المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

برعاية أوروبية .. اتفاق بين صربيا و كوسوفو يقضي بإنهاء التوتر القائم على حدوديهما

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شرطة كوسوفو قرب معبر يارينجي الحدودي شمال كوسوفو، 28 سبتمبر 2021
شرطة كوسوفو قرب معبر يارينجي الحدودي شمال كوسوفو، 28 سبتمبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلن مبعوث الاتحاد الأوروبي للحوار بين صربيا وكوسوفو ميروسلاف لاجاك، اليوم الخميس أن صربيا وكوسوفو توصلتا إلى اتفاق لإنهاء التوترات وخفض التصعيد على حدودهما. شهدت العلاقات ابين كوسوفو وصربيا ، التي لم تعترف أبدًا باستقلال إقليمها السابق ذي الأغلبية الألبانية ، توترا دام أياما

وقال ميروسلاف لاجاك في تغريدة على تويتر "حصل اتفاق! بعد يومين من المفاوضات المكثفة، توصلت صربيا وكوسوفو لإبرام اتفاق بشأن خفض التصعيد والمضي قدما".

في 20 سبتمبر، تصاعدت التوترات على الحدود بين كوسوفو وصربيا حيث بدأت سلطات بريشتينا في تطبيق قاعدة لإزالة لوحات السيارات الصربية من السيارات التي تدخل كوسوفو واستبدالها بأخرى بصفة مؤقتة. وقال مسؤولو كوسوفو إنه سيتم استبدال لوحات الترخيص الصادرة في صربيا بأخرى مؤقتة ، وأنه تم نشر الشرطة الإضافية لتطبيق "المعاملة بالمثل".

وانتشرت الشرطة الخاصة في كوسوفو بمركبات مدرعة على الحدود حيث أفادت التقارير أن مئات من صرب كوسوفو توجهوا بسياراتهم إلى الحدود احتجاجا على هذه الخطوة، وعرقلوا أحد المعابر الحدودية. كما رفعت صربيا مستوى التأهب لجيشها ونشرت دباباتها بالقرب من الحدود.

وبحسب نص الاتفاقية التي تم التفاوض عليها برعاية الاتحاد الأوروبي، وافقت كوسوفو على سحب قوات الشرطة الخاصة بها من المنطقة ابتداء من يوم السبت. وفي الوقت نفسه، سيتم تفكيك الحواجز التي أقامها صرب كوسوفو.