عاجل

ما هو الكائن الذي نجا من تحطم مركبة فضاء إسرائيلية على سطح القمر؟

 محادثة
ما هو الكائن الذي نجا من تحطم مركبة فضاء إسرائيلية على سطح القمر؟
حقوق النشر
Schokraie E, Warnken U, Hotz-Wagenblatt A, Grohme MA, Hengherr S, et al. (2012)
Euronews logo
حجم النص Aa Aa

"التارديغرادا" أو ما بات يعرف بـ"دب الماء"، كائن لا يتجاوز طوله الميلمتر، لكّنه على الرغم من ذلك، يعدُّ أقوى كائن على سطح الأرض، إذ يمكنه أن يعيش في ظروف يستحيلُ على غيره من الكائنات أن يحيا وسطها.

فـ"دب الماء" بإمكانه أن يعيش داخل الماء المغلي، كما يمكنه العيش في بيئة درجة حرارتها صفر مطلق، وهي درجة حرارة الكون والتي تبلغ ناقص 273 درجة مئوية، كما أنّ هذا الكائن يمكنه البقاء على قيد الحياة لمدّة 30 عاماً دون طعام أو ماء، ما يعطي هذه الكائن التي تنتمي للانسلاخيات، إمكانية مقاومة الإنقراض لمدة تصل لمليارات السنين.

في شهر أغسطس/أب الماضي، تحطمت مركبة فضاء إسرائيلية كانت تحمل على متنها عينات من "التارديغرادا" كجزء من تجربة علمية على سطح القمر، ويعتقد العلماء أن العينة ربما تكون قد نجت من التحطم.

وأثبت العلماء أن بإمكان "دب الماء" العيش في ظروف ضغط منخفض تتجاوز درجته تلك التي في أعماق المحيطات، كما أنه يعيش في ظروف الضغط المرتفع جداً، ولا يتأثر بالإشعاعات على اختلاف أنواعها، ويمكنه أيضاً أن يعيش بدون أوكسجين، ما يعني أن هذا الكائن يمكن أنه يعيش على الأرض لمدّة طويلة لن تنتهي إلا بإنطفاء الشمس.

إن قدرة الكائن الصغير على العيش في مختلف الظروف، جذبت إليه اهتمام العلماء الذين يقولون إن "دب الماء" قد يحمل مفاتيح لاكتشاف أسرار تتعلق بحياة الإنسان، وقد يفضي الأمر إلى توفير شروط ذاتية للإنسان يتمكن من خلالها العيش في الفضاء.

"التارديغرادا"، كائن مكوّر لديه ثمانية أرجلٍ قصيرة تنتهي كل قدم بعدد من المخالب، ويعدُّ من الكائنات أولية الفم، ويعيش في جميع أصقاع الأرض؛ أي في القطبين، في الصحاري، في الجبال والغابات، حتى أنه يعيش في البحار والأنهر، ويشبه هذا الكائن "الدب"، لذا تم تسميته بـ"دب الماء" أو بـ"الدببة المائية".

للمزيد في "يورونيوز":

ويقول عالم الأحياء الجزيئية في جامعة هارفارد الأمريكية، روجر تشانج: "إن هذا الكائن بطيء الحركة، لذا أطلق عليه البعض تسمية بطيء المشية"، مضيفاً أن طوله يتراوح ما بين 0.1 مللمتر و1.5 مللمتر، وهو إن كان بالحجم الأخير يمكن مشاهدته بالعين المجردة.

ويعيش "دب الماء" عندما يكون بحالة نشاط كامل لبضعة أشهر فقط، لكنّ عند نقص الماء، يتكوّر هذا الكائن ويدخل في حالة تسمّى "تون" وهي عبارة عن حالة سبات ينخفض فيها معدّل النشاط إلى أقل من 0.01 بالمائة، وبالتالي تستطيع بعض الأنواع من "دببة الماء" العيش وهي في حالة "تون" لمدّة طويلة.

يقول العالم تشانج، هناك احتمالٌ أن يعيش "دب الماء" وهو في حالة "تون" لقرون من الزمن، وخلال هذه المدّة يكون هذا الكائن في حالة يمكن أن تكون أقرب إلى الموت المؤقت منه إلى السبات العميق والطويل، ورداً على سؤال إن كان يمكن وصف الكائن وهو في هذه الحالة بأنّه على قيد الحياة، قال تشانج: "إنها مسألة دلالات".

ويعكف العلماء منذ العام 1773 على دراسة هذه المخلوق لفهم كيفية استمراره العيش في أكثر البيئات صعوبة، ويأمل العالم تشانج وزملاؤه أن يستطيعون التوصل من خلال دراسة "دب الماء" لخدمة صحة الإنسان، وعلى سبيل المثال الحفاظ لأطول مدة ممكنة على الأعضاء المخصصة لعمليات زراعة الأعضاء.

ويقول تشانج: في يوم من الأيام، قد يكون من الممكن استخدام ما نتعلمه من "دب الماء" لمساعدة ضحايا السكتات الدماغية أو النوبات القلبية عن طريق حماية أعضائهم الحيوية من أي ضرر إضافي أثناء انتظارهم العلاج ، أو لمساعدة الفنيين العاملين في محطات الطاقة النووية للوقاية من الأشعة الضارّة.

وكان المسبار الإسرائيلي الذي تحطّم على سطح القمر في شهر آب/أغسطس الماضي، يحمل على متنه بضعاً من "دببة الماء"، ويجزم العلماء أن تلك الكائنات لم تمت بل إنها تعيش حالياً على سطح القمر.

لم تعد يورونيوز متاحة على Internet Explorer. لا يتمكن تحديث هذا المتصفح بواسطة Microsoft وأيضا لا يدعم آخر التطورات التقنية. نحن نشجعك على استخدام متصفح آخر ، مثل Edge أو Safari أو Google Chrome أو Mozilla Firefox