المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نقل أبرز المنشقين عن بوتين إلى مستشفى في دولة غربية بعد إصابته بأعراض عصبية نادرة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صورة أرشيفية لأناتولي تشوبايس
صورة أرشيفية لأناتولي تشوبايس   -   حقوق النشر  AFP

قالت زوجة أناتولي تشوبايس، أبرز المنشقين الروس عن الرئيس فلاديمير بوتين، إن زوجها نُقل إلى المستشفى في حالة حرجة بإحدى الدول الغربية بعد إصابته بأعراض عصبية نادرة أمس الأحد.

وقالت الصحافية الروسية كسينيا سوباشك نقلاً عن زوجة المبعوث الخاص السابق لبوتين إن تشوبايس فقد الشعور والقدرة على تحريك قدميه ويديه بشكل مفاجئ.

وانتقل تشوبايس (67 عاماً) للإقامة في إحدى الدول الغربية التي لم يتم الإفصاح عنها في مارس - آذار الماضي فيما بدا أنه اعتراض على الغزو الروسي لأوكرانيا في فبراير – شباط الماضي.

وصرح تشوبايس سابقاً للصحافية سوبشاك بأنه تم تشخيص إصابته بمتلازمة "Guillain-Barré" حيث يهاجم الجهاز المناعي للجسم أعصابه.

وفقاً لقناة الصحافية سوبشاك الإخبارية، قام خبراء يرتدون "بدلات حماية كيميائية" بمعاينة الغرفة التي مرض فيها تشوبايس بشكل مفاجئ بحثاً عن مواد قد تكون وضعت له بغرض قتله.

وكان تشوبايس حليفاً بارزاً لبوتين منذ تسعينيات القرن الماضي، حيث أشرف على مشاريع خصخصة الشركات الحكومية أثناء انتقال روسيا من الشيوعية إلى اقتصاد السوق.

وأصبح تشوبايس بعد ذلك رئيساً لشركة "روزنانو" وهي شركة تكنولوجيا روسية حكومية ضخمة قبل أن يتولى مناصب عدة أبرزها مبعوث بوتين الخاص للمنظمات الدولية والنمو المستدام.

ويملك الكرملين تاريخاً في تلقي اتهامات بقتل معارضي بوتين بطرق عدة أبرزها محاولة تسميم السياسي أليكسي نافالني بمادة نوفيتشوك الكيميائية عام 2020 ومقتل الجاسوس السابق سيرغي سكريبال متسمماً بغاز الأعصاب في بريطانيا عام 2018.

كذلك توفي ألكسندر ليتفينينكو، وهو عميل سابق في وكالة الأمن الفيدرالية الروسية، متأثراً بسم البولونيوم المشع في لندن في عام 2006.