لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox
عاجل

عودة بعض مظاهر الحياة الطبيعية إلى كشمير لكن حملة الهند ما زالت صارمة

عودة بعض مظاهر الحياة الطبيعية إلى كشمير لكن حملة الهند ما زالت صارمة
سكان من كشمير يرشقون القوات الهندية بالحجارة أثناء احتجاجات في سريناجار يوم السبت. تصوير: دانيش صديقي - رويترز. -
حقوق النشر
(Reuters)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

من فياض بخاري وديفجيوت غوشال وزيبا صديقي

سريناجار (رويترز) – خففت الهند القيود على السفر والتنقلات في أجزاء من سريناجار يوم السبت وذلك للمرة الأولى منذ ستة أيام وتدفق السكان على شوارع العاصمة الصيفية لكشمير لشراء احتياجاتهم قبل عيد الأضحى.

لكن ما زال كثير من الناس عاجزين عن الاتصال بأقاربهم للتخطيط لقضاء عطلة العيد في ظل استمرار قطع السلطات لخدمات الهواتف المحمولة والخطوط الأرضية والإنترنت في معظم مناطق الجزء الخاضع لسيطرة الهند من ولاية جامو وكشمير.

وعكف بعض أصحاب المنازل وعمال البلدية على تنظيف شوارع سريناجار بعد يوم من استخدام الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش للسيطرة على مظاهرات بعد صلاة الجمعة جرت احتجاجا على إلغاء الهند للوضع الخاص الذي كانت تتمتع به الولاية التي تقطنها أغلبية من المسلمين.

وفي مسعى لإحكام قبضتها على الإقليم، المتنازع عليه مع باكستان، ألغت الحكومة الهندية هذا الأسبوع حق الولاية في صياغة قوانينها الخاصة وسمحت لغير المقيمين بشراء ممتلكات هناك.

وأغلقت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الإقليم المضطرب وقطعت الاتصالات به واحتجزت أكثر من 500 من قادته السياسيين والنشطاء وفرضت “حظر تجول فعلي” مع قيام جنود الجيش والشرطة بإقامة كثير من الحواجز على الطرق مما حال دون تنقل كثير من السكان.

وحذر القادة المحليون من رد فعل عكسي بالإقليم حيث يقاتل مسلحون الحكم الهندي على مدى نحو 30 عاما مما أدى إلى مقتل أكثر من 50 ألف شخص.

وما زالت آثار احتجاجات يوم الجمعة، وهي الأكبر منذ بدء حملة الهند على الإقليم، موجودة في منطقة سورا في سريناجار يوم السبت.

وسدت قطع من الأحجار الكبيرة والكتل الخشبية وأعمدة الإنارة الشارع الرئيسي في حين بدت المتاجر مغلقة. وعلى الجدران أمكن قراءة عبارات كتبها المحتجون من بينها كلمة “آزاد” والتي تعني بلغة الأوردو الحرية.

وذكرت رويترز أن عشرة آلاف شخص على الأقل شاركوا في احتجاجات الجمعة استنادا إلى تقييم من مصدر بالشرطة وأيده اثنان من الشهود. وقدم مصدر رسمي آخر لرويترز نفس التقييم لعدد المشاركين.

وفي بيان على تويتر يوم السبت قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الهندية فاسودها جوبتا إن التقييم الذي حدد عدد المشاركين بعشرة آلاف “غير صحيح ومختلق تماما”.

ولم يتسن لرويترز الاتصال بجوبتا لمزيد من التعليق.

وأظهرت لقطات مصورة نشرتها قنوات إخبارية دولية مثل هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) والجزيرة حشودا ضخمة في سريناجار يوم الجمعة.

(رويترز)

يورونيوز تقدم أخبار عاجلة ومقالات من وكالة reuters تنشرها كخدمة لقرائها دون إجراء أي تعديل عليها. وذلك لمدة محددة