Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

حرارة المحيطات وارتفاع مستوى سطح البحر وفقدان الأنهار الجليدية تسجل مستويات قياسية خلال 2023

مدينة درنة-ليبيا  الثلاثاء 12 سبتمبر-أيلول 2023 بعد عاصفة البحر المتوسط "دانيال"
مدينة درنة-ليبيا الثلاثاء 12 سبتمبر-أيلول 2023 بعد عاصفة البحر المتوسط "دانيال" Copyright جمال القماطي
Copyright جمال القماطي
بقلم:  Adel DellalLottie Limb
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تناول أحدث تقرير عن حالة المناخ العالمي الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عدة مؤشرات لأزمة المناخ، فضلاً عن آثارها الكارثية على الناس في شكل موجات حارة وفيضانات وجفاف وحرائق غابات وأعاصير مدارية.

اعلان

كوكب الأرض على حافة الهاوية بسبب الإحتباس الحراري، إذ حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش من الوضع. فالعام 2023، كان الأكثر احترارا على الإطلاق حيث أشار تقرير جديد صادر عن وكالة الأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة إلى الأعراض الأخرى الناجمة عن تغير المناخ، والتي كانت خارج "المخططات" العام الماضي.

تقول سيليستي ساولو، الأمينة العامة للمنظمة العالمية للأرصاد الجوية: "إن تغير المناخ لا يتعلق بدرجات الحرارة فحسب. وما شهدناه عام 2023 خاصة مع الدفء غير المسبوق للمحيطات وتراجع الأنهار الجليدية وفقدان الجليد البحري بالقطب الجنوبي، هو مدعاة للقلق بشكل خاص".

ويتناول أحدث تقرير عن حالة المناخ العالمي الصادر عن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عدة مؤشرات لأزمة المناخ، فضلاً عن آثارها الكارثية على الناس في شكل موجات حارة وفيضانات وجفاف وحرائق غابات وأعاصير مدارية.

الفرق في متوسط درجات الحرارة العالمية
الفرق في متوسط درجات الحرارة العالميةرسم بياني

صدر التقرير في الـ 19 مارس-آذار، وهو يؤكد أن العام الماضي كان حارًا بشكل قياسي؛ مع وصول متوسط درجات الحرارة القريبة من السطح على مستوى العالم إلى 1.45 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الصناعة.

تقول ساولو: "لم نكن قريبين من قبل، ولو بشكل مؤقت في الوقت الحالي من الحد الأدنى البالغ 1.5 درجة مئوية في اتفاق باريس بشأن تغير المناخ .. المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تُطلق الإنذار الأحمر للعالم".

بكم ارتفع مستوى سطح البحر؟

العام 2023، وصل متوسط مستوى سطح البحر العالمي في العالم إلى مستوى مرتفع جديد في سجل الأقمار الصناعية، والذي يعود تاريخه إلى عام 1993.

ارتفعت مستويات سطح البحر بمقدار 3.34 مليمتر سنويًا في المتوسط على مدار الثلاثين عامًا الماضية. وبحسب الرسم البياني أدناه، فإن معدل ارتفاع مستوى سطح البحر آخذ في الإرتفاع وتضاعف من 2.13 مليمتر في السنة بين عامي 1993 و2002 إلى 4.77 مليمتر في السنة بين عامي 2014 و2023.

ويرجع ذلك إلى استمرار تسخين المحيطات الذي يؤدي إلى تمدد المياه، بالإضافة إلى ذوبان الأنهار الجليدية والصفائح الجليدية.

مستوى سطح البحر العالمي
مستوى سطح البحر العالميرسم بياني

وصلت حرارة المحيطات إلى أعلى مستوياتها العام الماضي في سجل المراقبة الممتد منذ 65 عامًا وقد ساهم التحول من ظاهرة النينيا إلى ظاهرة النينيو في منتصف عام 2023 في الارتفاع السريع في درجات الحرارة، المحسوس على الأرض وفي الماء.

الأنماط النموذجية لارتفاع درجات الحرارة المرتبطة بظاهرة الطقس، أي ارتفاع درجة حرارة المحيط الهادئ، لا تفسر المناطق الأخرى التي تشهد ارتفاعًا غير عادي في درجة الحرارة كما هو الحال في شمال شرق المحيط الأطلسي.

فقد عانى هذا الجزء من المحيط من موجات حارة بحرية واسعة النطاق منذ الربيع، وبلغت ذروتها في سبتمبر-أيلول، واستمرت حتى نهاية العام، عندما كانت درجات الحرارة أعلى بمقدار 3 درجات مئوية عن المتوسط.

خريطة تظهر مستوى الاحترار العالمي
خريطة تظهر مستوى الاحترار العالميالإحتباس الحراري

في المتوسط يوم واحد العام 2023، يتعرض ما يقرب من ثلث المحيطات العالمية لموجة حارة بحرية، مما يضر بالنظم البيئية البحرية والشعاب المرجانية. ومع حلول نهاية العام، تعرض أكثر من 90 في المائة من المحيطات لموجات حارة في وقت ما.

لقد بلغ المتوسط العالمي لدرجات حرارة سطح البحر مستوى قياسيا منذ أبريل-نيسان الماضي. ويتوقع خبراء المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن يستمر ارتفاع درجات الحرارة عام 2024، وهو تغيير لا رجعة فيه على نطاق مئات إلى آلاف السنين.

تحطيم الأرقام القياسية في الغلاف الجليدي أيضًا

وكان نطاق الجليد البحري في القطب الجنوبي (المساحة الإجمالية التي يغطيها ما لا يقل عن 15 في المائة من تركيز الجليد) هو الأدنى على الإطلاق العام الماضي. نهاية فصل الشتاء، كانت المساحة أقل بمقدار مليون كيلومتر مربع من العام القياسي السابق وهي مساحة تعادل مساحة فرنسا وألمانيا مجتمعتين.

ما يشير إليه العلماء بالأنهار الجليدية "المرجعية" العالمية، تلك التي تمّت مراقبتها لفترة كافية لقياس التغيرات المرتبطة بالمناخ، تعرضت أيضًا لأكبر خسارة للجليد على الإطلاق (منذ عام 1950) وكان الدافع وراء ذلك هو الذوبان الشديد للجليد في أمريكا الشمالية وأوروبا.

لقد عانت الأنهار الجليدية في جبال الألب الأوروبية من موسم ذوبان شديد. وفي سويسرا، فقدت الأنهار الجليدية حوالي 10 في المائة من حجمها المتبقي في العامين الماضيين، حسب التقرير.

يقول البروفيسور مارتن سيجيرت، الخبير القطبي بجامعة إكستر: "إن الغطاء الجليدي في العالم على الأرض وعائمًا في البحر، يقدم خدمة كبيرة لمناخنا من خلال عكس الطاقة الشمسية إلى الفضاء وتخزين المياه التي من شأنها أن تغمر سواحلنا". ويضيف في معرض توضيحه لأهمية هذه الضربات بالنسبة لكوكبنا المتجمد: "سوف يشعر العالم بالآثار الضارة الآن وفي المستقبل لأن التغييرات الملحوظة ستؤدي إلى عمليات ردود فعل تشجع على المزيد من التغيير. ويجب أن يكون ردنا الوحيد هو وقف حرق الوقود الأحفوري حتى يمكن الحد من الضرر. هذا هو خيارنا الأفضل والوحيد".

تركيزات الغازات الدفيئة إبلغت مستويات قياسية

وتعود الزيادة الطويلة الأجل في درجات الحرارة العالمية إلى زيادة تركيزات الغازات المسببة للاحتباس الحراري العالمي في الغلاف الجوي، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى حرق الوقود الأحفوري.

اعلان

وصلت تركيزات الغازات الدفيئة الرئيسية الثلاثة: ثاني أكسيد الكربون والميثان وأكسيد النيتروز، إلى مستويات قياسية في عام 2022. وتظهر البيانات في الوقت الحقيقي من مواقع محددة زيادة مستمرة عام 2023، وفقًا لتقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

مستويات ثاني أكسيد الكربون أعلى بنسبة 50 في المائة مما كانت عليه في عصر ما قبل الصناعة، ما يؤدي إلى حبس الحرارة في الغلاف الجوي.

تقول ساولو: "إن أزمة المناخ هي التحدي الأبرز الذي تواجهه البشرية، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بأزمة عدم المساواة، والتي تتضح من خلال تزايد انعدام الأمن الغذائي ونزوح السكان وفقدان التنوع البيولوجي".

كوارث مناخية وجوية قاسية ... هل من أمل للمستقبل؟

يعرض تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أيضًا بتفصيل صارخ الظواهر الجوية المتطرفة، التي هزّت الكرة الأرضية في العام الماضي. أصابت الحرارة الشديدة جنوب أوروبا في يوليو-تموز، إذ وصلت درجات الحرارة في إيطاليا إلى 48.2 درجة مئوية.

خلال سبتمبر-أيلول، أثرت الفيضانات المرتبطة بالأمطار الغزيرة الناجمة عن إعصار دانيال في منطقة البحر الأبيض المتوسط على اليونان وبلغاريا وتركيا وليبيا، مما أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص في ليبيا.

اعلان

أدت مخاطر الطقس والمناخ الشديدة إلى تفاقم التحديات التي تواجه العديد من الفئات السكانية الضعيفة في جميع أنحاء العالم، مما أدى إلى استمرار انعدام الأمن الغذائي والنزوح. 

ومع ذلك، يكشف التقرير عن فجوة كبيرة في التمويل المتعلق بالمناخ.

للالتزام بخفض درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية، يجب أن تنمو استثمارات تمويل المناخ السنوية بأكثر من ستة أضعاف، لتصل إلى ما يقرب من 8.3 تريليون يورو بحلول عام 2030 و9.2 تريليون يورو أخرى حتى عام 2050.

ومع ذلك، فإن تكلفة التقاعس عن العمل أعلى بكثير. في ظل سيناريو العمل كالمعتاد، فربما يؤدي تغير المناخ إلى تراكم ما لا يقل عن 1166 تريليون يورو من الأضرار بين عامي 2025 و2100.

وتقترح المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أن ذلك ينبغي أن يحفز العالم على اتخاذ الإجراءات اللازمة. ويجد الخبراء "بصيص أمل" في سرعة التحول إلى الطاقة المتجددة.

اعلان

عام 2023، زادت إضافات القدرات المتجددة بنحو 50 في المائة مقارنة بالعام 2022، ليصل المجموع إلى 510 جيغاوات، وهو أعلى معدل لوحظ في العقدين الماضيين.

المصادر الإضافية • تقرير المنظمة العالمية للأرصاد الجوية

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

دراسة: مليار شخص مهددون بالإجهاد القاتل إذا سجل الاحتباس الحراري درجتين إضافيتين

أكثر من ثلث الوفيات الناجمة عن موجات الحر التي يسببها الاحتباس الحراري

مقتل المئات وتدمير أكثر من ألف منزل إثر فيضانات مفاجئة في أفغانستان