Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مراكز أبحاث وبرامج للمسارات المهنية.. القطاع الطبي في قطر يقدّم نموذجًا للخدمات الطبية الشاملة

مركز حمد الطبي
مركز حمد الطبي Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعد الاستثمارات في المرافق الطبية الحديثة وإحداث ثورة في علاج المرضى أيضًا جزءًا من سعي قطر للاستفادة من السوق الذي من المتوقع أن يصل إلى 12 مليار دولار بحلول عام 2024.

اعلان

أطلق مركز قطر للتطوير المهني مؤخرًا النسخة الخامسة من برنامج "مهنتي - مستقبلي"، الذي سيمنح الطلاب خبرة عملية حقيقية في مجموعة واسعة من القطاعات، بما في ذلك الطب، لمساعدتهم على اتخاذ قرارات جيدة بشأن مستقبلهم.

ويتطلع طلاب المدارس الثانوية إلى مستقبلهم، ويشاركون في تجربة وظيفية لمعرفة ما إذا كان هذا المسار الذي يفكرون فيه هو في الواقع الخيار الذي يريدون قضاء بقية حياتهم في متابعته.

في هذا السياق، تقول مسؤولة البرامج والخدمات المهنية بمركز قطر للتطوير المهني شاهين حمد السليطي: "أتمنى فقط أن يستمتع الطلاب ويخرجوا بقرار ثابت حول مستقبلهم وحياتهم المهنية من خلال رسم صورة واضحة لمسارهم الأكاديمي الذي سيقودهم إلى وظائف أحلامهم".

يورونيوز
زيارة الشباب لإحدى غرف العملياتيورونيوز

يتم إدارة برنامج "مهنتي - مستقبلي" من قبل مركز قطر للتطوير المهني. وبالنسبة للطالبة في الصف الحادي عشر سارة نعمة النعمة، فهذا البرنامج هو طريقة رائعة لمعرفة ما إذا كانت مهنة الطب مناسبة لها أم لا.

وتضيف: "وفقًا لهذه التجربة، سيُسمح لي بمعرفة ما إذا كان هذا المجال مناسبًا، وإذا كنت أرغب في مواصلة دراسته في المستقبل، وإن كان يناسب شخصيتي أم لا".

نقص في المجالات الطبية

فيما يتعلق بالأمن الوظيفي، يعتقد الخبراء أن الرعاية الصحية هي خيار آمن نظرًا لوجود حاجة عالمية للمهنيين الطبيين.

وتوضح القائمة بأعمال رئيس قسم التمريض في مؤسسة حمد الطبية مريم المطوع أن "منظمة الصحة العالمية أعلنت أنه بحلول عام 2035، سيكون لدى القطاع الصحي العالمي نقصًا يُقدّر بحوالي 12.9 مليون شخص، وهذا يشمل الأطباء والممرضين وباقي العاملين في المهن الصحية".

وتقول: "يواجه التمريض فرصة تنافسية في السوق العالمية ونحن نقدره كثيرًا. لذلك، إذا تحدثنا عن برامج التمريض والقبالة القانونية، فنحن محظوظون لأن لدينا برامج بدأت في قطر، ولكن الطلب مرتفع للغاية مما يمكننا من تطوير القدرات. لذلك، لدينا فرصة عظيمة جدًا".

من خلال أكثر من 100 فرصة عمل متاحة في برنامج "مهنتي - مستقبلي"، يحصل الطلاب على تجربة كبيرة لمعرفة طبيعة العمل، على سبيل المثال هنا، في مؤسسة حمد الطبية. يمكنهم التجول في القاعات والتحدث إلى الموظفين ومعرفة ما إذا كان هذا هو المسار الوظيفي المحتمل الذي يتصورونه لأنفسهم.

وبما أنها فرصة للطلاب لتجربة أشياء جديدة، فقد تطور البرنامج نفسه على مر السنين. ابتعد المنظمون عن الرحلات الميدانية اليومية لزيارة أصحاب العمل، للوصول إلى ممارسة المهنة لمدة أسبوع في موقع عمل محدد من اختيار الطالب.

وتشير الطالبة نوف أحمد اليافعي بعد زيارتها المركز الطبي إلى أن "الطب ينقذ الأرواح ويلمس ملايين القلوب ويساعد الآخرين"، وتلفت إلى "أننا نتعلم ما يفعله الطبيب خلال النهار وكيف تُمارس وظائفه وكيف يجب علينا كمجتمع أن نقدره".

مرض السكري وسبل الوقاية منه

في سياق منفصل، وثّقت الدراسات أن المجموعات العرقية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا لديها أعلى نسبة خطر من الإصابة بمرض السكري.

وفي حين كان يعتبر مرض السكري من النوع الثاني بمثابة حكم بالسجن مدى الحياة، لأنه لا يمكنك التخلص منه، إلا أنه يمكن عكسه من خلال تغيير نمط الحياة.

من هنا، يؤكد أستاذ الطب بمركز وايل كورنيل في قطر الدكتور رياض مالك أن "المشكلة الأساسية لمرض السكري من النوع الثاني لدى أكثر من 70٪ من الأشخاص هي زيادة الوزن وتناول الأشياء الخاطئة وعدم ممارسة التمارين الرياضية بشكل كافٍ".

ويقول: "نلقي اللوم دائمًا بالمسائل الصحية على علم الوراثة، ولكن هناك مقولة شهيرة تقول إن علم الوراثة هو السلاح، إلا أن الممارسات هي التي تسحب الزناد. والممارسات هي أننا نأكل أكثر من اللازم، ولا نمارس ما يكفي من التمارين الرياضية، ونتيجة لذلك، نعاني من زيادة الوزن".

يورونيوز
أستاذ الطب بمركز وايل كورنيل في قطر الدكتور رياض مالكيورونيوز

ويضيف: "علينا الآن أن نبدأ من الأساس. أطفالنا بحاجة إلى التثقيف لحمايتهم من السمنة. في هذا الجزء من العالم، الأمر فظيع. كما تعلمون، أرى أطفالًا يبلغ وزنهم 120 كجم. ماذا تتوقع إذا منهم؟ لذا، يجب أن يبدأ التغيير من الأساس".

ويتابع قائلًا: "هناك بالفعل برامج مجتمعية ممتازة لمحاولة معالجة هذه المشكلة. لذا، لدي دائمًا هذه الرسالة التي أقدمها للمرضى، وهي: هناك أربعة شرور في الطعام، وهي المعكرونة والبطاطس والأرز والخبز. رغم أنها أشياء جيدة، والناس جميعهم يتناولوها، لكنني أنصح دائمًا بتناول كميات أقل منها. لا أستطيع أن أقول للناس توقفوا عن تناولها، أليس كذلك؟".

وحول نيله لقب الباحث الطبي الأول في قطر، بعد نشره 450 ورقة بحثية، يوضح الدكتور مالك أن "الدراسة الأفضل بالنسبة له تحمل اسم فحص متحد البؤر المجهري القرنية، وهو مسح للعين يساعج على تشخيص المصابين بالتصلب المتعدد والخرف والفصام ومرض باركنسون".

اعلان

ويضيف: "لدينا في الواقع بيانات أفضل لإظهار أنه يمكننا التنبؤ بالمرض عبر مسح العين، ويساعدنا في تحديد التغيرات العصبية لدى الأشخاص المصابين بالخرف، على سبيل المثال".

ويشدد على أن "الذكاء الاصطناعي رائع، لقد جاء هذا الابتكار وبدلاً من النظر إلى شيئين أو ثلاثة في هذا الفحص، فإنه ينظر إلى 2400 جانب مختلف منه".

ويردف قائلًا: "يمكنه أن يقول لي بنسبة يقين تصل إلى 90% تقريبًا أن هذا فحص لمريض مصاب بمرض باركنسون. هذا فحص لمريض سيصاب بالخرف أو التصلب العصبي. إذن هذا هو العالم الجديد الذي ننظر إليه. وهنا بصراحة، أقول إننا بحاجة إلى تسخير الذكاء الاصطناعي ولسنا بحاجة إلى الخوف منه".

رفاهية المرضى

إن تشكيل الكوادر الطبية ومقدمي الرعاية في المستقبل والتواجد في طليعة الأبحاث الطبية ليسا الركيزتان الوحيدتان لنمو قطاع الرعاية الصحية في قطر.

تعد الاستثمارات في المرافق الطبية الحديثة وإحداث ثورة في علاج المرضى أيضًا جزءًا من سعي البلاد للاستفادة من السوق الذي من المتوقع أن يصل إلى 12 مليار دولار بحلول عام 2024.

اعلان
يورونيوز
أجهزة التصوير الإشعاعي في مستشفى أمانيورونيوز

فيمكن أن تكون المستشفيات التقليدية مكانًا كئيبًا، ولكن هذه هي السمعة التي يريد مستشفى الأمان تغييرها. فمن نظام الألوان إلى الرعاية الشخصية، يتم إيلاء اهتمام كبير بالتفاصيل لرحلة المريض، وجزء من ذلك هو التجربة الشاملة، للمساعدة في تقليل التوتر والقلق الناتج عن المرض.

ويشير الرئيس التنفيذي للضيافة والعمليات في مستشفى أمان حسن البوعتماني إلى أنه "من أجل تعزيز رضا المرضى وراحتهم وتجربتهم بشكل عام، يجب أن تكون مضيافًا. نحن نركز على التجربة الحسية للمرضى من حيث الرائحة والبصر وما يمكنهم سماعه، وكل هذا أثبت من خلال الدراسات أنه يحسن تجربة المريض في المستشفى".

وتظهر الدراسات أيضًا أن الدعم بعد الجراحة يمكن أن يعزز تعافي المريض، ولهذا السبب فهو جزء أساسي من استراتيجية الرعاية الصحية في مستشفى أمان.

ويلفت البوعتماني إلى "أننا نؤمن بأن التغذية الجيدة هي جزء لا يتجزأ من عملية تعافي المرضى. وبالتالي، كجزء من فريقنا هنا، لدينا طاهٍ وفريق في مطبخه مسؤولون وحدهم عن تقديم وجبات مغذية عالية الجودة للمرضى ولعائلاتهم".

كما استثمر المستشفى بشكل كبير في الحصول على أحدث المعدات الطبية المتوفرة في السوق في مختلف مجالات العلاج.

اعلان

ويؤكد رئيس الخدمات الطبية في مستشفى أمان الدكتور حسين إسماعيل أن "الابتكار التكنولوجي يعد ركيزة أساسية تم بناء هذا المستشفى عليها، ففي قسم الأشعة، تأكدنا من حصولنا على أحدث التقنيات في التصوير المقطعي المحوسب (NDLR) والتصوير بالرنين المغناطيسي (NDLR) وأجهزة الموجات فوق الصوتية".

عندما يتعلق الأمر بالبحث، فإن مستشفى أمان لديه إمكانية الوصول إلى قاعدة بيانات دولية.

ووفقاً لرئيس قسم الخدمات الجراحية في مستشفى أمان الدكتور باسم الصفدي، فإن هذه المؤسسة هي أول مؤسسة للرعاية الصحية خارج المملكة المتحدة يتم تضمينها في شبكة إمبريال كوليدج للرعاية الصحية الخاصة، وهي عبارة عن اتحاد مشهور يسمح للأعضاء بمشاركة المعرفة والخبرة لتعزيز رعاية المرضى والعمليات.

وعلى الرغم من كونها واحدة من أحدث المستشفيات في قطر، إلا أن خطط التوسعة جارية بالفعل. ومن المقرر أن يفتتح مستشفى الأمان في العام المقبل عيادة في وسط مدينة مشيرب، في قلب العاصمة الدوحة.

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

قطر تفتتح احتفالات "سنوات الثقافة" بالموسيقى ومهرجانات الأطعمة

كيف تطور المطبخ القطري عبر التاريخ وكم أثر الاستيراد والدول المجاورة عليه؟