرابات المناخية وضرورة المساعدة في تمويل الإجراءات الرامية إلى الحدّ من التغير المناخي.