عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: ماكرون يزور المستشفى التي شهدت أول وفاة لفرنسي بفيروس كورونا الجديد

محادثة
euronews_icons_loading
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  أ ب   -   Jean-Francois BADIAS
حجم النص Aa Aa

قام الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون اليوم الخميس بزيارة إلى مستشفى سالبتريير في العاصمة باريس حيث توفي أول ضحية فرنسي بعد إصابته بفيروس كورونا القاتل.

تأتي هذه الزيارة التي بقيت سرية حتى اللحظات الأخيرة، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات الفرنسية لمكافحة انتشار فيروس ووهان التاجي بعد أن تحولت الجارة إيطاليا إلى البلد الاوروبي الأكثر تأثرا عبر 400 إصابة و12 وفاة وفق آخر حصيلة.

وقال ماكرون خلال زيارته إن "العالم يواجه أزمة ووباء"، وأضاف أن هذا الفيروس المميت يمكن أن يصيب الحيوانات والبشر.

وكانت السطات الفرنسية قد أعلنت يوم أمس الأربعاء ارتفاع عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا الجديد إلى 17 حالة، بعد تسجيل ثلاث حالات جديدة.

وتقوم السلطات المعنية بإجراء التحقيقات اللازمة لمعرفة سبب إصابة المدرس الفرنسي البالغ من العمر 60 عامًا بعد الإشارة إلى أنه لم يسبق أن سافر إلى مناطق طالها الفيروس.

ومن المفترض أن يتوجه ماكرون اليوم إلى إيطاليا، وأن يعقد ورئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي اليوم قمة تشكّل انعكاساً لاستعادة التوافق بين باريس وروما بعد فترة من التوتر، لكن أزمة فيروس كورونا المستجد تخيّم عليها.

ولم تلغ السلطات الإيطالية هذا الاجتماع المقرر منذ وقت طويل، رغم تفشي وباء كورونا الذي يستقطب انتباه السلطات في روما كما في باريس.

وبات الفيروس منتشرا في نحو أربعين دولة بمعزل عن الصين مع وفاة خمسين شخصا إضافة إلى نحو 2800 إصابة. ولكن يبدو أن الوباء بلغ ذروته في الصين، بدليل إعلان السلطات الأربعاء 52 وفاة جديدة في 24 ساعة مقابل 71 وفاة الثلاثاء، في عدد هو الأدنى منذ اكثر من ثلاثة أسابيع.

وأسفر الفيروس حتى الآن عن 80 ألف حالة إصابة (2800 منها خارج الصين)، وعن أكثر من 2700 حالة وفاة عالمياً، بحسب ما أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء.